اغلاق

نائب محافظ اريحا والاغوار: ‘المرأة الفلسطينية شعلة عطاء ونضال‘

قالت يسرا السويطي نائب محافظ اريحا والاغوار "ان المرأة الفلسطينية كانت على الدوام شعلة عطاء ونضال في مسيرة الكفاح والنضال الوطني، وكانت محط اهتمام


تصوير علاقات عامة

واولوية من قبل الرئيس والحكومة الفلسطينية فيما يتعلق بالحقوق والمساواة بكل الحقوق الواجبات، وذلك خلال افتتاحها اليوم ورشة عمل حول دور المؤسسات في حماية النساء المعنفات والتي عقدت في باحة احد فنادق المدينة عقدتها المحافظة بالتعاون مع مركز المراة للارشاد القانوني والاجتماعي وحضور بركات سمور مدير التنمية الاجتماعية المقدم لؤي وهدان مدير حماية الاسرة والاحداث بشرطة المحافظة ووكيل نيابة الاسرة بالنيابة العامة بمحافظة اريحا والاغوار القانوني اسماعيل حماد" .
واضافت السويطي "ان المرأة الفلسطينية كانت شريكة في النضال وصنع القرار وان السلطة الوطنية حرصت ومنذ البدايات ان تواكب التشريعات والقوانين والقرارات حقوق المراة والمساوة بالحقوق والواجبات, وأكدت على اهمية التكامل ما بين المؤسسات الحكومية والمؤسسات الحقوقية والنسوية المعنية بالمرأة" .
وتحدثت رانية صلاح الدين مسؤولة الحماية وتمكين المراة في مركز المراة للارشاد القانوني حول شبكات الحماية للنساء في فلسطين ودور مركز المرلاة في ذلك منوهة بحرص وتعاون الجهات الرسمية وذات الاختصاص مع قضايا المراة ومع المركز مشيرة الى وجود شبكات حماية فاعلة في اريحا ونابلس وطوباس وطولكرم وقلقيلية والخليل. والى ان نظام التحويل الاجتماعي والذي اقره مجلس الوزراء وحرص المحافظات والتنمية والشرطة والجهات الشريكة على حماية الاسرة والحد من العنف.
وقدم وهدان شضرحا عن دور ادارة الاسرة والاحداث بالشرطة الفلسطينيىة والدور الذي تقوم به مقدمة الحل الاجتماعي والحفاظ على النسيج الاجتماعي دون الاخلال بحقوق الفراد مشيرا قيلادة الشرطة الفلسطينية اولت هذا القسم الاهتمام منى حيث التاهيل والتدريب وتوفير اخصائيين اجتماعيين والتشبيك مع الجهات ذات الاحتصاص بهذا الجانب.
فيما تطرقت ديما النشاشيبي عن مركز المراة للارشاد القانوني والاجتماعي ومديرة مركز الطواريء في محافظة اريحا والاغوار لاستقبال النساء المعنفات "البيت الامن" الى الية استقبال الحالات وايواء النساء المعنفات او المهددات بالايذاء من قبل الاهل او الاسرة والخدمات التي يقدمها مركز الطواريء للمنتفعة والعمل مع كل الاطراف ذات العلاقة للوصول الى حلول تراعي التوافقات الاجتماعية وحماية الضحية او المنتفعة والية التعاون مع الاطرافة ذات العلاقة.
فيما اوضحت سماح السلمان منسقة شبكة الحماية بمحافظة اريحا والاغوار عن تعريف العنف وانواع العنف بشكل عام والذي يقع على المراة والاحداث بشكل خاص واثرار ذلك العنف النفسي والجسدي مشيرة الى تعاون الاجهزة الامنية والشرطية ودوائر الاختصاص والنوع الاجتماعي في الوزارات الشريكة في الشبكة وفي المقدمة المحافظة.
وبين وكيل النيابة ان مقدمي الخدمات في هذا المجال ملزمون قانونا باعلان السلطات المختصة باي وقائع عنف قائمة على النوع الاجتماعي  مشيرا الى حرص النيابة العامة الى وجود اهل الاختصاص والمتابعة في هذا المجال وبما يضمن القانون وحماية حقوق الافراد  وبما يسنجم مع قرار مجلس الوزراء فيما يتعلق بنظام التحويل.
وتتواصل الورشة يومين يتحدث فيها كل من تهاني براهمة من وزارة التنمية الاجتماعية ومستشفى اريحا الحكومي والصحة والمحكمة الشرعية حول الية ودور كل من اطراف شبكة الحماية بالمحافظة ودوائر النوع الاجتماعي بالاجهزة الامنية والشرطية.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق