اغلاق

غدير زعبي : لهذا السبب حرائق الامازون يجب ان تقلقنا

حرائق غابات الامازون تقلق العالم أجمع، فبات يتحدث عن مخاطره ، فهذه الغابات هي "رئة العالم" كما يتم وصفها لنسبة الاوكسجين التي توفرها. مراسل موقع بانيت


غدير خلف زعبي - صورة حصلنا عليها منها 

وصحيفة بانوراما، التقى المربية غدير خلف زعبي وهي معلّمة لموضوع علم البيئة في المدرسة الثانوية الشاملة بأم الفحم وحاصلة على لقب اول في علم البيئة من جامعة بار ايلان ولقب ثان في موضوع التربية البيئيّة من كلية سيمينار هكيبوتسيم.
وقالت خلف - زعبي في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "حرائق غابات الامازون هي كارثة طبيعية سببها الانسان. كما هو معلوم فإن غابات الأمازون هي مناطق غير جافّة لهذا اذا شهدت حريقا فهو لا ينتشر بسرعة، ولكن نشاطات الانسان وقطع الأشجار بهدف تحويلها لمناطق مرعى للبقر ومناطق زراعية للصويا أدت الى انتشار الحريق بشكل واسع بالإضافة الى ان هذه الغابات تعدّ الرئة الخضراء للكرة الأرضيّة بسبب كونها تنتج 20% من الأوكسجين للهواء".
وبخصوص مخاطر هذا الحريق، قالت: "هناك عدّة مخاطر ومنها نشهدها الآن مثل ازدياد ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع كبير في درجة حرارة الكرة الأرضيّة، هذا الموضوع بعينه صعب وليس سهلا اذ يسعى العالم كلّه للتقليل من اطلاق ملوثات للجو والحدّ من ارتفاع درجة الحرارة وذلك باستعمال وقود خالي من الكبريت او اللجوء لاستعمال السيارات الكهربائيّة او انتاج الطاقة من مصادر طاقة متجددة، وهنا يأتي دور غابات الأمازون التي كانت تحدّ من هذه الظاهرة لكونها تصفي الجوّ وتنتج 20% من الاوكسجين. ومن المخاطر أيضا نفوق الكائنات الحيّة حتى انقراضها فتعدّ الامازون من الغابات الغنيّة بالأنواع وذات تنوّع بيولوجي كبير".

الامر مقلق ولا يمكن اصلاح الضرر
وتابعت غدير خلف زعبي : " الأمر مقلق للغاية. العالم يعاني من تغيّرات مناخيّة حادّة اذا كان ذلك على مستوى البلاد فعانينا منذ سنوات قحطا، سنوات غير ماطرة وصيف حار جدا. امّا على مستوى العالم، العاصفة الثلجية التي أصابت شيكاغو ونيويورك كانت رهيبة اذ لم يصادفوا مثلها".
وأوضحت: "الأهمّ من كل ما ذكر آنفاً، هو ذوبان الجليد بالأقطاب وهذا كلّه بسبب ازدياد ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤدي في نهاية المطاف الى تغييرات مناخيّة حادّة".
وعن امكانيّة ترميم الأضرار، قالت: "لا يمكن ترميم الأضرار فالأشجار والغابات التي حرقت في الأمازون هي أشجار معمّرة وفريدة ولا يمكننا إرجاعها او حتى ترميمها فكل شيء بات رماد عدا عن انه من الصعب على الكائنات الحيّة والنباتات التي تعيش بالمنطقة، التأقلم مع هذه الظروف البيئية الصعبة لذلك من المستحيل إرجاع المنطقة كما كانت سابقاً". وأجابت معلّمة البيئة حول أهمية الحفاظ على البيئة قائلة: "البيئة تعطينا عدّة خدمات لحياتنا اليومية وبدونها لا يمكن العيش، مثلا: وجود انتاج الاوكسيجين من الأشجار والنباتات الى جانب وجود النحل لعملية التلقيح ومن ثم نحصل على ثمار".
واختتمت كلامها: "البيئة تمدّ الانسان بخدمات من الصعب أن يخلقها الانسان لنفسه لهذا يجب أن نكون أشخاص أصحاب رؤية بيئية تحقق الاستدامة التي تعني ان نقوم باستغلال الموارد في البيئة مع المحافظة على قدرتها على التجدد لتكون متاحة للاجيال القادمة".


الصورة للتوضيح فقط - تصوير istock - Brasil

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق