اغلاق

‘بذرة الأمل‘ .. ألمانيا تدعم حوالي 800 مشروع لحماية التربة حول العالم

التربة الخصبة هي شرط أساسي للتنمية المستدامة. فما الذي تقوم به ألمانيا في جميع أنحاء العالم لحماية التربة؟


صورة وصلتنا من المركز الالماني للاعلام

تقول المزارعة روزالي جدعون من بنين في فيديو للوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية: "إذا ساءت التربة، فأنا أشعر بالسوء أيضًا". لقد تعلمت كيفية الحفاظ على أرضها في حالة جيدة، على سبيل المثال من خلال مراقبة دورات المحاصيل وزراعة الذرة في عام والحبوب في العام التالي.
تدعم ألمانيا حوالي 800 مشروع لحماية التربة حول العالم. في بنين وبوركينا فاسو وإثيوبيا وكينيا ومدغشقر والهند يسير منذ عام 2014 أكبر برنامج لحماية التربة تابع للتعاون الإنمائي الألماني من خلال المبادرة الخاصة "عالم بلا جوع". تعد حماية التربة أيضًا أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي حددتها الأمم المتحدة: يجب بحلول عام 2030 وقف تدهور التربة في جميع أنحاء العالم.
التربة هي مورد قيم وغير قابل للتجدد، فإذا تدهورت نوعيتها بحيث لم يعد بالإمكان زراعتها فإن هذا يُطلق عليه " انحلال التربة". يحدث ذلك عندما تُستخدم التربة بشكل مكثف جدا أو غير صحيح: على سبيل المثال عندما يُزرع نوع واحد فقط لمدة طويلة ويحصل على السماد غير المناسب. أو إذا كانت الكثير من الحيوانات ترعى في مساحة صغيرة جدًا. أو عندما تتسبب الأحمال الثقيلة مثل السيارات أو حشود السياح في زيادة كثافة التربة. كما أن للتسرب السطحي والمبيدات الحشرية في المياه الجوفية وقطع أشجار الغابات تأثير سلبي على جودة التربة. تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم انحلال التربة بسبب الجفاف والأمطار الغزيرة. وفقًا للوكالة الألمانية للتعاون الدولي فإن 30% من التربة في جميع أنحاء العالم قد تدهورت بالفعل، وأكبر خسارة تقع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. يعيش ثلث سكان الريف في جميع أنحاء العالم في مناطق متضررة. بالنسبة لهم فإن التربة السيئة لها تأثير مباشر على غذائهم ودخلهم.


لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق