اغلاق

شركة للاتصالات تضع فتاة في ورطة!

أصيبت فتاة تدعى هايلي بيل، تبلغ من العمر 25 عامًا، بصدمة بالغة بعدما أخبرتها خدمة العملاء الخاصة بشبكة الهاتف الجوال الخاصة بها، أنها توفيت في يونيو الماضي،


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-Marjan_Apostolovic

مما ترتب عليه إغلاق حسابها وإرسال خطابات تعزية لأسرتها.
ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن “هايلي” وهي من إنجلترا، وضعتها شبكة هاتفها المحمول في قائمة المتوفين، وظلت حوالي 3 أشهر تحاول إثبات أنها على قيد الحياة، وقد تواصلت مع الشركة عبر الإنترنت لتجديد عقدها ولكن تم إخبارها بأنها متوفية.
وأضافت الصحيفة، أن الشركة أكدت أن وضع الفتاة في قائمة المتوفين هو ليس إلا خطأ بشري، ولكن هذا الخطأ امتد حتى أنهم أرسلوا رسالة تعزية لوالدة الفتاة، وحتى الآن لم تتمكن من تشغيل هاتفها وليس لديها أي وسيلة للاتصال بأي شخص.
وقالت هايلي: “اكتشفت أن شخصًا ما أرسل بياناتي الشخصية إلى الشركة وأكد لهم أنني متوفية وبناءً عليه توقف هاتفي وألغي حسابي وحدثت الكثير من المحادثات بيني وبين الشركة عبر الإنترنت، ولكنهم أخبروني بأنه يجب الذهاب إلى المقر لإيجاد حل، وأن الطريقة الوحيدة للتمكن من تشغيل الهاتف مرة أخرى هو الحصول على عقد جديد”.
واستكملت: “دفعت 49 جنيهًا إسترلينيًا للحصول على العقد ولكن مازال هاتفي لا يعمل وقد سألت والدتي خدمة العملاء كيف تتحدثون إلى ابنتي إذا كانت ميتة؟”.
وتابعت: “هذا الوضع جعلني بحالة سيئة للغاية فكان لابد أن يحصلوا على شهادة وفاة أولا ثم يتخذوا هذا الإجراء، الأمر مثير للسخرية وعلينا أن نضحك”.
وقالت الشركة: “نعتذر لأي خطأ بشري أدخل أحد عملائنا لقائمة المتوفيين لذا ستتلقى الفتاة تعويضًا الآن سيتحول لحسابها”.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق