اغلاق

قصة عاشقين فرقتهما الحرب وجمعهما الحب بعد 75 عامًا

جمع القدر بين جندي مخضرم رأى أهوال الحرب العالمية الثانية، وبين حبيبته الفرنسية بعد أكثر من 7 عقود من رؤيتهما لبعضهما البعض في مسقط رأسها.


 الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-courtneyk

“ك. ت روبينز”، يبلغ الآن 97 عاما، قابل فتاته ذات الـ18 ربيعا “جينين بيرسون”، بعد أن طلب من والدتها مساعدته في غسل ملابسه المتسخة بينما كان يتمركز في مدينة بيري بفرنسا عام 1944.
الفتى البالغ 24 عاما -آنذاك- وقع في غرام “جينين” التي باتت حاليا في خريف عمرها بعد أن تجاوزت 92 عاما، لكن للأسف كان لقدرهما خطة أخرى، حيث تم إرسال “روبينز” إلى الجبهة الشرقية.
قالت “جينين” لـ”فرانس 24″، إنها بكت كما لم تبكِ أبدا في حياتها ذلك اليوم الذي علمت فيه بأن “روبينز” سيرحل، حتى أنها قررت تعلم الإنجليزية؛ أملا في أن تجده أو يعود إليها يوما، لكن الجندي عاد إلى الولايات المتحدة بعد الحرب.
رغم ذهاب “روبينز” إلى وطنه، لم ينس حبيته وتمسك بذكراها 75 عاما، ولم يتخلى أبدا عن صورتها معه طول هذه المدة الطويلة، وقال: “أخبرت جينين أني ربما أعود مرة أخرى لآخذها، لكن الأمور لم تجر على هذا النحو”.
التقطت “جينين” طرف الحديث من “روبينز” قائلة: “رغم تعاقب السنين، لم يخرج أبدا من قلبي”، ووصفت شعورها حينئذ عندما رأته يغادر قائلة: “كنت حزينة جدا بالطبع، لم ينفطر قلبي على أي شيء بعد خسارة حبي الأول، تمنيت لو أنه لم يعد لأمريكا بعد الحرب”.
كل من “جينين” و”روبينز” وجدا شريك حياة آخر، وتزوجا، لكن زوجيهما وافتهما المنية، والتقيا مرة أخرى، عندما سافر “روبينز” إلى فرنسا للاحتفال بالذكرى السنوية الـ 75 لعملية “إنزال نورماندي”، وهي عملية الهبوط يوم الثلاثاء 6 يونيو 1944، الساعة 6:30 بالتوقيت البريطاني الصيفي، وترمز إلى انتصار الحلفاء عند غزو نورماندي في عملية أوفرلورد خلال الحرب العالمية الثانية.
تمكن الصحفيون من تعقب عشيقة الجندي السابق بعد أن أظهر لهم صورتها، وبالفعل جاء لم الشمل العاطفي بين العاشقين، وبعد ساعات قليلة كان “روبينز” يهم بالمغادرة للمشاركة في إحياء الذكرى، لكنه وعد بأنه سوف يجتمع معها مرة أخرى وهذه المرة ستكون للأبد.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق