اغلاق

الحركة الاسلامية تحذّر : ‘ اذا لم تكن قائمة مشتركة ، فلن نخوض الانتخابات ‘

بعد فشل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، في تشكيل الحكومة الجديدة ، صادقت الكنيست أول أمس على حل نفسها ، واقرار انتخابات جديدة في 17.9.2019 .
Loading the player...

ويعتقد مواطنون عرب أنها فرصة كبيرة للاحزاب العربية من أجل اعادة بناء المشتركة والحصول على عدد أكبر من المقاعد في الكنيست .
وفي هذا السياق، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع شخصيات من النقب ليحاورهم حول الموضوع ..

 " لعل الامر من حظ المجتمع العربي لكي يعيد بناء نفسه من جديد "
من جانبه ، قال الشيخ حماد ابو دعابس رئيس الحركة الإسلامية في البلاد: "واضح جدا ان الانتخابات الأخيرة كانت انتكاسة كبيرة للتمثيل العربي في الكنيست ، ويقدر الله سبحانه وتعالى أن تختلف الأطياف السياسية اليمينية التي كانت على وشك ان تشكل الحكومة القادمة، لعل الامر من حظ المجتمع العربي لكي يعيد بناء نفسه من جديد ويعيد طرح القائمة المشتركة بحلة جديدة ونفس جديد ولربما بوجوه جديدة لعلها تأخذ مكانتها في الخارطة السياسية" . 
واضاف الشيخ حماد ابو دعابس: "ثبت أن بالانتخابات ممكن أن تحيد حزبا مثل شاكيد وبينيت وممكن بانتخابات أخرى ممكن تحييد أيضا ليبرمان وغيره من الأطياف اليمينية، وممكن ان يعود المجتمع العربي ليؤثر ويكون بيضة القبان بين التيارات السياسية المختلفة ، ويستطيع أن يستكسب من ذلك مكاسب للوسط العربي " .
وقال ابو دعابس: "طبعا القضية الان سابقة لأوانها ولكنها دعوة للجميع بدون قائمة مشتركة فإن الوسط العربي لا فائدة من خوض الانتخابات. وانا شخصيا كرئيس للحركة الإسلامية أكاد أجزم بدون قائمة مشتركة لن نخوض الانتخابات " .

" المطلوب من القادة إعادة ثقة الشارع العربي "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي اسلام هنية من تل السبع، أفاد "أولا فإن الانتخابات الجديدة لم تكن متوقعة، وبالنسبة لي كانت مفاجأة لعدم تشكيل نتنياهو الحكومة. هذا يعطي الضوء الأخضر لبدء المشاورات والنقاش حول تركيبة القائمة المشتركة، وباعتقادي فإن الخطوة الجريئة التي يجب أن تتخذها جميع الأحزاب هي ان تتعالى عن "الايجو" الشخصي ثم المبادرة إلى التضحيات من جميع طواقم ومركبات هذه القائمة، وان شاء الله نحو فجر جديد لإعادة القائمة المشتركة واللحمة العربية لان في الفرقة خسر العرب مقاعد في البرلمان ونأمل أن الانتخابات الجديدة ترجع ثقة الجمهور بهذه القيادة وأن يكون القادة على قدر من المسؤولية وان شاء الله نحو فوز كبير" .
واضاف المحامي هنية: "الشارع العربي قال كلمته، واضحة وصريحة في الانتخابات السابقة وهي معاقبة القوائم العربية في تفرقتها.  واليوم نحن في صدد انتخابات جديدة، والمطلوب من القادة إعادة ثقة الشارع العربي بهم وإلا فسيكون العقاب قويا وحتى ممكن ان لا تعبر القائمتان نسبة الحسم" .


المحامي اسلام هنية


الشيخ حماد ابو دعابس

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق