اغلاق

قصة الكنز والكلب الوفي - فيها عبر كثيرة

يحكى أنه في قديم الزمان ، كان يعيش طفل صغير فقير مع أمه في بيت ، وكان امام المنزل ، حقول واسعة وجميلة جدا وكانت الأم تقوم على زراعة هذه الحقول


صورة للتوضيح فقط -تصوير iStock-Capuski

والعناية بها كل يوم ،  فكانت الام تزرع الفاكهة والخضروات المختلفة ، وكان الطفل يذهب مع امه الى الحقل يوميا ، ويعمل معها ويساعدها في العمل الشاق والزراعة والحصاد .

وفي يوم من الأيام ، كانت الام وطفلها الصغير عائدين إلى المنزل من الحقل بعد يوم شاق ومجهود كبير ، وجد الطفل كلبا يبدو عليه الجوع والتعب والعطش , بسرعة اسرع الطفل الصغير واحضر كوبا من الماء وطعاما ووضعه امام الكلب المرهق الجائع .

اخذ الكلب يأكل ويشرب الماء ويأكل وهو سعيد ويشعر بالارتياح الكبير ، وبعدها ظل الكلب امام المنزل لا يغادره أبدا ، ولا يبتعد عنه وكان الطفل يحضر للكلب كل يوم الطعام والشراب حتى تحسن الكلب ، واصبح يمتلك صحة جيدة وبعدها ذهب الكلب مع الطفل الصغير وأمه إلى الحقل وكل يوم كان الصبي الصغير يأخذ الكلب في نزهة بعيدا عن البيت .

وفي احد الأيام اخذ الطفل الصغير الكلب ، وذهب بعيدا عن المنزل وعن القرية ، شعر الصبي بالتعب الشديد والارهاق ، فجلس اسفل شجرة ليستريح قليلا ، واخذ الكلب يحفر في الارض بجوار الشجرة ، وكان يحفر الارض بقدميه ، نظر إليه الطفل الصغير ، وهو لا يفهم ماذا يفعل الكلب ولماذا يحفر الارض بقدميه .

استمر الكلب في الحفر كثيرا ، وهنا اخرج الكلب ورقة كبيرة شبه الخريطة ، اخذ الطفل ينظر الى الخريطة وهو لا يفهم شيئا ، كان الكلب ينبح بسعادة ، وعرف الطفل ان هذه خريطة كنز مدفون في مكان ما بالصحراء .

واخذ الصبي الخريطة وقرر الصبي ان يذهب الى مكان الكنز ، حتى يعثر عليه و يصبح غنيا ،  وفي اليوم التالي اعتذر الطفل لامه وقرر الذهاب الى الصحراء للبحث عن الكنز ، اخذ الطفل الخريطة وذهب مع الكلب الى الصحراء للبحث عن الكنز ، وفي نفس اللحظة ، كان يوجد مجموعة من اللصوص يعرفون مكان الكنز ايضا ، وعندما شاهدوا الطفل الصغير ومعه الكلب وكان ايضا ومعهم الخريطة ، قرر اللصوص الاختباء في مكان ومشاهدة ما يحدث حتى عندما يعثر الصبي على الكنز ، يهجمون عليه وياخذون الكنز منه ، مر الكثير من الوقت وبعدها عثر الطفل الصغير على مكان الكنز ، واخذ يحفر في المكان واخرج صندوقا كبيرا جدا .

فتح الصندوق فاذا هو صندوق مليء بالمجوهرات الثمينة والأموال ، في تلك اللحظة هجم اللصوص على الطفل الصغير وارادوا ان يقتلوه وسرقة الصندق منه ، ولكن الكلب انقض عليهم بشراسة كبيرة وهجم عليهم واخذ يعضهم ، خاف  اللصوص من الكلب ، وهربوا مبتعدين ثم عاد الصبي بعد ذلك الى امه ومعه الكنز الكبير وكان سعيدا جدا ، وراح يفكر ماذا سيفعل بكل تلك الاموال التي وهبه الله له ، عادت الام من الحقل وهي متعبة جدا ، اخبرها بكل شيء ، فرحت الام كثيرا بهذه الاموال التي ارسلها الله لها ، وعاشا في سعادة وثراء ، فقد عطف الطفل رغم فقره وساعد الحيوان الصغير الضعيف الذي لا حول له ولا قوة ، واعطاه الطعام والشراب وعوضه الله خيرا على هذا الخير الذي فعله واطعامه ومساعدته لذلك الحيوان الصغير ،  واعطاه الكثير من الأموال لانه طفل يحب عمل الخير ورفقه بحيوان فقير لا يجد من يرعاه في الكون ، فمن الجميل العطف على الضعفاء والمساكين والمحتاجين ، وتقديم المساعدة لهم ويجب علينا عدم اذية الحيوان وضربه وتعذيبه حتى لا يحاسبنا الله عز وجل ويعاقبنا .

 

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق