اغلاق

جماعة: مقتل الكثيرين في هجوم لجيش ميانمار على قوارب تقل جنودا مخطوفين

قالت جماعة جيش أراكان المتمردة يوم الأحد إن جيش ميانمار أغرق قوارب تقل عشرات من أفراد الجيش والشرطة الذين احتجزهم المتمردون رهائن في ولاية راخين


صورة للتوضيح فقط - تصوير : iStock-Joel Carillet

بغرب البلاد وإن هناك قتلى كثيرين.
واحتجزت هذه الجماعة العرقية المسلحة أكثر من 50 شخصا معظمهم من قوات الأمن قبل يوم في أحدث تصاعد للعنف في الولاية التي تقاتل فيها الجماعة القوات الحكومية منذ شهور.
وقال جيش أراكان الذي يطالب بحكم ذاتي أكبر لولاية راخين إن القوات الحكومية فتحت النار على ثلاثة قوارب كان أفراد الجيش والشرطة محتجزين بها في بلدة راتيدونج مما أدى إلى غرق قاربين وإصابة الثالث بأضرار.
وأضاف في بيان "سقط كثير من القتلى لأنه لم يكن هناك غطاء من النيران".
ولم يرد متحدثان عسكريان على اتصالات من رويترز للحصول على تعليق.
ونزح عشرات الآلاف عن ديارهم في ولاية راخين منذ بدء الاشتباكات في ديسمبر كانون الأول مما أغرق المنطقة في الفوضى من جديد. وكان أكثر من 730 ألفا من المسلمين الروهينجا قد فروا من الولاية أمام حملة لجيش ميانمار في عام 2017.
واحتجاز هذه المجموعة من الرهائن هو الثاني الذي ينفذه جيش أراكان في الأسابيع الأخيرة. ويضم جيش أراكان أفرادا من الأغلبية البوذية المحلية.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري استقل من يشتبه بأنهم متمردون تخفوا في زي الرياضيين حافلة في الولاية واحتجزوا عشرات من رجال الإطفاء والمدنيين رهائن.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق