اغلاق

سعدية تحب كايبا - قصة مسلية للأطفال

كان اليوم شديد المطر والرياح قوية وكان يوغي ورفاقه في رحلة عودتهم إلى المنزل بعد انتهاء اليوم الدراسي، ولكن فجأة توقفت تلك السيارة التي اطلت منها فتاة


الصورة للتوضيح فقط iStock-BraunS

وقد صعب عليها حالهم فعرضت عليهم المساعدة بإيصالهم إلى وجهتهم وإنقاذهم من هذا الجو الماطر والعاصف وفي ظل تلك الأحوال قبل يوغي والرفاق العرض فدخلوا إلى السيارة بعيدًا عن هذا الطقس السئ.

يوغي:- شكرًا على المساعدة أنا يوغي وهؤلاء هم جوي، واخته سيرينيتي، تريستن، وتيا.

الفتاة:- وانا سعدية.

جوي:- لن نستطيع اليوم اجراء المبارزة بسبب هذا… .

سعدية:- قاطعت سعدية كلام جوي هل أنتم من المبارزين؟ إذا يجب أن تحضروا لتناول الغداء معي فوالدتي أعدت الكبسة.

يوغي:- أعتذر فأنا نباتي.

تيا:- أما أنا فلا اتناولها بسب الحمية الغذائية التي اتبعها.

سعدية:- والباقين؟.

جوي وترستان:- نحن صائمين.

سعدية: وانتي سيرينيتي ماذا عنكي؟.

سيرينيتي:- أنا لا استطيع الذهاب بدون جوي أخي.

سعدية:- خسارة فعندما علمت أنكم مبارزين اعتقدت انكم يمكن أن تساعدوني فأنا احب شخص هو مبارز شهير فاعتقدت انكم يمكن أن تساعدوني فيما يخصه.

الجميع حسنًا الآن فهمنا.

يوغي:- انا لست نباتي.

تيا:- وانا لا اتبع حمية غذائية.

جوي وترستان:- ونحن لسنا صائمين.

سيرينيتي:- وانا استطيع الذهاب إلى أي مكان بدون جوي.

قال جوي بصوت غاضب:- ماذا ما الذي تقصدين بأنكي تستطيعين الذهاب دوني لأي مكان؟.

سعدية:- مقاطعتًا جوي الآن دعونا في المهم فيما يخص حبيبي.

تريستان:- نحن فيما نستطيع مساعدتك فيما يخص حبيبك؟.

جوي:- امازال وقت حتى نصل؟.

تيا:- لابد من مساعدة سعدية فالموضوع مهم ولكن الاهم هى الكبسة.

سعدية:- ارجوكم فلتساعدوني انظروا هذه هى صورة من احب.

عندما شاهدوا الصورة اصيب الجميع بالصدمة حتى أنهم ظلوا لوقت طويل في تلك الحالة من الصدمة دون أن ينطق أحدهم ببنت كلمة.

سعدية:- ماذا ألا تعرفونه؟.

لم يجد منهم أي رد ولكن بعد مرور بضع دقائق عادت للحديث مرة أخرى ما بكم لقد مر الكثير من الوقت وأنتم صامتين ما الذي حدث.

يوغي:- انه سيتو كايبا.

سعدية: وماذا بعد؟.

جوي:- انت لست بحاجة لمعرفة أكثر من اسمه يكفيكي هذا.

وصلت السيارة إلى المنزل

سعدية:- انها والدتي.

الام:- اهلًا سعسع.

يوغي:- ما هذا تحبين سيتو كايبا ووالدتك تدعوكي سعسع حقًا هذه العائلة بها شئ ما.

سعدية:- ماذا تعني؟.

ترستان:- اسرع بالرد انه يقصد شئ مميز.

ترستان وهو يهمس باذن يوغي:- يوغي اغلق فمك دعنا نتناول الكبسة وبعدها نرى.

سعدية:- امي ماذا حدث لفتى الكهوف امازال نائمًا؟.

الام :- مازال في اغمائه بنيتي.

سيرينيتي:- من فتى الكهوف هذا؟.

سعدية:- وانا بطريقي إلى المدرسة انقذت فتي كان غائبًا عن الوعي على الطريق، ولكنه مازال غائبًا عن الوعي ولكن شكل هذا الفتي غريب فشعره طويل جدًا مثل اهل الكهوف.

الام:- سأذهب للاطمئنان عليه.

تيا:- هل تسمحين لنا بمرافقتك حتى نراه.

الام:- لا مانع لدي تعالوا.

وهم مع الام في الطريق لرؤية الفتى لاحظ الجميع أن كل شئ يحمل صور كايبا الجدران الكمبيوتر والماج.

الام:- ها قد وصلنا.

وعند دخولهم ورؤية الفتي اصيب الجميع بصدمة جديدة وحالة من الصمت دامت لبضع دقائق إلى أن افاق يوغي وافاق الباقين.

يوغي:- انه ليس من سكان الكهوف سعدية.

سعدية:- اذا لما شعره طويل بهذا الشكل ألا يمتلك اهله المال لقص شعره أهم فقراء لهذا الحد.

جوي:- فقير كيف الم تري ما يرتديه من مركات عالمية كوتشي نايك وقميس غوتشي وعطر كرستيان ديور….؟.

سيرينيتي:- مقاطعتًا لجوي نعم سعدية فهذا الفتي واحد من اسرة تعتبر من اغنياء العالم انه اخو سيتو كايبا.

اصيبت سعدية في هذه اللحظة بصدمة كبيرة مما سمعت انه اخو حبيبها حتى أن صدمتها كانت اكبر من صدمة يوغي ورفاقه.

نطق يوغي:- دعونا من هذا كله نحن أتينا من اجل تناول الكبسة.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق