اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘عنصرية وكراهية المستوطنين لشعبنا لن ترهبنا‘

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس "بأن العنصرية التي نلحظ وجودها وازديادها في الاونة الاخيرة لن ترهب شعبنا الذي


المطران عطا الله حنا - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

كان وسيبقى منتميا ومتشبثا بهذه الارض المقدسة وخاصة بمدينة القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية" .
وأضاف المطران :" ان المستوطنين المتطرفين يجولون ويصولون في البلدة القديمة من القدس وهم يشتموننا ويسيئون الينا كما انهم يقتحمون الاقصى وهم ذاتهم الذين يستهدفون اوقافنا المسيحية وهؤلاء يظنون بأن عنصريتهم وكراهيتهم للفلسطينيين ستؤدي الى ان يرحل الفلسطيني عن مدينته . ان عنصرية هؤلاء وكراهيتهم للفلسطينيين لن تزيدنا الا صمودا وثباتا وتشبثا بوطننا وارضنا المقدسة ودفاعنا عن قدسنا ومقدساتنا واوقافنا المستهدفة والمستباحة " .
وتابع بالقول :" ان الاقتحامات المستمرة للاقصى وكذلك ما يخطط لباب الخليل وللاوقاف الارثوذكسية هناك انما هدف كل ذلك هو النيل من حقوقنا كفلسطينيين وتهميش واضعاف وجودنا ولكن ردنا على هذه العنصرية وعلى هذه السياسات الاحتلالية الغاشمة بأننا باقون في القدس وباقون في هذه الارض المقدسة وسنبقى ندافع عن حقنا في ان نعيش احرارا في هذه البقعة المباركة من العالم مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات"  .
 

المطران عطا الله حنا : " لن تنجح محاولات نزع شرعية اللاجئين الفلسطينيين "
قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس "بأنه لن تنجح اية مؤامرة او محاولة هادفة لنزع شرعية اللاجئين الفلسطينيين والذين فرض عليهم اللجوء اثر نكبة شعبنا عام 1948 " .
وأضاف المطران :" اللاجئون الفلسطينيون المنتشرون في مخيمات اللجوء وفي سائر ارجاء العالم ليسوا هم الذين قرروا بأن يكونوا لاجئين بل فرضت عليها هذه الكارثة الانسانية عندما تم تشريدهم واقتلاعهم ومن وطنهم ومن اراضيهم ومن مدنهم وبلداتهم اثر نكبة عام 48. اننا نرفض كافة المؤامرات التي تحاك ضد اللاجئين الفلسطينيين بهدف تصفية حقوقهم وشطب حق العودة ونحن على يقين بأنه لا توجد هنالك قوة في هذا العالم قادرة على شطب حق العودة والذي هو حق مقدس لا يسقط بالتقادم " .




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق