اغلاق

من باريس للناصرة - مدربة الاتيكيت ردينة منصور تُعلم فن الذوق

الإتيكيت هو أحد أنواع الفن، ويُعرفه الخبراء بأنه "السلوك بالغ التهذيب"، ما يعطيك احترام الآخرين..والفرنسية هي أصل كلمة "إتيكيت"، ومعناها لفظيًا البطاقة "The Ticket"،


 مدربة الاتيكيت النصراوية ردينة منصور - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حيث كانت بطاقات الدعوة للمناسبات يكتب خلفها تلك التعليمات المتعلقة بكيفية التصرف عند الحضور الى الحفلة: "الوصول، سلم المعطف على باب الفندق، أدخل سلم على صاحب الدعوة، أجلس في غرفة الشاي، تحدث مع كبير الخدم ليعطيك التعليمات".
وبما ان  فن الإتيكيت اصبح ضرورة حضارية،  تحرص أسر عديدة على تعليم أطفالها هذا النوع من الفن قبل فوات الأوان، وكذلك يلجأ العديد من رجال الاعمال الى الالتحاق بدورات " اتيكيت " بهدف اكتساب المهارات اللازمة للتعامل فى الحياة عامة وبيئة العمل ومعرفة مفهوم الاتيكيت وأنواعه واهميته والتعامل به ودراسة لغة الجسد وتأثيرها ومعرفة اسرار الانطباع الاول فى المقابلات والمعاملات بالاضافة الى اتيكيت الحديث وآدابه وغيره..
 مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت مدربة الاتيكيت النصراوية ردينة منصور وهي متزوجة وام لطفلتين وحاورتها حول مجال عملها غير المألوف ..

" واجهت في البداية صعوبة كبيرة جدا "
افتتحت  ردينة منصور حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول  " يُعد الإتيكيت أحد أهم أنواع الفنون التي يجب على كل إنسان أن يتعلمها بشكلٍ جيد وأن يُعلمها لأطفاله أيضا لأن هذا الفن يدفع الإنسان إلى التعامل مع الآخرين بكل احترام ومودة، كما يعلمه أهمية احترام نفسه وعدم إلحاق الأذى بالآخرين".
وتعترف مدربة الاتيكيت في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  :" انها  واجهت في البداية صعوبة كبيرة جدا في مجتمعنا العربي مع مجال عملها " ، مشيرة الى عدم تقبل الناس في البداية لهذا المجال  ، لكن لاحقا لاقت اذان صاغية واقبال كبير على هذا الموضوع .
وحول ان كانت قد درست هذا الموضوع اكاديميا ، قالت ردينة منصور :" ثقافة الاتيكيت تُدرس عن طريق تعليم لا منهجي ، وتهدف هذه الثقافة لبناء شخصية قوية وتعزيز الثقة بالنفس ".
واضافت :" انا شخصيا تدربت في عدة بلدان ، وبهذه المناسبة أقدم الشكر الكبير للمدربة عرين قبطي لمرافقتها لي كمدربة تنمية بشرية ". 

"اقبال اكبر من الفتيات  على تعلم فن الاتيكيت "

 وحول الفئات العمرية التي تُدربها قالت ردينة منصور :" في الوقت الحالي يقتصر التعليم على فئة واحدة وهي من جيل 4 سنوات لغاية 14 سنة ".
وتشير مدربة الاتيكيت النصراوية :" بعد افتتاحنا قصر سندريلا اصبح هناك اقبال اكبر من الفتيات  على هذا الموضوع وتعلمه" .
وتابعت :" بالاضافة الى ان هناك العديد من الاشخاص - رجال وسيدات اعمال يتوجهون لنا وتكون اللقاءات معهم لقاءات فردية وخاصة" .
وحول المهارات التي يكتسبها المشاركون في دورات الاتيكيت ، التي تقدمها مدربة الاتيكيت ردينة منصور ، قالت :" يكتسب الشخص الثقة بالنفس ، وبناء شخصية قوية ، وايضا يكون على معرفة ودراية بالامور الحياتية والتصرف الصحيح واللباس الصحيح ومعرفة المسموح والممنوع ".
 

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق