اغلاق

مسيرة المدرب ماسميليانو أليجري مع البطل يوفنتوس تنتهي بهزيمة

منحت ثنائية متأخرة عبر جريجوري ديفريل وجيانلوكا كابراري الفوز لسامبدوريا أحد أندية وسط جدول الترتيب 2-صفر على يوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم


 جريجوري ديفريل لاعب سامبدوريا يحتفل مع زملائه بعد تسجيله هدفًا (Photo by Paolo Rattini/Getty Images)

 يوم الأحد لينهي المدرب ماسميليانو أليجري مسيرة استمرت خمس سنوات في اخر مباريات الموسم.
وتلقى ديفريل تمريرة من مانولو جابياديني ورغم وجوده وسط ثلاثة مدافعين إلا أنه سدد في الشباك قبل النهاية بست دقائق.
وضاعف كابراري النتيجة بركلة حرة رائعة في الوقت المحتسب بدل الضائع.
ودفع أليجري، الذي فاز بلقب الدوري خمس مرات في خمسة مواسم مع يوفنتوس فضلا عن كأس إيطاليا أربع مرات، بتشكيلة مختلفة في مباراته الأخيرة حيث منح الفرصة للحارس الثالث كارلو بينسوليو لأول مرة هذا الموسم وأشرك الجناح البرازيلي ماتيوس بيريرا.
وأراح أليجري هداف الفريق كريستيانو رونالدو الذي يستعد لقيادة البرتغال في قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية الشهر المقبل.
وكان فابيو كوالياريلا مهاجم سامبدوريا البالغ عمره 36 عاما قريبا من هز الشباك في الشوط الأول وأنهى الموسم ورصيده 26 هدفا في الدوري.
وبات في حكم المؤكد أن تنتهي المسابقة وهو في صدارة قائمة هدافي الدوري حيث يتفوق عن أقرب منافسيه بفارق أربعة أهداف.
وأنهى يوفنتوس، الذي ضمن اللقب قبل خمس جولات على النهاية، الموسم برصيد 90 نقطة من 38 مباراة انتصر خلالها في 28 مباراة وتعادل ست مرات وخسر في أربع.
وقال أليجري "أنهينا خمس سنوات استثنائية وتوجنا بلقب الدوري مرة اخرى.
"اليوم قدم اللاعبون أداء جيدا لكن سقطنا في الدقائق الأخيرة وتلقينا هدفا رائعا من كابراري من ركلة حرة.
"الآن فترة جديدة ستبدأ ومن سيأتي بعدي سيجد فريقا فائزا يملك إمكانية تكرار هذا النجاح في الدوري وسيكون قادرا على تقديم أداء جيدا في دوري الأبطال".

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق