اغلاق

ليو.. أسد أليف مشهور محليا في دهوك بالعراق

يلفت العراقي بلند مأمون الأنظار عندما يتجول في شوارع مدينة دهوك مع حيوانه الأليف، فحيوانه هذا ليس كلبا ولا قطا.. إنه أسد عمره عام يتولى مأمون
ليو.. أسد أليف مشهور محليا في دهوك بالعراق - تصوير رويترز
Loading the player...

 رعايته منذ كان شبلا عمره 20 يوما فقط.
ولأنه عضو في المنظمة الكردية الأمريكية لحماية الحيوانات، فإن مأمون شغوف بإنقاذها. وكان إنقاذ هذا الأسد، واسمه ليو، أول مشاركة له في نشاط يتعلق بالحياة البرية.
وكان الشبل الصغير في حاجة لعلاج قدمه له مأمون بعد أن عثر عليه في حديقة حيوان محلية خاصة بأحد أصدقائه.
ويقضي الأسد الوقت حاليا مسترخيا في حديقة بيت مأمون حيث يلهو وكأنه كلب أليف.

" حيوان مفترس "
ولا يخشى مأمون من أن يتحول ليو لحيوان عنيف أو مفترس فجأة لأنه أخذه شبلا وأرضعه حليبا وتولى رعايته.
ويعامل مأمون الأسد كحيوان أليف عادي فيأخذه معه لمراكز التسوق والمقاهي والأسواق حيث يستقبله كثيرون بحماس وينتظرون لالتقاط الصور لأنفسهم معه.
ولأن ليو نشأ مع قطة يرى مأمون أن الأسد يتصور نفسه قطة. لكن الطبيب البيطري، سليمان سعيد، لا يوافق تماما على أنه يمكن ترويض الأسد بشكل كامل.
ومع ذلك لا يزال مأمون وآخرون في دهوك لا يشعرون بقلق من وجود ليو حولهم يربتون عليه ويلاعبونه.


صور من الفيديو - تصوير رويترز

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق