اغلاق

سخنين : الاكسسوارات تحجز مكانها بين هدايا العيد

كثيرة هي الهدايا التي يقتنيها الناس في العيد، تدخل ضمنها الاكسسوارات، التي تشترينها الكثير من النساء إما لأنفسهن او لإهدائها لأخريات، لأم او اخت او صديقة.
Loading the player...

خلال تجوال موقع بانيت بمدينة سخنين عشية العيد، التقى مادلين غالية ووردة ابو يونس. وردة صاحبة محل للاكسسوارات في المدينة ومادلين موظفة بالمحل.
وقالت مادلين غالية:" الاقبال نسبيا ممتاز ونحن اليوم بالمحل عاملتين وذلك تحسبا للاقبال الذي يكون كبيرا بهذه الفترة ونحن بالأيام العادية نكون عاملتين ولكن اليوم الاقبال اكبر عشية العيد. ورغم ان هنالك صوم ورمضان لكن التحضيرات بدأت للعيد منذ فترة، والهدايا بدأت تخطف، مثل اكسسوارات العيد. وهناك من يصل لشراء ساعة او أي طلب على اكسسورات ملائمة لملابس العيد وليس فقط لهدايا العيد، فليس هنالك شاب او فتاة او رجل او سيدة لا ترتدي للعيد ساعة او أي حلي او نوع من الإكسسوار. وفي سخنين الاجواء جدا مميزة والاقبال موجود حتى بالنهار والاجواء صيام ، ولا يسعني الا ان ابارك لسخنين واهلها بالعيد فكل عام وانتم بالف خير ".


الحلي باتت مطلوبة
اما وردة ابو يونس فقالت :" الحلي بكل انواعها اصبحت امراً مطلوبا لكل فرد بالمجتمع فما بالكم في العيد.  الهدايا المميزة من ساعات وحلي وسناسيل وغيرها اصبح لها مكانة بين هدايا العيد. فقد استعدينا هنا لاستقبال زبائننا بالحلي الجميلة والساعات خصيصا للعيد، مما جعل القادم لشراء ملابس يأتي لمحل الاكسسورات للحصول على ما يليق بملابس العيد من حلي، فكل عام وسخنين واهلها بالف خير والامة العربية بأسرها  كذلك".


تصوير بانيت

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق