اغلاق

د.زبيدات من سخنين: ضعف التواصل العائلي أحد أسباب العنف

قال الأخصائي النفسي العلاجي د. إيهاب زبيدات إن "ضعف قنوات التواصل العائلي وفقدان نماذج مؤثرة في حياة الأفراد كالأب والأم اللذين هما النماذج الأصلح للابن،
Loading the player...

من شأنه أن يعطينا أبناء غير موجهين".
وأضاف خلال استضافته في برنامج هذا اليوم الذي يبث على قناة الوسط العربي – قناة هلا:" هناك عدة أنواع من الأهالي، حيث أن هناك أهالي يعملون على احتواء وإرشاد أبنائهم، وفي تلك الحالة متوقع أن تكون النتائج التطورية للأبناء إيجابية، أما إذا كانت العائلة تسلطية أو متساهلة أو مُهملة، فإننا نتوقع نتائج تطورية سيئة في حياة الأطفال والمراهقين".

"انتقلنا إلى مجتمع منعزل"
وأشار زبيدات :" انتقلنا إلى مجتمع تقليدي محافظ مترابط متآزر، إلى مجتمع فيه أفراد منعزلين، وكل إنسان يعيش ضغوطاته وآلامه وأحزانه بدون التشارك مع الآخرين، وكما أن دخول وسائل أخرى للتواصل، كالوسائل الالكترونية والاجتماعية لم يساهم في  تعليم أبنائنا المهارات الاجتماعية للتواصل".

"يجب احتواء المراهقين"
وتابع: "في حياة المراهق هناك ضغوطات كثيرة، نبدأ بالضغوطات الجسدية التي يواجهها المراهق كالهرمونية والفسيولوجية والجنسية، إضافة إلى التغيرات الاجتماعية التي ترافق هذه التغيرات، وأيضاً هناك التغيرات العاطفية، حيث أن كل هذه التغيرات تشكل تخبطات في حياته، وأيضاً بما أننا نتحدث عن ظاهرة المراهقة هناك ظاهرة العاصفة وتظهر بقوة أي تعصف بالمراهق بكل المتغيرات والضغوطات، حيث أنهم بحاجة إلى أشخاص بالغين حتى يوجهونهم بالشكل الصحيح، وحتى يحتوّنهم ويتفهمون طبيعة هذه التغيرات لكي يحدث في نفسيتهم الاتزان، وإذا لم يتم احتوائهم فإن هؤلاء سيضطرون للجوء إلى طرق عنيفة".
وبالنسبة لإمكانية أن يكون نقص المهارات الاجتماعي والتعبير عن المشاعر أحد أسباب الجنوح للعنف، قال زبيدات:" هذا السبب قوي، حيث يجعلنا نعمل على المدى البعيد من خلال البدء بالشرائح المبكرة من روضة الأطفال والمراهقين بتعليمهم مهارات التواصل الاجتماعي، مثل تعليمهم كيفية الطلب والرفض من الآخرين، وقبول النقد والحوار البناء، وتقبل الآخر والشركة معه، حيث أن هذه المهارات تفيدهم بالتواصل مع المجتمع بشكل سليم وغير عنيف".

"مهارات التعبير عن المشاعر"
ولفت إلى أن "مهارات التعبير عن المشاعر مهمة جداً، حيث تثبت الأبحاث أن الأطفال والمراهقين الذين يعبروا عن مشاعرهم يكون لديهم صداقات سليمة وناجعة، أما الذين لا يستطيعون التعبير عن هذه المشاكل يمكن أن يعبروا من خلال العنف اللفظي والجسدي".
وأكد زبيدات:"التواصل من إنسان إلى إنسان آخر من شأنه أن يعمل على تحريك الروح، فيما أن التواصل بين البشر يمنح الأفراد التوازن النفسي، ويمنحهم الدعم الاجتماعي والعاطفي، وكلنا بحاجة إلى هذا الدعم الذي هو أكسجين الحياة".
وأشار إلى أن "العيادات النفسية تعج بالعائلات التي تعاني من مشاكل في التواصل الاجتماعي".

"الحلول لمواجهة العنف"
وبالنسبة للحلول لمواجهة العنف ، قال زبيدات: "هناك حلول على المدى القصير وحلول على المدى البعيد، وخلال الأيام الأخيرة شاهدنا برامج كثيرة التي تطرح الحلول، وعلى المستوى القصير يجب وقف الجريمة وضبط السلاح، ومعاقبة المجرمين، وإجراء عمليات اعتقال، أما على المدى البعيد فإنه يجب العمل على الجانب التربوي والتعليمي والتثقيفي لشريحة الأطفال والمراهقين والبالغين، ورفع الوعي الديني والأخلاقي والتربوي حول ظاهرة العنف عن طريق ندوات ومحاضرات معينة، وتزويد الشبان بالمبادئ والمعايير مثل التسامح وتقبل الآخر، والتعاون والشراكة، وتزويدهم كذلك بمهارات اجتماعية وعاطفية من أجل التواصل مع الآخرين، وإنشاء مؤسسات تعنى بالأسر، إضافة إلى وضع تشريعات وأنظمة من قبل الحكومة" .

تفاصيل التقاط بث "قناة هلا " كما يلي :
القمر الصناعي : Amos
التردد: 10925
Fec: 5/6
Symbol Rate: 27500
Vertical
free to air
وعلى المحطة رقم 30 على شبكتي YES  و  HOT.


للتواصل مع القناة عبر الفيسبوك Hala Tv  اضغط هنا.

لدخول زاوية قناة هلا اضغط هنا

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق