اغلاق

للأمّهات.. 4 أسباب تدفعك إلى السخط، وكيفيّة التعامل معها

الأمهات يتعرّضن للكثير من الضغوط، فالأم تتنقل بين المهام والمسؤوليات كل يوم، حتى تشعر أنها لا تشعر بلذّة الحياة، هي فقط على قيد الحياة


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:1iStock-fizkes

من أجل أداء هذه المهام الروتينية المتكررة، وهذا يؤدي إلى لحظات عصيبة تدفع الأم إلى الشعور بالسخط، ويثير في داخلها الشعور بالذنب أيضاً.
للأسف فإن الكثير من الأمهات تمر بهذه المشاعر السلبية، فإذا كنتِ أمّاً تمرّين بهذه المشاعر، الخبر الجيد هو أنكِ لستِ وحدك، وأنتِ فقط بحاجة إلى معرفة الأسباب التي تدفعك إلى هذه المشاعر السلبية، وكيفية التعامل السليم معها..

1- لا يوجد ما يكفي من المال
الرغبة في الشراء تدفعنا طول الوقت، هذا ما آل إليه حال الجميع في هذا العالم الاستهلاكي، وكونك امرأة وأمّاً، فإن هذه الرغبات تتضاعف، حيث تشعرين بحاجة إلى شراء الكثير والكثير من الأغراض لكِ ولأطفالك وللبيت، ما يشعرك دائماً أنكِ لا تملكين المال الكافي، فيدفعك إلى الشعور بالسخط.

الحل: عليكِ وضع خطة للإنفاق والتفكير مليّاً في الأشياء التي تحتاجين إليها حقاً، والامتناع عن شراء ما لستِ بحاجة إليه، هذه الطريقة ستزيد شعورك بالرضى.

2- ضغط العمل
العمل هو مصدر كبير للرضى في حياة بعض السيدات، ولكنه يصبح وبالاً عليها بسبب الضغوط المستمرة التي تفرضها عليها محاولات الموازنة بين مسؤوليات العمل، ومسؤوليات البيت والأطفال، عدا عن أن مسؤوليات الأمومة قد تقف حائلاً بين تحقيق الطموحات المهنية بالكامل..

الحل: عليكِ إعادة تقييم طموحاتك، ووضعها في الإطار الصحيح الذي يضمن لكِ تحقيق أهدافك، دون الشعور بالضغط الكبير.

3- حقيقة الزواج
تتزوج الفتاة وهي تحمل صورة ذهنية حالمة عن الزواج، فهي تتخيّل تلك الحياة التي تشبه الأفلام الرومانسية، ولكن بعد الزواج، خاصة بعد الإنجاب، تصطدم بواقع الحياة، حيث المسؤوليات والضغوط، والوقت المحدود للرومانسية.

الحل: عليكِ النزول بتوقعاتك إلى أرض الواقع، لا تقارني زيجتك الحقيقية بقصص الحب الخيالية، ربما تكون زيجتك غير مثالية، ولكنها أجمل، كما يمكنك العمل على بعض النقاط التي يمكن تغييرها في حياتك الزوجية، لتصبح مرضية لكِ ولزوجك قدر الإمكان.

4- الصورة الجسدية
ليس من الطبيعي أن تحتفظي بكامل لياقتك ومظهرك الخارجي بعد سنوات من الزواج وإنجاب الأطفال، والتمسّك بفكرة الحفاظ على الصورة الجسدية كما كانت قبل الزواج والإنجاب، يدفعان المرأة إلى الإحباط والسخط، حيث أن هذا الهدف غير منطقي.

الحل: تقبّلي نفسك، اتّبعي روتين حياة صحيّاً من أجل تحسين صحتك العامة، اهتمي بجمالك ومظهرك، ولكن بعد أن تفعلي كل ما بوسعك، عليكِ تقبّل نفسك أيضاً.. لا تكوني قاسية على نفسك.

 

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق