اغلاق

افطار في ‘الشق‘ و ‘مسلسل‘ واحد- هكذا يبدو رمضان اهالي القرى غير المعترف بها في النقب

أوضاع القرى غير المعترف بها في النقب يختلف تماما عن باقي قرى وبلدات الوسط العربي خاصة في شهر رمضان المبارك، حيث يميز أهالي هذه القرى وحدتهم
Loading the player...

وترابطهم وتجمعهم حول مائدة الافطار الواحدة في "الشق" والذي يجمع جموع الرجال والذكور.  هذا الوضع ممكن ملاحظته في غالبية هذه القرى والتجمعات البدوية. 
والأمر الاخر الذي يميزهم عن باقي البلدات، هو حديثهم حول موضوع واحد وهو مسلسل الهدم والترحيل والنقص في أبسط الخدمات التي ممكن ان يتلقوها من المؤسسات الإسرائيلية.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار هذه المرة قرية العراقيب المنكوبة والتي تم هدم بيوتها ما يزيد عن 140 مرة.
بالنسبة لقرية العراقيب فإن شهر رمضان المبارك قد حل هذا العام عليها بدون شيخها المناضل الشيخ صياح الطوري الذي يقبع في السجن منذ ما يزيد عن 5 اشهر، اذ تتهمه الدولة بـ "الاستيلاء وحيازة أرض دولة والبناء غير المرخص"، وهو الصامد على ارضه.
ويقول عزيز صياح الطوري :  "بالنسبة لنا الوضع في العراقيب هو خليط من المشاعر منها الحسرة والحزن على غياب الوالد الذي هو العامود الفقري للعائلة وقرية العراقيب بأكملها، ومن جهة أخرى الشعور بالفخر والاعتزاز من خلال الالتفاف الجماهيري حول قضية العراقيب والتضامن مع الوالد ليس محليا فقط وإنما قطريا وعالميا وذلك يتجلى في ايقاد شعلات الحرية حيث يتم كل ليلة بعد غروب الشمس إشعال شعلة من قبل شخص أو مجموعة من شتى أنحاء البلاد ومن خارج البلاد" .

الإفطار
حول الإفطار قال :"نحن في العراقيب مثلنا مثل باقي القرى والتجمعات البدوية،  نقوم بتناول طعام الافطار بشكل جماعي في ديوان العراقيب بمشاركة جميع رجال واطفال القرية ، بالإضافة الى مجموعات وأفراد من المتضامنين الدائمين. 
 اما طعام الافطار فهو عبارة عن أطعمة من "ميسور البيت" وهي بشكل عام الطبيخ المختلف والسلطات العربية.  وقليل من اللحوم".

اتصال من الشيخ صياح الطوري بعد الإفطار 
  الفقرة المميزة التي يعيشها أهل العراقيب والمتضامنون وخاصة بعد تناول الافطار، هو الاتصال الهاتفي الذي يصلهم من الشيخ صياح الطوري من داخل سجنه في الرملة ، حيث يتحدث للجميع بنبرته وبصوته الذي اعتادوا عليه ، يبعث بالتحيات للجميع ويؤكد قوة عزمه وصموده ومنشادتهم بعدم التفريط بالارض والصمود عليها .

صلاة التراويح 
مع انتهاء الافطار ومن ثم فقرة الاتصال الهاتفي من السجن، تبدأ فقرة الاستراحة وتناول الحلويات والمشروبات الخفيفة ، حتى دخول وقت صلاة العشاء والتراويح والتي تقام في ساحة مقبرة العراقيب بمشاركة العشرات من الأهالي.


نساء العراقيب 
 ويقول الطوري:" لا بد هنا من توجيه رسالة شكر واعتزاز لامهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا في العراقيب على الصمود وتحمل المعاناة مثل الرجال واكثر . وخاصة في هذه الايام المباركة التي تقف فيها المرأة ساعات طويلة من أجل تحضير طعام الافطار . 
 نؤكد ونقول ان المرأة في العراقيب ومنذ اللحظة الأولى، كانت شريكة بالنضال وخاصة الوقوف أمام الجرافات ومن ثم بناء البيوت والامر المهم أيضا المشاركة في الوقفات الاحتجاجية على مفرق لهابيم من أجل توصيل رسالتنا إلى الجمهور والمؤسسة الإسرائيلية.

 رسالة 
اختتم الطوري :" أتوجه إلى أهلنا في النقب والوسط العربي عامة، بأنه حان الوقت ان نتكاتف في قضايانا المختلفة وخاصة قضايا الأرض والمسكن . بالاضافة الى نبذ العنف المستشري في الوسط العربي.  وكذلك أؤكد انه يجب الحفاظ وعدم المساومة أو التفريط في اي شبر من أرضنا التي هي ملك لله وحقنا التاريخي.
كما واتوجه إلى أهلنا في النقب بشكل خاص أن أوقفوا هدم بيوتكم بأيديكم لأنكم بفعلكم هذا تؤكدون الرواية السلطوية بأننا غزاة على هذه الأرض وهذا سيكتبونه في المستقبل حيث صرح عدة مسؤولين في المؤسسة الإسرائيلية بأن العرب والبدو فهموا انه لا محال عن تطبيق القانون".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير الاهالي


تصوير : العائلة


تصوير اللجنة الشعبية


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق