اغلاق

الطيبة : المؤتمر السنوي الثالث للقدرات البشرية والعنف في صدارة الحدث

عقدت اليوم وقائع المؤتمر السنوي الثالث للقدرات البشرية الذي يعقد للسنة الثالثة على التوالي في مدينة الطيبة. المؤتمر بالتعاون ما بين لجنة المتابعة العليا للجماهير
Loading the player...

العربي ورئيسها محمد بركة، وبلدية الطيبة ورئيسها المحامي شعاع مصاروة منصور .
وقد عقد المؤتمر الأول في العام 2016، وانبثقت عنه ثماني ورشات في مجالات متخصصة، تعقد اجتماعات لها على مدار السنة.
وكان انشغال المؤتمر في العام الأخيرة، في صياغة مشروع استراتيجي لمكافحة العنف في المجتمع العربي، وشارك في صياغته حوالي 153 شخصا من ذوي الاختصاص، عملوا ضمن 14 ورشة عمل.
وافتتح المؤتمر بجلسة افتتاحية، كانت فيها الكلمة الترحيبية لرئيس بلدية الطيبة شعاع منصور.
والقيت كلمات من رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية مضر يونس، ومدير عام مركز الأبحاث الاقتصادية في رام الله "ماس" د. نبيل قسيس، وعضو بلدية اللد فداء شحادة، وتدير الجلسة هديل كيال.
وتبع الجلسة فقرة تكريمية لشيخ العراقيب، صيّاح الطوري، الذي يقبع في السجن، انتقاما من دفاعه عن أرض وقريته، ورفض التحرر المبكر، مشروطا بعدم دخوله قريته، وفقا لما جاء في بيان من لجنة المتابعة .
والجلسة الثانية، خصصت لكلمة ضيف المؤتمر، د. ناصر القدرة، رئيس مؤسسة ياسر عرفات، بتقديم د. رياح حلبي، تحت عنوان، "ما بين جنوب أفريقيا وإسرائيل ".

جلسات ومداخلات
الجلسة الثانية خصصت لعرض نتائج استطلاع مركز "ركاز" عن العنف في المجتمع العربي،  بمشاركة مدير عام جمعية الجليل، أحمد الشيخ، وتعقيب من المديرة العامة لمركز الدراسات النسوية في القدس، ساما عويضة. ومن ممثلة عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، هدى روحانا.  علما ان إدارة الجلسة انيطت بـ رجا الخالدي من مركز "ماس".
وتخصص الجلسة الثالثة، لعرض مشروع لجنة المتابعة العليا، "نحو مشروع استراتيجي لمكافحة العنف" ، وسيعرضه بروفيسور أسعد غانم، رئيس فريق المشروع. ويليه تعقيب من د. رغدة النابلسي، المتخصصة بمكافحة العنف، في المركز الأكاديمي روبين. وتدير الحلسة المربية رانية حاج يحيى.
الجلسة الأخيرة لمناقشة دور القطاعات في مكافحة العنف، بمشاركة المحامي قيس ناصر، د. مها كركبي- صبّاح، المحامي رضا جابر، وإدارة  د. رفيق الحاج، ورجا الخالدي.
يشار إلى أن مشروع مكافحة العنف، كان قد عرض على مختصين، وعلى الأحزاب والمركبات، في لجنة المتابعة، التي قدمت ملاحظاتها عليه، كما سيكون معروضا للمناقشة في مؤتمر القدرات يوم غد. وأيضا في مؤتمر السلطات المحلية العربية الذي سيعقد في نهاية الش\هر الجاري، ومن ثم اصدار المشروع.

بركة: "مكافحة العنف مهمة وطنية وسياسية واخلاقية"
 في بداية المؤتمر، تحدث رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة،  الذي أكد على ضرورة السعي لتنظيم القدرات البشرية في مجتمعنا.
ومما قاله بركة: اليوم قطعنا شوطا ملموسا في هذا المشروع... بإمكاننا اليوم ان نعول على عمل المجموعات الثماني، والتي انبثقت عن المؤتمر، كل واحدة حسب تخصصها العلمي.
فهذا العام اعطينا مجموعات العمل التخصصية الثماني ، رؤيتها حول كيف نعمل على كبح الجريمة المنفلتة في مجتمعنا العربي... المؤسسة الإسرائيلية تريدنا مجتمعا مقطوع الراس وتنخل فيه الجريمة والعنف والطائفية وبدون قيادة، لتستفرد في كل واحد منا لتحمل له اما عصا واما جزرة".
ومما قاله بركة ايضا: "مكافحة العنف مهمة وطنية وسياسية واخلاقية وإنسانية. مؤتمر القدرات البشرية، هو الحاضنة العلمية والمنهجية لصياغة المشروع العام لمكافحة العنف".
وشكر بركة جميع المتخصصين والمساهمين من اجل إنجاح المشروع والتقدم به.

النائب جبارين لقناة هلا موقع بانيت: "هذا احد اهم المؤتمرات في مجتمعنا"
النائب يوسف جبارين، قال في حديث لقناة هلا، على هامش المؤتمر:" هذا احد اهم المؤتمرات في مجتمعنا برأيي، فهو عمل جماعي وكذلك مهني، من طواقم مهنية عملت في ظل لجنة المتابعة في مختلف القضايا.. وبلا شك الموضوع الاساسي الذي يشغل باب مجتمعنا ينعكس اليوم في المؤتمر وهو موضوع العنف".
وتحدث جبارين عن توصيات بشأن الضغط على الشرطة والحكومة، ودور السلطات المحلية ومختلف الجهات والمؤسسات العربية في البلاد، وأيضا تناول القضية دوليا.
ويرى جبارين ان  المؤتمر "فرصة لنقل التوصيات الى مجتمعنا ولقناة هلا وموقع بانيت دور مهم في نقل هذه الرسالة. والآن يجب التركيز على التنفيذ وان تأخذ كل مؤسسة في مجتمعنا دورها في ذلك وان تتحمل مسؤوليتها".
ومما قاله جبارين ايضا:" نتحدث عن خطة استراتيجية، وبالتالي النتائج قد لا تكون في الفترة القريبة وانما على المدى البعيد".  

رضا جابر لقناة هلا وموقع بانيت: المؤتمر إضافة نوعية للحراك الاجتماعي والثقافي
المحامي رضا جابر :" استضافة مشروع كبير من هذا النوع ، هو إضافة نوعية للحراك الثقافي والاجتماعي للطيبة ومنطقة المثلث بشكل عام".
أضاف:" الموضوع ليس مؤتمرا منفصلا عن مشروع متكامل. فسبق ان كان مؤتمر لفحص الأسباب والان الحديث عن الحلول والتنفيذ وهو مربط الفرس، ويحتاج الى ميزانيات، والى متابعة وأيضا الى قرار حكومي".

فداء شحادة: "يجب ان نبدأ بالكشف عن الناس الذين يعيشون بيننا ويقتلون"
الناشطة فداء شحادة – عضو بلدية اللد، قالت خلال المؤتمر انه " اليوم لا يوجد تقريبا أي بلد عربية في الداخل لا توجد فيها مبادرة". وتحدثت شحادة عن العنف المستشري وخاصة قتل النساء.
ومما قالته" "يجب ان نبدأ بالكشف عن هؤلاء الناس الذين يعيشون بيننا ويرتكبون جرائم قتل".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

















 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق