اغلاق

اللجنة الشعبية في الطيبة: ‘غول الجريمة سياسة تهدد وجودنا ومستقبلنا‘

اصدرت اللجنة الشعبية في مدينة الطيبة ، اليوم الثلاثاء بيانا شجبت فيه مقتل الحاج عبدالسلام جابر الذي تعرض لاطلاق نار في ساحة مسحد العلم والايمان ، ظهر اليوم.


المرحوم عبد السلام بروخ جابر  - صورة من العائلة

وجاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : بسم الله الرحمن الرحيم ” مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ” . بقلوب مفعمة بالحزن والألم والأسى تلقينا ما بثّته وسائل الاعلام حول خبر مقتل المرحوم عبد السلام جابر".

" حادثة تتنافى مع عاداتنا الاصيلة "
واضافت اللجنة الشعبية في بيانها:" أهلنا الأحباب: سبق وأكّدنا مراراً وتكراراً في بيانات سابقة وفي مواقع ومناسبات ومنابر مختلفة ومتعددة أنّ القتل لا مبرر له . إنّنا ومن واقع ودافع الأمانة نجد أنّه من الواجب المحتّم على كل عاقل ومسؤول أن يستنكر وقوع مثل هذه الحوادث التي تتنافى مع أصول عاداتنا الأصيلة وشيمنا النّبيلة ، خصوصاً عندما يكون الحديث عن مقتل رجل بعد خروجه من المسجد والذي المفترض أن يحظى بمزيد من  الامن والامان في بيوت الله".
 وتابع بيان اللجنة الشعبيك :" ان افة العنف التي انتشرت في مجتمعنا واخذت تحصد الارواح بلا رحمة او وازع ديني او اخلاقي او انساني ، اصبحت تهدد وجودنا ونسيجنا الاجتماعي ، وهي بحاجة ماسة الى ان يقف الجميع وقفة رجل واحد وتضافر جميع القوى من اجل الحفاظ على مستقبل اولادنا لينعموا بالامن والامان والسلام".

" الى متى ؟"
واستطردت اللجنة الشعبية قائلة في البيان :" فقدان الأمن والأمان وثقافة العنف والإجرام والإنفلات الأمني الذي يجتاح مجتمعنا ، تتحمل مسؤوليته الكاملة المؤسسة الإسرائيلية التي تسكت على الجريمة ، بل وتشجعها في مجتمعنا . غول العنف والجريمة سياسة تهددنا وتهدد مستقبلنا ووجودنا أكثر من أي وقت مضى فإلى متى؟ لن نسمح لشرذمة قليلة تهدم حاضرنا ومستقبلنا وما علينا الا ان نتعاون للحد من هذه الظاهرة السلبية .  ليكن شجبنا ورفضنا واستنكارنا بأعلى صوت للقتل بكل أشكاله وصوره  فجميعنا نرى بآفة العنف المستشري بمجتمعنا اخذة بالتزايد فلا يمر يوم الا ونسمع بخبر لا تطيب له الاذن من اعمال عنف وقتل يعمّ ارجاء مجتمعنا. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه الصبر والسلوان ".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق