اغلاق

نشر نتائج تشريح جثمان إسراء ، وهذه حقيقة استقالة الأطباء

أعلنت وزارة العدل الفلسطينية ، أن قيام ثلاثة من الأطباء الشرعيين في الوزارة بتقديم استقالاتهم، ليس له علاقة بقضية وفاة المرحومة إسراء غريب.


 المرحومة إسراء غريب- صور نشرتها المرحومة على شبكات التواصل الاجتماعي

وقالت الوزارة، في بيان : "إن استقالة الأطباء الثلاثة تأتي نتيجة لوجود مخالفات لديهم، وصدور عقوبات تأديبية بحق بعضهم، وكان هناك احتجاج من قبلهم ومن ثم قدموا استقالاتهم، وانهم لم يشاركوا من قريب أو بعيد بالتشريح".
وتشير الوزارة أن الطبيب الشرعي المكلف بالتشريح من النيابة العامة هو اختصاصي الطب الشرعي في بيت لحم د. أشرف القاضي، علما بأنه سوف يتم تسليم التقرير النهائي للطب العدلي الى النيابة العامة .
وأهابت وزارة العدل بالصحفيين ووسائل الإعلام وبالمواطنين توخي الدقة، في نشر أو تداول أو ربط أي الاستقالات بقضية المرحومة اسراء، والابتعاد عن الاشاعات المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي.

إعلان نتائج تشريح جثمان الفلسطينية إسراء غريب
وفي سياق متصل كشف وكيل وزارة العدل الفلسطينية محمد أبو سندس، أنه سيتم تسليم تقرير الطب الشرعي النهائي الخاص بقضية مقتل إسراء غريب في بلدة بيت ساحور بمدينة بيت لحم، اليوم الثلاثاء، للنيابة العامة.
ونقلت وسائل إعلام محلية، عن "أبو سندس"، قوله "سيتم تقديم التقرير للنيابة العامة الثلاثاء، وذلك بعد فحص عينة الباثولوجي، ثم يقوم الطبيب الشرعي بإعداد التقرير الطبي النهائي، ويسلمه للنيابة العامة جهة الاختصاص في هذا الموضوع".
وأوضح أنه تم فحص جزء من العينات داخل فلسطين، وهناك جزء آخر تم إرساله إلى الأردن ، والتي وصلت السبت، وبقيت عينة الباثولوجي، والتي من المقرر أن تخرج نتائجها أمس الإثنين، وبعدها يعد الطبيب الشرعي تقريره ليسمله إلى النيابة العامة الثلاثاء.
وتابع وكيل وزارة العدل، أن "هناك عينات لا يوجد لها مختبرات في فلسطين، حيث يتم إرسالها إلى المختبر الجنائي الأردني، ومن ثم تعود، ويتم تقديمها إلى الطبيب الشرعي، وبعدها يتم كتابة التقرير العام، ويقدمه إلى النيابة".
ورغم تأكيدات فلسطينية على إرسال عينات إلى الأردن للمشاركة في التحليلات المختبرية بقضية غريب، إلا أن مدير المركز الوطني للطب الشرعي في الأردن، التابع لوزارة الصحة، المستشار عدنان سعيد عباس، سبق ونفى تسلم أي عينات، قائلًا إن "المركز لم يتسلم أي تقارير طبية متعلقة بوفاة الفتاة إسراء غريب".

" ضغوط كبيرة "

وتواجه السلطة الفلسطينية ضغوطًا كبيرة للكشف عن تفاصيل وفاة الشابة إسراء غريب، بعد أن أصبحت وفاتها مثار اهتمام عدد كبير من المؤسسات الفلسطينية والعربية والدولية، فيما تفرض السلطة الفلسطينية تعتيمًا إعلاميًا على عمل الجهات المختصة بهذه القضية.
وأعلنت النيابة العامة الفلسطينية، أنها أحرزت تقدمًا كبيرًا في التحقيقات بقضية مقتل الفتاة إسراء غريب، وأنها اعتقلت 3 أشخاص على خلفية ضلوعهم بهذه الجريمة، دون أن تحدد هوياتهم.


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-KatarzynaBialasiewicz

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق