اغلاق

العم ‘ابو سمرة‘ يجوب شوارع الناصرة حاملا رزقه على كتفه !

للعام التاسع على التوالي ، يطوف العم " ابو سمرة " ، في ساعات ما بعد الإفطار ، شوارع وأزقة مدينة الناصرة ، حاملا على كتفه رزقه ، في داخل إبريق نحاسيّ ،
Loading the player...

يحكي قصص تراث وأصالة تذكّر بالأيام الخوالي .  
ويرتدي العم " ابو سمرة "  ، سروالاً واسعاً ، وطربوشا احمر ، فيما تُحيط بخصره صينية نحاسيّة ، وضع بها كؤوسا بلاستيكية ، ليصبّ بداخلها شرابه - التمر هندي.
ويحضر العم " ابو سمرة "  من قرية عرعرة في المثلث الشمالي ، بشكل شبه يومي ، الى مدينة الناصرة ، ليبيع مشروبه للنصراويين. ويؤكد في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، على ان " مهنة حمل الإبريق على ظهره والتجوال به على مدار ساعات ، لا تجعله يشعر بالتعب ، لما يلقى من إقبال وترحاب في شوارع الناصرة " .

"الناصرة مدينة رائعة "
يكشف بائع التمر هندي على مسامع مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بينما كان يصب كؤوس الشراب لعائلة نصراوية - يكشف سرّ قدومه الى الناصرة تحديدا لبيع مشروبه ، قائلا :" هذه هي السنة التاسعة على التوالي ، التي ابيع فيها عصير التمر هندي في ارجاء مدينة الناصرة . انها حقا مدينة رائعة .. لا بل هي من اجمل المدن التي تحتضن جميع الطوائف والأديان ، بمحبة وتآخي . أشعر بها مكانا خاصا يتميّز بقدرته على احتواء الجميع ".
ومضى قائلا : " يحضر الى هذه المدينة ايضا زوار من القرى المجاورة ، الذين يقضون أوقاتا ممتعة في أحضانها في ليالي رمضان الجميلة . وأنا ألمس البهجة والفرحة التي يرسمها ابريقي النحاسي وشرابي الذي يتميّز  بنكهة خاصة في رمضان ".

احياء الموروث الشعبي

وعن فكرة الإبريق ، قال "ابو سمرة" : " لقد جذبتي العادات الشعبية القديمة ، وقررت ان أحيي الموروث الشعبي بطريقتي، لأجد أصداء إيجابية ومشجعة . وبالعموم ، تروق هذه الفكرة للكثيرين  في هذه المدينة التي تجمع أهالي القرى من شمالها الى جنوبها وتحضنهم بحضنها الواسع والكبير ".
وردّا على سؤال حول ما يميّز عصيره ، قال العم "ابو سمرة" : " هذا عصير اصنعه بيديّ في بيتي ، ومن ميزاته بانه مفيد للجسم وغني بالمعادن الهامة ، فضلا عن انه منعش في رمضان ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق