اغلاق

هبوعيل ام الفحم يستعد لاستضافة بيتار تل ابيب

يستضيف الاحمر الفحماوي فريق بيتار تل ابيب - بيت يام، مساء الاثنين عند الساعة السابعة، على استاد العفولة، املا بوضع حد للخسارات ودخول أجواء الدوري


تصوير وديع جبارين

وتذوق حلاوة النقاط، التي لم يذقها  بعد، كونه لم يحصد ولو نقطة واحدة.
ومن غير المستبعد ان يخوض هبوعيل ام الفحم المباراة بتشكيلة مغايرة عنم المباراة الماضية، بإجلاس لاعبين لم يقدموا المطلوب في الجولتين الأوليين، ومنح الفرصة ودقائق اكثر لمن لعبوا دقائق قليلة، ولم يأخذوا الفرصة المناسبة.
وهناك من يرى انه بات لزاما على المدرب شمعون هداري استخلاص العبر من عدد الاهداف المخيف التي تقع في شباك فريقه. ومن الاجدر به ان يلعب بحذر اكبر ومع خمسة مدافعين لإيقاف غزارة الاهداف في مرماه، مع قشاش (سويبر) وراء المدافعين الاربعة يمشط منطقة الجزاء اولا بأول ويكفر عن اخطاء زملائه. ويقوم بالوقت نفسه بدور المهاجم من خلال ارسال كرات طويلة للجناحين في الجهة اليمنى واليسرى، وبالتالي انعاش الشق الهجومي.
وفي الأحمر الفحماوي يعملون ساعات إضافية وفي صراع مع الوقت لإحضار تعزير لتقوية ودعم الحلقتين الوسطى والهجومية، اذ يميل الاحمر الى التعاقد مع المهاجم ،ايلي الباز، ليكون شريكا لدوفيف جباي في قيادة الخط الامامي.

"الانتصار الاول قادم"
وقال اللاعب ريف مسيكا: "بالفعل خسارة مؤلمة وقاسية، لا سيما وان هدف رمات غان الثالث جاء في الثواني الاخيرة، وبعد ان كان في جيبنا نقطة ثمينة".
واضاف ريف مسيكا قائلا: "ربما غياب التجربة هو من يحول دون تحقيق النتائج المرجوة، وانا على قناعة ان الانتصار الاول قادم ولا بد من ان يتحقق قريبا، كون فريقنا من الفرق الجديرة بالاحترام في الدوري".
وحول اللقاء المرتقب امام بيتار تل ابيب - بات يام الاثنين القادم، قال: "اقولها بصريح العبارة ان الحظ لم يحالفنا في المباراتين امام سخنين ورمات غان. ومع المزيد من الحذر كان بالإمكان تفاديهما ومنعهما. فرغم البداية الفاترة، الا ان فريقنا قادر على الفوز على كل فريق في الدوري. وطالما ان الجمهور الفحماوي يقف الى جانبنا ويساندنا فان الخروج الى طريق جديد مسالة وقت ليس الا".

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق