اغلاق

ريفلين يمتدّح الاطباء العرب الذين عالجوا زوجته قبل وفاتها

توفيت اليوم نحاما ريفلين، عقيلة رئيس الدولة رؤفين ريفلين، بعد صراع طويل مع المرض، حيث كانت ترقد في المستشفى. وكان رئيس الدولة قد استذكر عقيلته مؤخرا،
Loading the player...

خلال الإفطار الرمضاني الذي دعا اليه شخصيات عربية في بيته في القدس قبل ايام، وهي المناسبة التي رأى فيها ريفلين توقيتا مناسبا للتذكير بدور الأطباء العرب بالاعتناء بصحة زوجته ، حيث أثنى عليهم وعلى عملهم .

" نعتز ونقدر قدرة الطاقم الطبي على عمل أفراده خلال الصيام "
ففي حينه ، شكر ريفلين في بداية كلمته، ضيوفه على قدومهم ، كما أشار  إلى حضور الطاقم الطبي الذي يعتني بناحما في مستشفى بيلينسون ، وقال: "هذا العام ، وبفضل دخول زوجتي ناحما الى المستشفى، أعترف أنني لم أكن بحاجة إلى تذكيري برمضان. إن الطاقم الطبي الذي يحيط  بناحما وبنا، وكذلك المرضى الآخرين في مستشفى بيلينسون ، مكون من يهود وعرب في جميع الوظائف, الأطباء والممرضون والممرضات ومهن المساعدة الطبية والمعالجون والمعالجون المهنيون. ونحن، مثل جميع المرضى وعائلاتهم ، نعتز ونقدر قدرتهم على عملهم خلال الصيام، لأداء المهام الأكثر صعوبة وتعقيدًا التي تتطلب جهداً بدنياً هائلاً وجهدا نفسيا لا يقل عنه - في أعلى درجات الاحتراف والتفاني يومًا بعد يوم طوال شهر رمضان. أود أن أهنئ هذا الفريق الذي شارك جزء منه معنا اليوم، وأن أقول شكراً لكم من صميم قلبي".

"نلتقي في لحظاتنا الأكثر ضعفا "
وأضاف ريفلين : "معظمنا نلتقي هكذا، يهود وعرب، فقط في أماكن مثل المستشفيات... في لحظاتنا الأكثر ضعفًا. العديد من بين الضيوف الذين يجلسون هنا اليوم هم أشخاص يكرسون حياتهم اليومية لخلق واقع لا يكون فيه اليهود والعرب فقط مرضى جنبًا إلى جنب ، بل أن يعملوا، يتعلموا، ويتعاونوا معًا، كمسألة روتينية.  في نظام التعليم ، في السلطات المحلية ، في خدمة الدولة، في الأكاديمية ، في الملاعب الرياضية. أعلم أنك تشعرون أحيانًا بالوحدة في المعركة، لكن تذكروا دائمًا أن هناك الكثير ممن يرغبون في نجاحكم، وهناك المزيد والمزيد ممن ينضمون إليكم كل عام. في النهاية ، غصبن عنكم، سننجح – لأنه من المقدر أن نعيش معًا".


رئيس الدولة رؤوفين ريفلين -صورة من الفيديو

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق