اغلاق

الصحفي محمد العطيفي يتحدث حول مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

تناولت الحلقة 247 من برنامج " ولنا وقفة " التي تُبث على تلفزيون " تي ار تي " عربي موضوع " مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.. بين حلحلة الموقف وانسداد الأفق".
الصحفي محمد العطيفي يتحدث حول مفاوضات سد النهضة الإثيوبي - نقلا عن ‘ تي ار تي ‘ عربي
Loading the player...

 واستضافت الحلقة ،  محمد العطيفي - إعلامي مصري ورئيس تحرير جريدة "الشرق تربيون اونلاين" باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.
وناقشت الحلقة عدة اسئلة منها : 
 -ما الذي تملكه دولة المصب، مصر من خيارات لتجاوز إشكاليات اتفاق المبادئ الموقع مع إثيوبيا والسودان ؟ 
-لماذا تأخر الموقف المصري لتسع سنوات، بالأحرى لمَ الشكوى أصلا والرئيس المصري وقع طواعية على اتفاقية المبادئ مع إثيوبيا والسودان؟
-وبعد أن هدأ توتر خطاب التصعيد بين الجانبين  المصري والإثيوبي، إلى أي مدى تستطيع الدبلوماسية حل خلاف جوهري في وجهتي النظر؟ وإلي أي مدى ستساعد جهود الوساطة سواء أكانت أمريكية أم روسية؟
-مع ظهور الخلاف بين القاهرة والخرطوم، كيف يُقيم موقف السودان المطالب بحقوقه كاملة؟
-هل يمثل التحكيم الدولي ملاذا أخيرا للقاهرة لمواجهة خطر يهدد أمنها المائي؟
-مع تراجع محتمل لحصة مصر في مياه النيل، كيف نقرأ توسعها في خطط تنموية ومد قنوات إلى شمال شرقي البلاد على بعد كيلو مترات من إسرائيل؟

 الصحفي محمد العطيفي : " من الواضح أنّ هذه الأمور يجب أن تحلّ بطرق دبلوماسيّة "
وقال الصحفي محمد العطيفي في سياق الحلقة :" بداية لو تحدثنا عن حجم المشكلة ، حجم المشكلة يأتي في اطار ضيّق جدّا خصوصا أنّ هذه الدول هي دول المنبع والمسار تربطها مصلحة مشتركة فبالتالي مصر تستخدم اللغة الهادئة الدبلوماسيّة ، هي لم تستنفذ كافّة الحلول بل تحاول قدر الإمكان الجلوس مع الأطراف وتحاول إيجاد صيغة مشتركة للعمل من خلالها لايجاد حل لهذه المشكلة ربمّا البعض يهوّل من حجم الموضوع ويضع أسوأ الاحتمالات ولكن من الواضح أنّ هذه الأمور يجب أن تحلّ بطرق دبلوماسيّة " .
وأضاف : " هناك جزء في اتفاق المبادئ مصر ترفضه مثلا في اتفاقية انتيبي مصر ترفضها ولم توقّع على الاتفاقيّة لأنّ هناك بعض الأمور التي لا تروق لمصر فما تراه مصر ومصمّمة عليه هو أن تكون هناك لجنة مشتركة وهذه اللجنة المشتركة تشرف على التشغيل في الوقت الذي تلوّح فيه مصر بأنّ أيّ قرار يقلّل من حصّة مصر المشروعة حسب الاتفاقيّات الدوليّة هذا أمر مرفوض لكنها مع ذلك تستخدم اللغة الدبلوماسية وهناك مفاوضات واجتماعات للوصول الى حلول "
وقال أيضا : " مصر تستند الى الاتفاقيّات الدوليّة التي من خلالها أبرمت الصفقة في مياه النيل 55 مليار متر مكعّب وما تمّ التفاهم عليه هو كان جزء منه فقط لعمليّة التشغيل لأنّ مصر لا تريد أن يتضرّر أحد والاتفاقيّات القديمة تجيز لمصر أن يكون لها دور وصوت فعّال في مسألة بناء السدود على النيل ، ومصر تتفاوض وحتى من خلال وسيط لأنّ مصر لديها العديد من ألأوراق فمصر بقامتها وهامتها في المنطقة تعي تماما معنى الدوليّة والقرارات الدولية اذن هي ليست دولة مراهقة وليست دولة جديدة وتعي تماما ما تقول ولدينا خارجية وقانونيين وهذا ما يجب أن يعرفه الجميع ".
لمشاهدة الحلقة الكاملة اضغطوا على الفيديو المرفق ..


صور وصلتنا  من محمد العطيفي – لندن


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق