اغلاق

نتنياهو في لقائه مع وزير الخزانة الأمريكي: ‘ايران تطمح للحصول على أسلحة دقيقة‘

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل لقائه مع وزير المالية الأمريكي في القدس اليوم:" إيران تطمح الآن إلى الحصول على أسلحة دقيقة تستطيع أن


(Photo by RONEN ZVULUN/POOL/AFP via Getty Images)

تضرب أي هدف في الشرق الأوسط بدقة تصل إلى 5-10 أمتار. إيران تطورها في إيران وتريد أن تنصبها في العراق وفي سوريا وأن تحول ترسانة الصواريخ غير الدقيقة في لبنان التي يصل عددها إلى 130 ألف صاروخ إلى أسلحة موجهة ودقيقة. يسعى الإيرانيون إلى تطوير تلك الصواريخ وهم شرعوا في إدخالها إلى اليمن بغية ضرب إسرائيل من هناك أيضا". اقوال نتنياهو كما وردت في بيان صادر عن مكتبه.
لاحقا، جاء في بيان مفصل صادر عن مكتب نتنياهو، ان رئيس الوزراء نتنياهو قال :"مرحبًا بكم أيها الوزير منوشين. منذ توليكم المنصب، لقد قمتم بعدد كبير من الزيارات لإسرائيل. إن العلاقات التي تجمعنا والتحالف الذي يسود فيما بيننا لم تكن أقوى في أي وقت مضى.
أولاً، أود أن أبارك الرئيس ترامب والقوات المسلحة الأمريكية والشعب الأمريكي على العملية الناجحة التي استهدفت البغدادي. إنه لأمر جيد أن هذا القاتل نال العقاب الذي يستحقه. إننا نشهد حاليًا ذروة الصراع ضد الإرهاب، وضد السنة المتطرفين بقيادة داعش، ولكن أيضًا ضد الشيعة المتطرفين بقيادة إيران التي تبعث بأذرعها إلى كل مكان حول الشرق الأوسط. إن إيران تسعى حاليًا لامتلاك أسلحة عالية الدقة من شأنها أن تصيب كل هدف في الشرق الأوسط بدقة 5 إلى 10 أمتار. إنهم يطورونها بالفعل في إيران ويبتغون نصبها في العراق وسوريا وكذلك يبتغون جعل الترسانة الموجودة في لبنان والتي تضم 130 ألف صاروخ إحصائي أسلحة موجهة عالية الدقة. هم يسعون لتطوير ذلك وقد بدؤوا بالفعل بإدخالها إلى اليمن بغية استهداف إسرائيل من هناك أيضًا.
إننا نعتبر إيران أكبر تهديد على السلم والاستقرار والأمن الخاص بنا وبالكثيرين غيرنا. إنهم قد أطلقوا الصواريخ صوب المملكة العربية السعودية وقد شوشوا على حركة الملاحة في الممرات المائية الدولية كما اعتدوا على فقتلوا المواطنين الأمريكيين خلال السنوات الـ 10 الأخيرة في أفغانستان وغيرها من الأماكن. إن إيران تشكل حاليًا أكبر تهديد على الاستقرار والسلم في الشرق الأوسط. ولا يعني ذلك عدم وجود أي تهديدات أخرى. فهي موجودة أيضًا. إذ تعم الشرق الأوسط أشياء مختلفة ومن ضمنها بعض الدول والمجموعات التي تصدّر الإرهابيين.
رغم النجاح الباهر الذي تم تحقيقه بالأمس والعملية التي استهدفت قائد تنظيم داعش، ما زالت هناك جهود جبارة يتوجب علينا بذلها في صراعنا ضد القوى الإرهابية الأخرى وضد دولة الإرهاب الإيرانية".

"إننا نستفيد من الدعم الهائل الذي تقدمه الولايات المتحدة"
أضاف نتنياهو:" إننا نستفيد من الدعم الهائل الذي تقدمه الولايات المتحدة لهذه الجهود على صعيدين. أولهما بالمساعدات العسكرية السخية التي تقدمها لنا الولايات المتحدة، أما ثانيهما فيتمثل في الجهود التي تبادر حضرتك والرئيس ترامب لاستثمارها باستمرار من خلال زيادة العقوبات المفروضة على إيران. وقد أضفتم خلال الآونة الأخيرة العقوبة الخاصة بغسل الأموال التي تخص البنوك. ما يعدّ أداة قوية جدًا تضاف إلى العقوبات التي فرضتموها. إنني أناشدكم فرض مزيد من العقوبات. فنلاحظ بوضوح أن القدرات الإيرانية على ممارسة عدوانها، وتطوير وسائلها الفتاكة وبث تصرفاتها الخبيثة تتقلص كلما تشتد العقوبات التي تفرضونها حيث تزيدون من الصعوبة التي يجدونها فيما يتعلق بإمكانية الوصول إلى الأموال النقدية. إننا نشاهد ذلك في كل أرجاء الشرق الأوسط.
ألتمس التوجه إليكم بالشكر وتشجيعكم يا ستيفن على أن تفعلوا المزيد بل الأكثر بكثير. وشكرًا على صداقتكم."
شارك في اللقاء كذلك كل من رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات والسفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون ديرمر، ومدير بنك إسرائيل أمير يارون، والقائم بأعمال المدير العام لمكتب رئيس الوزراء رونين بيريتس، والمستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء أفي سيمخون وغيرهم من المسؤولين.


(Photo by RONEN ZVULUN/POOL/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق