اغلاق

توما سليمان ومبادرات إبراهيم يطالبان باقالة اذاعية بارزة من راديو ‘غاليه تساهل‘

أرسل الدكتور ثابت أبو راس والسيد أمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان الشريكان لجمعية مبادرات إبراهيم، رسالة الى شمعون الكاباتس، مدير محطة ״غالي تساهل״
اقوال عيريت لينور من جالي تساهل تصوير : موشية ميلنر دائرة الصحافة الحكومية
Loading the player...

الاذاعية، " بعد التصريحات العنصرية " للإعلامية عيريت لينور في برنامجها "الكلمة الأخيرة" وطالبا بأن تعتذر لينور للمجتمع العربي او تُقال من عملها.
وحسب مبادرات ابراهيم فقد قالت الإعلامية في برنامجها تعقيباً على مشاركة النائب أيمن عودة في المظاهرة التي أقيمت يوم السبت في تل ابيب: " برأيي، ومن ناحية سياسية، كان من المفضل المرور من محطة الوقود القريبة، وأخذ عاملين من هناك ليمثّلا المجتمع العربي". وفق كلامها.
"يدور الحديث حول تصريح عنصري ومستهتر تجاه مواطني الدولة العرب" كتب المديران في رسالتهما. "المواطنون الذين تستهتر بهم لينور بطريقة عنصرية، يدفعون الضرائب ويشاركون في تمويل المحطة الإعلامية التي تعمل بها- لذا نطالب ان تقوم بالاعتذار بشكل علني خلال البرنامج وفي وسائل التواصل الاجتماعي، وفي حال رفضت، يجب اقالتها ووقفها عن عملها". كما كتبا .

توما – سليمان : أقوال لينور إساءة مباشرة لمنتخب جمهور
في أعقاب التفوّهات العنصريّة التي صرحت بها صحافيّة تعمل في اذاعة الجيش الإسرائيلي "غالاتس"، أرسلت النائبة عايدة توما – سليمان رسالة طالبت من خلالها بإقالتها من عملها.
حيث قالت الصحافيّة في "غالاتس" عيريت لينور: "برأيي كان من الأفضل المرور على محطة وقود وجلب 2 من العرب العاملين هناك كممثلين للجماهير العربية" . وجاء تصريحها هذا على خلفية خطاب النائب أيمن عودة في المظاهرة ضد الفساد في الحكم ومن أجل الديمقراطيّة في تل أبيب السبت الماضي.
وجاء في الرسالة التي أرسلتها النائبة عايدة توما – سليمان لقائد اذاعة الجيش ولوزير "الأمن" الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: أطالبكم بهذا بمحاسبة عيريت لينور ووقفها عن عملها، وذلك على خلفية تصريحاتها العنصريّة خلال تقديمها لبرنامج "الكلمة الأخيرة"، وقيامها باستغلال منصة من خلال هذه الإذاعة التي يتم تمويلها من أموال الجمهور".
وتابعت توما – سليمان في رسالتها: " تأتي أقوال لينور كإساءة مباشرة لمنتخب جمهور يمثّل الجماهير العربيّة، وهي بذلك تعبّر عن نظرة عنصريّة فوقيّة تجاه 20% من المواطنين، وعليه يجب محاسبتها وعدم إعطاء شرعيّة لمثل هذه التفوّهات".

لم يسمع صوت او تعقيب جديد للينور حتى الان
وحتى كتابة هذه السطور لم ينشر اي تعقيب للاذاعية لينور . وفي حال صدر اي تعقيب عنها ووصل لموقع بانيت فسننشره بالسرعة الممكنة . يذكر ان  عيريت لينور تعرف بارائها اليمينية الشديدة كما ان تصريحها هنا ليس الاول من نوعه ونوع فحواه .


عيريت لينور تصوير موشية ميلنر دائرة الصحافة الحكومية



النائبة عايدو توما سليمان


النائب ايمن عودة

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق