اغلاق

الجيد، السيء، الأسوأ - مقالات في كلمات يكتبها: زياد شليوط

الجيد.. أن تستعد سلطاتنا المحلية لافتتاح السنة الدراسية، وتبدي اهتماما بهذه المناسبة الفريدة والعزيزة علينا أجمعين. السيء.. أن يعمد بعض رؤساء السلطات الى

 
زياد شليوط - صورة خاصة

اصطحاب مصور وكاتب علاقات عامة، ليكتب عن زيارة المدارس ويلتقط الصور للرئيس وحاشيته أمام بنايات المدارس الحديثة والنظيفة..
الأسوأ.. أن يتواصل التقصير بحق عدد من المدارس، وأن يقتصر اهتمام المسؤولين على الترميمات والبناء والحجر، ولا يضعوا البرامج الهادفة لبناء الانسان وتثقيف طلابنا الثقافة العامة والوطنية المطلوبة..

الجيد.. السيء.. الأسوأ.. (ايمن عودة)
الجيد.. أن يبادر النائب أيمن عودة الى طرح فكرة جديدة أو رأي مغاير أو مبادرة غير عادية، فهذا حقه وحق كل مرشح ورجل سياسة ورئيس قائمة..
السيء.. أن لا يعمد عودة كانسان مسؤول وفي موقع قيادي حساس، الى التشاور مع زملائه ورفاقه وحلفائه، واطلاعهم على مبادرته أو طرحه، كي لا تحدث بلبلة وخلط أوراق..
الأسوأ.. أن تعود تلك المبادرة بالضرر على القائمة المشتركة وتحدث شرخا فيها بدل الاتفاق والانسجام والتعاضد، في الوقت الذي يرفضها المعنيون ممن وجهت لهم تلك المبادرة، فتسجل هدفا ذاتيا لسنا بحاجة له..

الجيد.. السيء.. الأسوأ.. (حزب الوحدة الشعبية)
الجيد.. أن يوجه رئيس حزب "الوحدة الشعبية" رسالة لرئيس قائمة "المشتركة"، طالبا عقد اتفاق فائض أصوات مشيرا الى ضرورة وأهمية التعاون بين القائمتين.
السيء.. أن يواصل رئيس ذاك الحزب مغالطاته بحق القائمة المشتركة ويرمي بكل السلبيات عليها، ويتهمها ببعثرة الأموال والانشغال بتقسيم الكراسي..
الأسوأ.. أن يتجاهل حضرته ما يفعله هو وحزبه من ممارسات شبيهة بالتي ينتقدها ويهاجمها، والا كيف يفسر لنا عدم ائتلافه مع حزب "الكرامة والمساواة" الذي يخوض الانتخابات منفردا أيضا ومع سائر الأحزاب التي استفاقت على الانتخابات البرلمانية، وكيف يفسر لنا مطالبته بحصة من مقاعد المشتركة مقابل عدم خوض الانتخابات منفردا؟!!
الأكثر سوءا.. أن يقول في اجتماع انتخابي لقائمته "ان المشتركة فقدت ثقة الجماهير العربية التي تبحث عن بديل"، ويأتي الى المشتركة طالبا اتفاق فائض أصوات معها..!!

الجيد.. السيء.. الأسوأ.. (العنف)
الجيد.. أن تنظم مظاهرة أو مهرجانا أو أي نشاط لاستنكار العنف..
السيء.. أن تعود على أساليب ونشاطات تقليدية، لا تترك أثرا ولا تحرك شيئا في مسألة التصدي للعنف والاجرام..
الأسوأ.. أن لا تحمل تلك النشاطات رسالة واضحة وعينية، أو لا توجه اصبع الاتهام والتقصير للمؤسسة المسؤولة، أو تخلو من أي مضمون أو رسالة واضحة..

الجيد.. السيء.. الأسوأ.. (ان تظلم اخيك وترفع شعارات الانصاف) 
الجيد.. أن تنصر أخاك ظالما أو مظلوما..
السيء.. أن تفهم المقولة خطأ وتعمل وفق الخطأ، فيتضاعف لديك الخطأ..
الأسوأ.. أن تؤيد ظلم أخيك ولا تردعه عن ظلمه..
الأكثر سوءا.. أن تواصل رفع شعارات العدل والانصاف والمساواة بين الناس..

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق