اغلاق

مايوركا يحقق فوزا مفاجئا 1-صفر على ريـال مدريد

مُني ريال مدريد بخسارته الأولى في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم هذا الموسم بتعثره المفاجئ 1-صفر أمام ريال مايوركا على استاد سون مويكس يوم


Photo by Alex Caparros/Getty Images

السبت ليبتعد الفائز عن منطقة الهبوط.
وسجل مايوركا ستة أهداف فقط في أول ثماني مباريات منذ عودته لدوري الأضواء هذا الموسم لكنه احتاج إلى هدف آخر ليهزم ضيفه الأشهر.
وجاء هدف أصحاب الأرض الوحيد في الدقيقة السابعة بواسطة لاجو جونيور من مجهود فردي ليكتب اسمه ضمن سجلات مايوركا.
وربما يطيح هدف لاعب ساحل العاج بخبر زواج رفائيل نادال ابن مايوركا البار ونجمها الرياضي من صدارة عناوين الصحف، رغم أن لاعب التنس الشهير سيوجه التحية بالتأكيد لهذا الانتصار حتى وإن جاء على حساب النادي الذي يشجعه.
وغاب عن ريال مدريد، الذي فاز 5-صفر على مايوركا في آخر زيارة له لجزر البليار في 2012، العديد من الأسماء الكبيرة مثل لوكا مودريتش وجاريث بيل وإيدن هازارد ، لكنه لن يكون بوسع الفريق الشكوى بسبب فشله في تقديم الأداء المطلوب منه.
وكلفت الخسارة ريال فرصة استعادة القمة بدلا من برشلونة الذي فاز في وقت سابق يوم السبت. وسيحاول ريال التعافي سريعا قبل خوض مباراة مرتقبة أمام غلطة سراي في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء المقبل بعدما حصد نقطة واحدة فقط من أول جولتين.
ورفض زين الدين زيدان مدرب ريال إلقاء اللوم على الغيابات وقال "هناك لاعبون مصابون لكننا نملك لاعبين جيدين آخرين. يجب أن يظهروا ذلك في كل مباراة لإثبات أحقيتهم في اللعب. هذا لم يحدث اليوم".
وأضاف "يجب أن نلعب بثبات أكبر في المستوى إذا كنا نريد أن نحقق شيئا جيدا هذا العام.. اليوم لم يحدث ذلك. بدايتنا كانت سيئة جدا".
وتابع "في الشوط الثاني لم نصنع العدد الكافي من الفرص وافتقرنا للكثير من الأمور اليوم".

احتفالات صاخبة
ولم يكن الفوز الذي حققه مايوركا خاطفا مع تقديم أصحاب الأرض لعرض قوي شهد الكثير من الحيوية ليفوز على ريال لأول مرة منذ 2006 ما دفع الجماهير نحو احتفالات صاخبة.
وكان فيسنتي مورينو مدرب مايوركا قاد الفريق للعودة لدوري الأضواء بعد خوض الملحق في يونيو حزيران لكن بعد الفوز في الجولة الافتتاحية للدوري عانى الفريق كثيرا.
لكن مايوركا انتصر على إسبانيول قبل فترة التوقف الدولية وقدم أداء زاد من ثقته في إمكانية البقاء.
وقال مورينو للصحفيين "حققنا في العامين الماضيين ما هو أهم من الفوز بمباراة. النقاط الثلاث ضرورية بغض النظر عن المنافس".
وأضاف "قدمنا المباراة التي ينبغي أن نقدمها. كانت هناك مرات افتقدنا فيها الهدوء وعانينا لكن في النهاية ساندنا بعض الحظ".
وتعرض ريال لصدمة مبكرة عندما انطلق لاجو جونيور من الناحية اليسرى وسدد بقدمه اليمنى لتمر الكرة من تيبو كورتوا نحو الشباك باتجاه القائم البعيد.
وانطلقت احتفالات بين جماهير مايوركا بعدها بقليل عندما اعتقد انتي بوديمير أنه عزز تقدم الفريق بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة مرت من كورتوا لكن الحكم الغاه بداعي التسلل.
وسدد كريم بنزيمة في اطار المرمى مع ريال قبل نهاية الشوط الأول وهدد البرازيلي فينيسيوس جونيور مرمى المنافس من خلال سرعته.
لكن الحصار الذي كان من المتوقع أن يفرضه ريال في الشوط الثاني لم يتحقق وأمضى الضيوف آخر 15 دقيقة من اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد الفارو أودريوزولا بسبب حصوله على الانذار الثاني.
وتماسك مايوركا محققا ثالث انتصار له منذ عودته لدوري الأضواء عقب غيابه لست سنوات وتقدم للمركز 14 برصيد عشر نقاط بينما يأتي ريال مدريد في المركز الثاني متراجعا بفارق نقطة واحدة خلف برشلونة.


Photo by Alex Caparros/Getty Images

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق