اغلاق

أتليتيكو مدريد يعود للانتصارات ويتقاسم الصدارة مع برشلونة

أنهى أتليتيكو مدريد سلسلة من ثلاث مباريات متتالية بدون انتصار في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بفوزه 2-صفر على ضيفه أتليتيك بيلباو يوم


 (Photo by Denis Doyle/Getty Images)

  السبت ليتساوى في رصيد النقاط مع برشلونة المتصدر.
ووضع ساؤول نيجيز أتليتيكو المبتلى بالإصابات في المقدمة في الدقيقة 28 بينما ضاعف ألفارو موراتا النتيجة عندما تابع تمريرة عرضية ليحول الكرة في المرمى من مدى قريب في الدقيقة 64 ويقود الفريق إلى انتصاره الأول على أرضه في أربع مباريات متتالية بالدوري.
ورفع أتليتيكو مدريد رصيده إلى 19 نقطة من عشر مباريات متساويا مع برشلونة حامل اللقب والمتصدر الذي خاض تسع مباريات بعد تأجيل مباراة قمة أمام ريال مدريد إلى ديسمبر كانون الأول المقبل بسبب مخاوف أمنية.
وخفف الانتصار من التوتر في ملعب واندا ميتروبوليتانو عقب صيحات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير ضد الفريق خاصة لاعب الوسط كوكي خلال الانتصار 1-صفر على باير ليفركوزن الألماني منتصف الأسبوع الماضي في دوري أبطال أوروبا.
وقال ساؤول للصحفيين "اليوم الجماهير وقفت إلى جانبنا وهذا ساهم في تركيزنا خلال المباراة من البداية.
"دائما نخوض المباريات من أجل الفوز واخر ثلاثة تعادلات على التوالي (في الدوري) تركت مرارة في الحلق لذلك كان من المهم الفوز اليوم".
وخاض أصحاب الأرض المباراة بدون جواو فيلكس صاحب الرقم القياسي للتعاقدات في النادي، مقابل 126 مليون يورو (139.58 دولار)، بسبب إصابة في الكاحل وكذلك المدافعين الأساسيين خوسيه خيمينيز وستيفان سافيتش بينما ترك المدرب دييجو سيميوني المهاجم دييجو كوستا بين البدلاء ودفع بدلا منه بأنخيل كوريا من البداية.
وخاض الأرجنتيني كوريا القليل من المباريات مع الفريق هذا الموسم حيث شارك للمرة الثانية من البداية في الدوري يوم السبت لكنه لعب دورا حاسما في الانتصار بصنعه الهدفين.
واستغل قوته وسرعته للتوغل داخل منطقة الجزاء ومرر الكرة بالعرض إلى ساؤول ليضعها في الشباك ويفتتح التسجيل في مرمى أتليتيك الذي كان قبل المباراة صاحب أفضل دفاع في الدوري إلى جوار أتليتيكو.
وبعدها اخترق كوريا دفاع أتليتيك ليصل إلى خط المرمى ويمرر الكرة بالعرض إلى موراتا الذي أودعها الشباك بسهولة.
وكان الزوار أقرب لهز الشباك في البداية عندما حول المدافع اينيجو مارتينيز تمريرة عرضية بضربة رأس نحو الزاوية العليا لكن يان أوبلاك حارس أتليتيكو أنقذ مرماه ببراعة.
وطالب لاعبو أتليتيك باحتساب ركلة جزاء بعد وقت قصير من الهدف الأول لأصحاب الأرض عندما بدا أن إيكر مونياين سقط داخل المنطقة إثر دفعة من ساؤول.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق