اغلاق

بعد منع عائلات من الدخول لانها عربية - تغريم بركة كريات غات بـ 1500 بطاقة لطلاب رهط!

" للعنصرية يوجد ثمن" ، هذا ما اقرته المحكمة المركزية في بئر السبع، الاسبوع الماضي، في اعقاب الدعوى التمثيلية الذي تقدم بها المحامين محمد صفوري وسامي ابو عايش،


المحامية ميتال اربيل  - صورة وصلتنا من مركز مناهضة العنصرية

حيث انضم اليهما مركز مناهضة العنصرية كصديق للمحكمة، ممثلا بالمحاميتين ميتال اربيل واورلي ارز لخوبسكي، ضد ادارة بركة كريات غات بعد ان رفضت الاخيرة ادخال عائلات عربية على خلفية قومية.  
وكانت قد الزمت هيئة المحكمة، بعد نقاش مطول، ادارة بركة، بدفع تعويضات عبارة عن 1500 بطاقة دخول مجانًا لطلاب رهط الى البركة.
وتعهدت ادارة البركة بعدم اتباع اي تصنيفات مستقبلية، كما والسماح لكل الزوار بالدخول، دون تمييز، سواءً عرقي او قومي او جندري وما الى ذلك.
الى ذلك، ابدت ادارة البركة اسفها  على الضرر الذي وقع لسكان رهط، الذي منع دخولهم الى البركة.

"الحيز العام يجب أن يكون متاحًا للجميع دون أي تفرقة"
يشار الى ان الدعوى التمثيلية تقدمت بعد حالة منع المواطن من رهط، محمد زبارقة، عام 2018، والذي وصل الى البركة مع اصدقاء له.
وحاول زبارقة واصدقائه الدخول الا انٌ ادارة البركة اخبرته ان الدخول مسموح فقط لسكان كريات غات علمًا انه تم السماح لسكان من غير المدينة بالدخول.
وشكل قانون منع التمييز في منح الخدمات والمنتجات والدخول الى الاماكن الترفيهية القاعدة لهذه الدعوى، حيث تم جمع عدد من الحالات اليها.
وفي تعقيبٍ للمحاميتين ميتال اربيل واورلي ارز لخوبسكي قالتا: " نأمل أنّ هذا القرار سيكون كفيلا لوقف ظاهرة العنصريّة، وخاصة منع العرب من الدخول إلى برك السباحة والأماكن العامة. الحيز العام يجب أن يكون متاحًا للجميع دون أي تفرقة. نعمل في مركز مناهضة العنصرية على مناهضة العنصرية ورفع الوعي المجتمعي لخطورة الظاهرة ومسها في النسيج المدنيّ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق