اغلاق

الأحد تبدأ المشاورات - هل تلعب المشتركة دور ‘بيضة القبان‘ في مساعي تشكيل الحكومة الجديدة ؟

يبدأ رئيس الدولة رؤوفين ريفلين، بعد غد الأحد، الجولة الأولى من الجلسات مع ممثلي الأحزاب التي نجحت باجتياز نسبة الحسم في الانتخابات للكنيست الـ 22،

 
رؤفين ريفلين - تصوير : OLIVER BUNIC/AFP/Getty Images

 لسماع توصياتها لمن سيتم توكيله لتشكيل الحكومة الجديدة.
وتُلقى على كاهل رئيس الدولة مسؤولية اختيار المرشح لتشكيل الحكومة، بشكل يمنع اللجوء الى انتخابات ثالثة في غضون أشهر قليلة.
ويسعى رئيس الدولة الى انهاء الجلسات مع ممثلي الاحزاب بأسرع وقت ممكن، من أجل فهم صورة الوضع السياسي وفحص عدد التوصيات لرئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو ومنافسه بيني غانتس.

" السؤال الكبير يتعلق بالقائمة المشتركة "
ويقول مراقبون " أن السؤال الكبير يتعلق بالقائمة المشتركة، حيث لا يبدو ان القائمة ستوصي على غانتس، لكن رئيس الدولة سيفحص فيما اذا كان بعض أعضاء القائمة على استعداد لدعم حكومة برئاسة غانتس دون الدخول للائتلاف الحكومي، واذا كانت الاجابة على هذا السؤال ايجابية فان ذلك سيؤثر على القرار النهائي لرئيس الدولة ".

ويعتبر 61 الرقم الذهبي في معادلة تشكيل الحكومة ، ففي حال كان لغانتس 61 عضو كنيست يوصون عليه كرئيس للحكومة لا يوجد أمام رئيس الدولة مجال سوى منحه مهمة تشكيل الحكومة، ووفقا لصورة الوضع الحالية فان غانتس يحظى بـ 52 توصية، ومن هنا تنبع أهمية موقف القائمة المشتركة.
وفي حال عدم وصول عدد مقدمي التوصيات الى 61 لا لنتنياهو ولا لغانتس، فان ريفلين يفحص أي منهما حصل على أكبر عدد من التوصيات ومن يبدو انه صاحب الحظ الأوفر لتشكيل الحكومة.

النتائج الرسمية تصدر الاربعاء القادم
يشار الى ان رئيس الدولة سيستلم النتائج النهائية للانتخابات يوم الاربعاء القادم من رئيس اللجنة المركزية للانتخابات القاضي حنان ملتسر، وليس من المؤكد أن يعلن ريفلين في نفس اليوم أي من المرشحين اختار لبدء مساعي تشكيل الحكومة، حيث ان القانون يمنح رئيس الدولة مهلة 7 أيام حتى يعلن عن قراره .
ووفقا لمصادر مقربة من رئيس الدولة " فان ريفلين يطمح الى ان يتم تشكيل حكومة ثابتة مع أكبر عدد ممكن من أعضاء الائتلاف، لتواجه كل التحديات التي تعصف بالدولة، وانه قد يسعى الى محاولة التقريب بين الليكود وكاحول لفان من أجل اقامة حكومة وحدة وطنية ، ومنع امكانية اللجوء لانتخابات ثالثة بعد 100 يوم ".

المشاورات تبدأ بعد غد الأحد
ومن المقرر ان يمثل مندوبون عن أحزاب " كحول لفان " ، " الليكود " ، " القائمة المشتركة " ، " شاس " ، " اسرائيل بيتنا " و "يهدوت هتوراة " أمام رئيس الدولة اعتبارا من الساعة الخامسة من مساء بعد غد الاحد، حيث تخصص لكل كتلة 30 دقيقة للقاء رئيس الدولة.
أما ممثلو " يمينا " ـ " العمل – غيشر " و " المعسكر الديمقراطي " فسيلتقون برئيس الدولة يوم الاثنين القادم .
ووفقا للقانون،  فانه منذ اعلان اسم الشخص الذي تم اختياره لتشكيل الحكومة تتوفر لديه 28 يوما لاستكمال هذه المهمة، واذا لم يستطع الشخص المذكور اتمام المهمة يمكنه التقدم بطلب تمديد من رئيس الدولة لمدة 14 يوما ، لكن رئيس الدولة يمكنه رفض تمديد الفترة .
وفي حال فشل الشخص المذكور من تشكيل الحكومة بعد انتهاء هذه الفترة، يمكن لرئيس الدولة وبعد جلسات مع ممثلي الاحزاب اختيار عضو كنيست آخر بحيث يكون أمامه فترة 28 يوما لتشكيل الحكومة وهي غير قابلة للتمديد .
وفي حال فشل الشخص المذكور في تشكيل الحكومة، يتم التوجه لانتخابات معادة . لكن في حال أبلغ رئيس الدولة رئيس الكنيست انه لا يوجد شخص يمكنه تشكيل حكومة، يمكن لـ 61 عضو كنيست تقديم اسم عضو كنيست لتشكيل الحكومة ، وبذلك لا يتم التوجه للانتخابات .


بنيامين نتنياهو - تصوير : Amir Levy/Getty Images


بيني غانتس - تصوير :  Lior Mizrahi/Getty Images


ايمن عودة


 AHMAD GHARABLI/AFP/Getty Images


 AHMAD GHARABLI/AFP/Getty Images


GALI TIBBON/AFP/Getty Images


EMMANUEL DUNAND/AFP/Getty Images



JACK GUEZ/AFP/Getty Images


 Amir Levy/Getty Images


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق