اغلاق

‘مقهى البستان‘ يجمع مواطنين عرب ويهود في نوف هجليل

مجموعة البستان هي مجموعة تضم مواطنين من العرب واليهود الذين يعملون سويا على بناء مجتمع مشترك في نوف هجليل " نتسيرت عيليت " سابقا ، يؤمنون بحتمية


صور وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من د. خليل بقلي


الحياة المشتركة ، تقبل الآخر ، الاحترام المتبادل والعمل سويا على إقامة الأطر المناسبة للمساواة والعدل بين الجميع رغم إختلاف القومية ، الدين والجنس ، وإيمانا بذلك تم دعوة سكان نوف هجليل لمقهى البستان ، للمشاركة بأمسية للتعارف والحوار المفتوح والبناء .
وقال القائمون على اللقاء : " في هذه الحقبة من الزمن بالذات ، حيث ترتفع الأصوات الداعية لبناء الحواجز ، نحن في نوف هجليل نسعى لبناء الجسور  ".
وشارك في أمسية مقهى البستان مع شبكة المراكز الجماهريه، عشرات من سكان نوف هجليل الذين حضروا ليتعرفوا ويتعارفوا وليبنوا مجتمعا مشتركا .
كما قال القائمون على اللقاء : " هؤلاء الناس بالذات ، الذين تعودنا على رؤيتهم عبر شاشات التلفاز على أنهم النقيض والاقطاب ، تراهم في هذه الأمسية يجلسون حول طاولات مستديرة ويتجاذبون أطراف الحديث ويتحاورون بصدق ، ويشاركون بعضهم البعض بمشاعرهم الشخصية ، وبدون رهبة ، يفتحون ملفات صعبة ، يتحاورون في قضايا عليها خلاف ، مع الكثير من الإحترام المتبادل والكثير من الإصغاء ، ونحن نعتقد أن على الدبلوماسيين الإتعاظ والتعلم من أعضاء مجتمع البستان ".

" حديث بلطف واحترام "
وقال د. خليل بقلي : " تتجسد عظمة هذا اللقاء عندما ترى أنه وحول طاولة واحدة يجتمع عرب ويهود، مسلمون ومسيحيون، مواطنون قدامى مع قادمين جدد، يتحدثون ويتحاورون بلطف واحترام ، حول مواضيع حياتيه، هذا إثبات انه هنالك البديل ".
أما روتي شوكرون فقالت : " سعدت باللقاء والتعرف على أناس يختلفون عني، مختلفين بالعمر ، الدين، نمط الحياة ، الإنتماء السياسي، ولكن يشبهونني جدا بالتفكير ". 
وقال عدي مرشه: "كل شخص فتح قلبه ومشاعره وشارك بآرائه وأفكاره الشخصية ، شعرنا بتقبل الآخر بدون أفكار مسبقة ، إستمتعت بالحوار مع أشخاص مميزين حول طاولة مستديرة ، روعه الإستماع والإسماع ".
أما شلومو افراهم فقال :" "يشوقني ويثير فضولي متابعه الحديث بلقاءات مستقبلية على ضوء النقاشات والمعضلات اللتي طرحت".
جدير بالذكر أن نظمت من قبل قيادة المجتمع المشترك ، مجموعه من 20 قياديات وقياديين مجتمعيين ، التي نشأت في السنة الأخيرة .
"اليوم نجني ثمار ما زرعناه في بستاننا، بعد عمل ونشاط على مدار سنه كاملة " هذا ما تقوله سروة عواودة حوايطة بفخر ، من المجموعه القيادية ،  وأضافت : " "فرحت لرؤيه بريق الفضول الساطع من أعين المشاركين اللذين آمنوا وما زالوا يؤمنون بقيمنا ".
يامن روك، أيضا من القياديين، أعرب عن شعوره بتفاؤل نحو مستقبل مشرف وقال : "مع هكذا أناس المدينة حتما ستزدهر ". 
كما قال القائمون على اللقاء :" نتقدم بشكرنا لباتيا كوهين مديرة شبكة المراكز الجماهريه في نوف هجليل ، ولرائد رزق مدير المركز الجماهيري الكرميم على المشاركة بتنظيم هذه الأمسية " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق