اغلاق

‘فستان العروس‘ للطيباوية مروة جبارة الطيبي يحصد جائزة الابداع بمهرجان في تونس

حصل فيلم فستان العروس للمخرجة مروة جبارة الطيبي من الطيبة ، على جائزة الابداع في الاخراج ضمن فئة الأفلام الوثائقية في مهرجان اتحاد هيئة الإذاعة والتلفزيون
‘فستان العروس‘ للطيباوية مروة جبارة الطيبي يحصد جائزة الابداع بمهرجان في تونس - تصوير : مهرجان هيئة الاذاعة والتلفزيون
Loading the player...

 
التابع لجامعة الدول العربية والذي اقيم في تونس . جدير بالذكر أن الفيلم من إنتاج قناة الجزيرة الوثائقية ومنتج منفذ زينب للإنتاج.
تم افتتاح فعاليات المهرجان للدورة العشرين يوم الخميس الماضي الموافق 27.6.2019 واستمر حتى 30.6.2016  
. حضر الحفل لفيف من كبار الفنانين والإعلاميين العرب ، كما حضره المشرف العام على الإعلام الرسمي الفلسطيني الوزير أحمد عساف الذي قام برفقة المدير العام لاتحاد اذاعات الدول العربية عبد الرحيم سليمان بتسليم جوائز الأغاني العربية الفائزة بالمهرجان.
وتتنافس في هذا المهرجان الأعمال الفنية للفوز بالجوائز السنوية الخاصة بالمنوعات الإذاعية والتلفزيونية والأعمال الدرامية والبرامج التوثيقية والبرامج الإخبارية.
وتم خلال الحفل تكريم ثلة من الفنانين العرب، من بينهم الفنانين المصريين روجينا وماجد المصري والسوريين صباح الجزائري وباسم ياخور واللبنانية ماغي أبو غصن والجزائرية سارة العلامة والتونسية دليلة المفتاحي.

" حالة انتصار فلسطينية "
وعبرت المخرجة الفلسطينية مروة جبارة الطيبي عن " شكرها الكبير لفريق عمل شركة زينب للإنتاج ولدعم الجزيرة الوثائقية في إخراج هذا العمل الى النور " ، كما شكرت بشكل خاص " اتحاد هيئة الإذاعة و التلفزيون على الدعم نتيجة لمثابرة حثيثة ومجهود كبير ومتكامل طوال الوقت " ، وقالت أنه " بالنسبة لها، تصوير الفيلم بحد ذاته يعد فوز لما يعرضه من حالة انتصار فلسطينية بكل معنى الكلمة، حيث إنها قامت خلال الفيلم بتوثيق رحلة ممزوجة بالنضال  الحب الذي لم يستطع الاحتلال الإسرائيلي أن يهزمه ".
يدور الفيلم بشكل أساسي حول قصة مراسم عُرسين فلسطينيين، ويرصد كيف تتم طقوس الأعراس في ظل الاحتلال الإسرائيلي.
وتسير مشاهد الفيلم في سياق شيق يجمع بين عروسين الأولى " صمود" ، اختارت أن تستأجر قستانا لحفلة خطوبتها، والثانية " لبنى " اختارت أن تستأجر الفستان في حفل " الحناء " ، لكن فرحة صمود كانت مع غصة وجود عريسها عاصم، في السجون الاسرائيلية مما أدى الى عدم اكتمال مراسم الزفاف.
وفرحة لبنى كانت مع قلق عدم حصول عريسها وعائلته تصريح حضور مراسم عرسهم في الناصرة ( بلد العروس ) ، حيث تضطر صمود انتظار عريسها حتى مغادرته السجن، ويضطر عبد الله (عريس لبنى) الوصول لحفل زفافه مهرباً داخل صندوق ، ويضطر أهل العروس " لبنى " إحضار ابنتهم إلى الحاجز لتسليمها لأهل العريس بسبب عدم وجود تصريح.

" ظروف معقدة "
لكن على الرغم من ما ذُكر ، تتم مراسم العرس بكل تفاصيله ، وتقول المخرجة :" بهذا الفيلم ينتصر الحب على جدران الاحتلال وحواجزه الاسمنتية ".
وتابعت قائلة : " نشاهد من خلال الفيلم كيف استطاع العروسان أن ينتصرا في ظل ظروفهما المعقدة حيث أن العروس من الناصرة والعريس من الخليل، في حين أن الحب والنضال في الحالة الفلسطينية وجهان لعملة واحدة ".
وقيل عن الفيلم في المهرجان " أن الانتصار تتخلل مشاهده حيث تم تصويره وإخراجه بكل إبداع بعيون المخرجة الفلسطينية مروة جبارة الطيبي ، التي وضعت تحت المجهر حالة الحب والنضال الفلسطينية الخاصة جداً في كل تفاصيلها وأحداثها ".

" أهدي كل أعمالي لوالدي المربي شاكر جبارة "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " فرحت جدا بهذه الجائزة، لكن للأسف لم أتمكن من حضور المهرجان بنفسي، والجائزة لا زالت تنتظرني لاستلمها . هذا فخر كبير ليّ كابنة لمدينة الطيبة وشركة من الطيبة هي شركة " زينب " للانتاج كمنتجة منفذة للعمل ، وشكر كبير أقدمه للجزيرة الوثائقية التي آمنت بالعمل وأنتجته حيث سيتم بث الفيلم على شاشتها  . كما سيشارك الفيلم بمهرجانات عالمية وعربية على مستوى عال ، وآمل أن نحصد المزيد من الجوائز ".
وخلصت المخرجة الطيباوية مروة جبارة طيبي للقول: " كل جائزة أحصل عليها، وكل عمل وكل فيلم أقوم باخراجه وانتاجه أهديه لوالدي المربي شاكر قاسم جبارة ".


المخرجة الطيباوية مروة جبارة طيبي خلال تصوير الفيلم - تصوير : نائل عبيد الله وحبيب سمعان



لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق