اغلاق

متحدثون لقناة هلا : القائمة المشتركة يجب أن تعرف كيف تلعب الاوراق الصحيحة في الكنيست

قال الناشط السياسي والاجتماعي والخبير الاقتصادي وائل كريم إنه : " حتى تكون القائمة العربية الرقم الصعب يجب أن تكون هي المفتاح، فنحن أرسلناهم (الجماهير
Loading the player...

 العربية) إلى الكنيست، وفعلنا ما فعلناه في الانتخابات الأخيرة، من أجل تغير المفتاح، والمفتاح الأول هو تغيير واقعنا السياسي في هذه الدولة، ومن خلال الخطاب الذي نقول فيه إن نتنياهو لا يصلح، وغانتس لا يصلح إلخ، فإن هذا الخطاب لا يناسب من يدخلون إلى الكنيست، فمن يدخلون الكنيست فإن وظيفتهم أن يلعبوا داخله. أولا من قال إن هناك طابو بأن العرب لا يدخلون إلى الحكومة، يجب أن نتخيل أن نحذو حذو توفيق زياد الذي كان الأول بالاتفاق مع اسحاق رابين على دخول العرب كجسم مانع، تخيل أن نفعل نفس الشيء ونقول أننا سندخل الحكومة، ونحن لا ننتظر من بيني غانتس أن يتوجه لنا، ولا ننتظر من نتنياهو كذلك".
وجاء ذلك خلال استضافته في برنامج هذا اليوم الذي يبث على قناة الوسط العربي- قناة هلا، إضافة إلى الناشط الاجتماعي ومراقب الحسابات هاني نجم، وسكرتير عام التجمع في مدينة أم الفحم محمود الأديب.
وتابع: " ليبرمان أعلن في ليلة وضحاها انسحابه من الحكومة، فإذا دخلتم إلى الحكومة (القائمة المشتركة) ورأيتم أن دخولكم لها يمكن أن يتعارض مع الأسس الوطنية التي بنيت عليها كل الأحزاب يمكن أن تخرجوا من الحكومة، وهذه ليست المشكلة، فالمشكلة الأساسية بأنه يجب كسر هذا الحاجز، لأن العرب جزء من هذه الدولة، ولهم الحق الكامل في الدخول بأي حكومة كانت، ولذلك أنا أستغرب من هذه المعارضة لخطوة أيمن عودة الذي قال بأننا نريد أن ندخل الحكومة وهذه هي شروطنا، وهذا هو الوضع الطبيعي".

"يجب كسر الحاجز النفسي"
ولفت كريم:"يجب أن ينكسر الحاجز النفسي عند العرب وعند اليهود بأن يدخل العرب بكل قوة وبحق كامل، ولا أحد يحق له أن يكون في الحكومة في هذه الدولة أكثر من العرب، إن كان يهوديا وإن كان من شاس وإن كان متدينا، فنحن يحق لنا أن نكون أصحاب قرار وأصحاب تأثير، فأولا نحن قسم من هذه الدولة ونحن أصحاب الأرض".
وأردف:" لا يمكن أن نتصور النقلة النوعية في التعامل مع العرب عندما وافق توفيق زياد على دخول العرب كجسم مانع في حكومة رابين، حيث أن هذه النقلة كانت سابقة، ولذلك يجب أن ننتج سوابق، من خلال أن نكون مبدعين في التفكير في عملنا السياسي، لكننا ما زلنا نعيد نفس الكلام منذ 70 عاماً، فلا أحد تعدى على الثوابت الوطنية ولا أحد يقايضك على وطنيتك وفلسطينيتك ودينك وانتمائك، ولكن أنت مواطن في هذه الدولة ويجب أن نعترف أن دخولنا إلى الكنيست هو بمثابة الاعتراف المسبق أننا مواطنون في هذه الدولة، وإذا لم نعترف أننا مواطنون في هذه الدولة فنحن لا ندخل الكنيست، ولذلك عندما ندخل إلى الكنيست فإننا اعترفنا مسبقاً أننا مواطنون، وإذا كنا مواطنين يجب أن نغير قوانين، وندخل إلى الكنيست ونلعب بنفس الملعب الذي تلعب فيه كل الأحزاب، فشاس صوت مع الخروج من غزة، وأيضاً صوتت مع نتنياهو للخروج من الخليل، وقامت بكل التنازلات من أجل الهدف الأساسي وهو جمهورها ودخولها في الحكومة، والآن شاس يمكن أن تكون في حكومة مع بيني غانتس".

"نجاح وعدم نجاح غانتس سيكون من صالح العرب"
ويرى كريم:" أن نجاح غانتس في تشكيل الحكومة سيكون لصالح العرب، وإن لم ينجح فإن العرب ستصبح لديهم رئاسة المعارضة، وإذا حصل ذلك سيكون على رئيس الحكومة اطلاع رئيس المعارضة في كل شهر بما يجري، وكل زعيم دولة يأتي إلى إسرائيل يجب أن يجلس مع رئيس المعارضة".

مؤتمر لمناهضة العنف في نهاريا
ونوه:"سيعقد مؤتمر الجمعة المقبلة في مدينة نهاريا لمدة يومين لمناهضة العنف وسيشترك فيه الكثير من العناصر إن كان من الوسط اليهودي أو من الوسط العربي، حيث نريد أن يصل صوتنا إلى الشارع اليهودي، لأن آفة العنف هي مرض مزمن ومعدي، ويمكن أن ينتقل وسينتقل إلى الشارع اليهودي، والهدف هو البحث عن آليات عمل على أرض الواقع من أجل محاربة الجريمة التي تتغلغل في وسطنا".

ثلاثة عناصر للعنف
وأشار كريم إلى أن:" العنف يتكون من ثلاثة عناصر أساسية، فالأول هو العنصر الثقافي والقيمي الذي يجب أن نعمل عليهما جاهدين، لأن هناك عادات وتقاليد دخلت إلينا وبدأت تنخر في تكوين قيم المجتمع، وإذا لم يكن هناك قيم من دون وجود مال واقتصاد سندخل إلى الجريمة، والثاني فإنه يجب تدعيم البنية التحتية الاقتصادية لأن الفقر هو من أكثر الأمور التي تشجع الجريمة، والثالث هو موضوع القانون والشرطة لأنهما الجسم الأساسي لكبح جناح الجريمة".

"الإدارة المالية للدولة هذا العام تعاني من مشاكل"
وقال:"الإدارة المالية للدولة عانت هذه السنة من مشاكل كثيرة، ولذلك فإن ميزانية عام 2019 مصادق عليها وكانت تنفذ بالشكل المتوقع، ولكن المشاكل التي عانى منها الاقتصاد الإسرائيلي خلال هذا العام كانت يستوجب أن يتخذ قرارات وأمور لم تستطع الحكومة اتخاذها كرفع الضرائب، فيما أن هذه السنة متوقع أن تنتهي على عجز مالي، وهذا العجز يبدو أنه لن يكون له حل من خلال هذه الميزانية، لذلك فإن الحكومة المقبلة هي التي ستقوم بمعالجة الموضوع. ومن ناحية أخرى أن المشكلة هي موضوع توزيع الإمكانيات الاقتصادية في أواخر السنة، حيث في كل أواخر سنة مالية تقوم الحكومة من خلال وزارة المالية باتخاذ قرارات وتعديلات موازنة بكل ما طرأ على اقتصاد الدولة من بداية السنة حتى قبيل نهايتها، وبالتالي لا تستطيع الحكومة الحالية كونها حكومة انتقالية أن تتخذ قرارات استراتيجية إطلاقاً".
وأضاف كريم:" أوائل هذه السنة كنا على أعتاب انتخابات وبالتالي كانت الحكومة حكومة انتقالية، وبعد هذه الحكومة لم تكن هناك حكومة مستقلة، وبالتالي دخلنا إلى المرحلة الثانية والتي كانت أيضاً حكومة انتقالية، والآن نحن في مرحلة حكومة انتقالية، لذلك فإن هذا العام كان من أصعب السنوات على مستوى اتخاذ القرارات".
وبسؤاله عن إمكانية أن يلقي ذلك بظلاله على الميزانيات المخصصة للسلطات المحلية، قال كريم:" بالتأكيد مثلاً هناك خطط 922، حيث أن هذه الخطة من ضمن الموازنة التي لم تنفذ حتى الآن وهي تنتظر في هذه المرحلة قرارات حكومية، وتحتاج إلى مصادقات ، وتعلم أن أي وزير في هذه المرحلة لا يستطيع أن يصادق على أي شيء كونه في حكومة انتقالية".
وأوضح : "هناك بعض الأمور تنفذ على الأرض كونها مصادقة من قبل الميزانية أو الموازنة العامة ولكن كل التغيرات التي يحتاجها أي من المخططين لا تستطيع الحكومة فعله، إن كان وزير المالية أو وزير الداخلية".

"التفكير الاستراتيجي للانتقال إلى مرحلة أفضل"
من ناحيته قال الناشط الاجتماعي ومراقب الحسابات هاني نجم: "هل يصعب على أي رئيس سلطة محلية أن يدق الباب إلى أي وزارة ويطلب الميزانية المطلوبة؟ بالتأكيد هذا صعب وربما يواجه بالرفض أو التأجيل، ولكن هذا لا يعني أن لا يجهز رئيس السلطة المحلية الخطط، ويقدم الطلبات للمشاريع المختلفة، ولا أتحدث فقط بالنسبة لرؤساء السلطات، حيث جاء الوقت بالنسبة لنا كمجتمع عربي ولهيئاتنا التمثيلية أن تبدأ بالتفكير في بناء البرامج المناسبة والعملية، إضافة إلى التفكير الاستراتيجي حتى نتمكن من الانتقال إلى المرحلة التي نريدها إن كان على الصعيد الاجتماعي أو الاقتصادي أو التربوي، كما لا يجب أن نركز في كل طاقتنا وإمكانياتنا على موضوع العنف، لكنه هو نتيجة لمسببات مختلفة موجودة في مجتمعنا، فالعنف لم يأت من فراغ  حيث أنه جاء من خلال أزمات اقتصادية واجتماعية وتربوية، وهذه الأزمات بحاجة إلى الأموال ولكن قبل ذلك يجب التخطيط والتفكير  بكيفية الانتقال من هذه الأزمات إلى الأماكن الأفضل".

"الكنيست منبر خدماتي وليس سياسي"
وتابع:" الإشكالية هي كيف ننظر إلى الكنيست، فإذا قمنا بتغيير التفكير وأن نرى الكنيست كمنبر خدماتي وليس سياسي، وإذا مثلا كنا نفكر بأننا ذاهبون إلى الكنيست من أجل أن تصبح إسرائيل دولة إسلامية أو قومية أو شيوعية فذلك يعني أننا في المكان الخاطئ، وإذا فكرنا بطريقة أخرى بأن الكنيست منبر خدماتي ومن خلاله سنحاول خدمة جمهورنا، حيث يصبح كل تعاملنا مع الأسئلة الصعبة سهل، ولكن حتى نحافظ على كل مبادئنا، وكل المنظومات الفكرية الخاصة بنا يجب أن يكون بالمقابل هيئة تمثيلية عليا للجماهير العربية تنتخب بشكل مباشر، وتبني لجان وأخصائيين وتتواصل مع الجماهير بشكل مباشر، ولكننا في الواقع نذهب إلى حلفان يمين الولاء  بأن إسرائيل دولة اليهود، ونأتي هناك ونقول أننا غير معترفين بها أنها دولة لليهود، فمعناها أننا نلعب اللعبة الخطأ، وأنا شخصياً اعتقد بأن البرلمان هو منبر خدماتي وليس منبر سياسي، رغم أننا نناقش هناك بالسياسة ولكن يجب أن يكون لدينا لجان تمثيل سياسي تناقش السياسة بشكل أكثر وأن نكون موجودين فيها ونتحدث معهم بكبرياء، وأن نعرف كيف نتعامل مع قضايانا اليومية".

"الشارع العربي واليهودي ليس جاهزاً لدخول العرب للحكومة"
وبخصوص رأيه عن إمكانية انضمام القائمة المشتركة للحكومة، قال نجم:" أعتقد بأن الشارع الإسرائيلي العربي واليهودي ليس جاهزا لوجود العرب في الحكومة، وهذا لا يعني أنه لا يمكننا أن نؤثر من خلال لجان في الكنيست ومن خلال أماكن مختلفة".
ولفت إلى أن:" بيني غانتس سيشكل الحكومة مع أطراف من داخل حزب الليكود وحزب شاس، واعتقد أن العرب يمكن أن يلعبوا دورا مهما في اتخاذ قرارات، وفي دعم بعض المشاريع الاقتصادية على صعيد الدولة، ومع أن نغير تفكيرنا بان الكنيست منبر خدماتي".
وأضاف نجم:"نحن نعمل مع المجتمع اليهودي وفي مواقف كثيرة ننتصر عليهم فكرياً وتنظيماً وعملياً، ويجب الانتصار عليهم على منبر البرلمان عندما نفكر خارج الصندوق، فما الذي ينقصنا بأن نأخذ الحق الذي نريده ونغير القوانين التعسفية بحقنا، ولكن ينقصنا أن نلعب اللعبة الصحيحة".
وختم:"هناك حاجة إلى عمل مشترك بين كل القيادات العربية من أجل النهوض الاقتصادي،  ويمكن أن نخصص ساعات ونطرح مشاريع من أجل النهوض بواقعنا".

"نأمل بنهاية عهد نتنياهو"
ومن جانبه قال سكرتير عام التجمع في مدينة أم الفحم محمود الأديب: "كلي أمل بأن نكون على أبواب نهاية عهد نتنياهو وحكومة اليمين التي عانت منها الجماهير العربية طوال 15 عاماً،  بقيادة نتنياهو في ظل حكومته اليمينية العنصرية التي استهدفت العرب واستهدفت الجماهير العربية بالميزانيات وبكل السياسة العنصرية، ونحن على أمل أن نقول في نهاية الأسبوع أننا نجحنا في إنهاء هذا العهد".
وأشار إلى أن المجتمع العربي:"خاض الانتخابات من أجل التأثير، والنهوض بحاضر ومستقبل الجماهير العربية، ولكن ما حصل حتى الآن أن غانتس لم يحترم القائمة المشتركة ولم يتوجه لها، بل تجاهلها، كما أن كل المعركة الانتخابية التي خاضها تجاهل فيها الصوت والجماهير العربية، ولم يذكر اسم العرب حتى في كل حملته الانتخابية".
وأوضح الأديب : " من الخطأ أن تهدي القائمة المشتركة نفسها لغانتس أو لغيره، حيث أن المطلوب من غانتس التوجه إلى القائمة المشتركة من أجل دعمه، لكنه لم يتوجه حتى الآن، كما لم يتوجه للقائمة المشتركة من أجل التوصية عليه، كما أننا أثبتنا أن القائمة المشتركة ستكون الرقم الصعب في هذه المعركة".

"القائمة المشتركة أثبتت جدواها"
وتابع:" القائمة المشتركة أثبتت جدواها بوعي الجماهير العربي، وبوعي الصوت العربي بأنها قادرة على التأثير داخل المجتمع الإسرائيلي وفي تركيبة أي حكومة قادمة، وعلى هذا الأساس قلنا أن عهد نتنياهو والحكومة المتطرفة والأحزاب المتطرفة قاب أو قوسين بأن نطوي صفحتها، وأنا على أمل بأن مجموعة غانتس ستستفيد من تجربة نتنياهو وزمرته بشأن التعامل العرب بأنهم سيكونون رقم صعب".

تفاصيل التقاط بث "قناة هلا " كما يلي :
القمر الصناعي : Amos
التردد: 10925
Fec: 5/6
Symbol Rate: 27500
Vertical
free to air
وعلى المحطة رقم 30 على شبكتي YES  و  HOT.

للتواصل مع القناة عبر الفيسبوك Hala Tv  اضغط هنا.

لدخول زاوية قناة هلا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق