اغلاق

الوزير اردان خلال افتتاح محطة شرطة بطمرة :‘ يجب ان نعمل ، الدولة والقيادة العربية لاقتلاع عادات مرفوضة‘

بحضور وزير الامن الداخلي جلعاد اردان وقاد شرطة لواء الشمال وقائد محطة شرطة طمرة اسحاق شلومو ورئيس هيئة الشرطة في المجتمع العربي جمال حكروش ، انطلق مساء
الوزير اردان خلال افتتاح محطة شرطة في طمرة :‘ يجب ان نعمل جميعا ، الدولة وقيادة الجمهور العربي لاقتلاع عادات مرفوضة‘-تصوير الشرطة
Loading the player...
وزير الأمن الداخلي غلعاد اردان يفتتح محطة شرطة في طمرة
Loading the player...

اليوم الاحتفال الرسمي لتدشين محطة شرطة طمرة ، بحضور جماهير غفيرة من طمرة والمنطقة ، وبمشاركة رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب واعضاء من المجلس المحلي ، مع الاشارة الى ان الشرطة قامت في الاونة الاخيرة بفتح 7 محطات شرطة في البلدات العربية وهذه المحطة في طمرة هي الثامنة.

" محطة الشرطة من شأنها ان تحارب الجريمة وعائلات الجريمة والمخدرات والاجرام "
افتتح الدكتور سهيل ذياب كلمته خلال حفل التدشين قائلا :" لقد توكلنا على الله وعلى الاوفياء وعلى المخلصين ، نفتتح اليوم محطة شرطة طمرة التي من شأنها ان تحارب الجريمة وعائلات الجريمة والمخدرات والاجرام والمحافظة على الامن والامن، اقف اليوم امامكم كممثل الجمهور ، انا هدف للمجرمين فقد اطلقوا النار على بيتي وعلى موظفي الجمهور، لقد اقمت وحدة مراقبة ووسعت كاميرات المراقبة ، انا اعرف ان هنالك بعض المواطنين لا يريدون الشرطة فانا احترم رأيهم لكن انا لدي مسؤولية للحفاظ على سلامتكم وامنكم " .

" المجتمع العربي ليس مجتمعًا عنيفا "
وأضاف رئيس بلدية طمرة :" المجتمع العربي ليس مجتمعًا عنيفا ولم يكن كذلك ، على العكس فان الام العربية دائما ما تربي على التحلي بالاخلاق الحميدة، والعنف داخل المجتمع العربي هو نتاج ضغوط اقتصادية اضافة الى تقصير واضح من قبل المؤسسات المعنية في محاربة هذه الظاهرة".

الوزير اردان :" ارتفاع العنف في الوسط العربي نتيجة اهمال متواصل من قبل الحكومات الإسرائيلية "
 اما وزير الامن الداخلي جلعاد اردان فقد قال في كلمته :" هناك ارتفاع ملحوظ بنسبة الجريمة والعنف في المجتمع العربي ، وهذا نتيجة اهمال متواصل من قبل الحكومات الاسرائيلية على مدار عشرات السنوات ، نحن نؤمن ان زيادة عدد محطات الشرطة داخل البلدات العربية وزيادة عدد رجال الشرطة في المحطات في الوقت الحاضر بالاضافة الى اضافة تعديلات على بعض القوانين من شأنها ان تساعد في محاربة ظاهرة العنف في المجتمع العربي ".
واضاف اردان :" في الاونة الاخيرة قمنا بفتح 8 محطات شرطة في المجتمع العربي واثبتت الارقام والمعطيات عن انخفاض ملموس بنسبة حوادث العنف التي اقيمت بها محطات شرطة " .
وتابع اردان :" اريد ان اشدد ان الحضارة العربية ليست أليمة كما تم النشر، الحضارة العربية توجهنا للاخوة والمساعدة واحترام الاخر وانفسنا ، نعم هنالك قلة قليلة من الاعشاب الضارة في الحديقة المزهرة من مجرمين وعائلات جريمة يجب اعتقالها " .

"
المجتمع العربي يحافظ على القانون ويحق له العيش بسلام واحترام "
وقال أيضا :" اكثر من 400 شرطي وشرطية مسلمين انضموا الى سلك الشرطة مؤخرا ، نحن قمنا بانقلاب كبير في المجتمع العربي حيث فتحنا 7 محطات شرطة واليوم طمرة تستقبل الثامنة، هذه الامور ترونها امامكم، الى الدكتور سهيل ذياب كل الاحترام على اقوالك الشجاعة ، من يومي الاول كوزير للامن وضعت الوسط العربي كهدف وبسلم اولويات الوزارة وذلك لمحاربة الجريمة، فالمجتمع العربي يحافظ على القانون ويحق له العيش بسلام واحترام" .

" إقامة مركز الشرطة في مدينة طمرة لهو جزء من المساعي لتعزيز وتعميق الخدمات الشرطية في المجتمع بشكل عام والمجتمع العربي على وجه الخصوص "

من جانبه ، أفاد المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي: "
عُقد اليوم، حفل إفتتاح وإقامة مركز الشرطة الجديد في مدينة طمرة بحضور وزير الأمن الداخلي جلعاد أردن، القائم بأعمال المفوض العام للشرطة اللواء موتي كوهين، قائد لواء الشمال اللواء شمعون لافي، وقائد مديرية الشرطة لتطوير الخدمات للمجتمع العربي اللواء جمال حركوش، وقائد مركز الشرطة المقدم إسحاق شلومو، ورئيس بلدية مدينة طمرة الدكتور سهيل دياب، وضباط قادة من الألوية والأقسام في شرطة إسرائيل، الى جانب رؤساء سلطات محلية وقيادات مجتمعية، وضباط وأفراد من الشرطة وغيرهم من الضيوف.
إقامة مركز الشرطة في مدينة طمرة لهو جزء من المساعي لتعزيز وتعميق الخدمات الشرطية في المجتمع بشكل عام والمجتمع العربي على وجه الخصوص.
الحديث يدور عن سلسلة خطوات إستراتيجية في اطار تقوية الشرطة  بشكل عام وفي لواء الشمال على وجه الخصوص، حيث تم خلال السنوات الثلاث الأخيرة إنشاء 4 نقاط للشرطة: طوبا زنغريا،  وكفر مندا ،والمغار وتافور ، هذا وأقيمت 3 مراكز شرطة جديدة: مركز شرطة مجد الكروم ، وطمرة ،  وكفر كنا كلها في المجتمع العربي" .

" توفير أفضل الخدمات الشرطية "

واضاف البيان :" تم إنشاء مركز شرطة طمرة من باب الرغبة في توفير أفضل الخدمات الشرطية لـ 61،000 نسمة من السكان المحليين، ولمنح رد فعل سريع وذات جودة عالية للجمهور. 
 إنشاء مركز الشرطة سيعزز فعالية تقديم الخدمات للجمهور،  ومكافحة الجريمة وتعزيز الأمن الشخصي والنظام العام" .
خلال مراسم الحفل، قال وزير الأمن الداخلي عضو الكنيسيت جلعاد أردن في خطابه: " حكومات اسرائيل على ادوارها لاسباب ومافهيم عدة لم تستثمر بشكلٍ كافٍ ولم تقم بانشاء مراكز شرطة في البلدات العربية حيث ينمو الاجرام والعنف في الاماكن التي يتم اهمالها كاقوالي الواضحة هذه حول مسؤولية الحكومة أنصب عياني نحوكم للمجتمع العربي واطلب منكم انه سويًا دولة اسرائيل مع قيادة المجتمع العربي مجبرون على اجتثاث الظواهر غي المقبولة.
 حملة تسليم السلاح غير القانوني مع توفير الحصانة القانوينة  سوف يبدأ بعد اسبوعين. الحملة السابقة لم تلقَ نجاح واليوم غالبية السلطات المحلية لكن ليس جميعها ابدت عن التزامها بالعمل المشترك في هذه الحملة. انا اناشد القيادات في المجتمع العربي وانتم رؤساء السلطات المحلية ناشدوا الجميع بالتخلص من السلاح غير القانوني وتركه من اياديهم. دعم قيادة المجتمع العربي هو المفتاح الاساسي للتغيير لكن من المهم ان تدعم القيادة نشاط الشرطة ليس فقط من ناحية نظرية لا بل من ناحية فعلية عبر المناشدة لانضمام الشباب الى صفوف الشرطة وتشجيع الابلاغ للشرطة عن الجرائم والاحداث وتشجيع تغييرات اجتماعية ايجابية مثل تقوية مكانة المراة في المجتمع الذي قد يقود الى مجتمع افضل وآمن اكثر.
 مراكز الشرطة الجديدة وتطبيق القانون هم حجر الاساس لكل خطة اقتصادية اخرى هذا المضمون الذي قمت بالذات  يوم امس بتوضيحه ونقله في الجلسة التي عُقدت مع رئيس الوزراء في الجلسة الخاصة التي عقدت مع القائم باعمال المفوض العام للشرطة في هذا الشان وكلي فرح وسرور ان رئيس الوزراء قام بقبول موقفي واوصى بتقديم  خطة وطنية قطرية  لاجتثاث العنف الجريمة من المجتمع العربي" .
 القائم  بأعمال المفوض العام للشرطة اللواء موتي كوهين قال في خطابه أثناء مراسم الحفل: " ترى شرطة إسرائيل أهمية كبيرة في تعزيز الأمن الشخصي داخل المجتمع العربي في إسرائيل مع تطبيق وفرض القانون دون هوادة.
 في السنوات الأخيرة، إلى جانب مع وزارة الأمن الداخلي، قمنا باستثمار موارد هائلة لتحسين خدمات الشرطة في المجتمع العربي. مركز شرطة طمرة هو المركز الثامن الذي أقيم منذ تأسيس المديرية لتحسين خدمات الشرطة في المجتمع العربي في عام 2016، الى جانب 4 نقاط جديدة للشرطة. خلال هذه الفترة، تم توظيف المئات من أفراد الشرطة من المجتمع العربي، الذين يخدمون في البلدات العربية".
واضاف كوهين:" في الأسابيع الأخيرة في ضوء كثرة أحداث العنف والجريمة، قمنا بتعزيز وزيادة القوات والموارد في البلدات العربية. من أجل الإستمرار في مسار المكافحة ضد الجريمة والجناة. وهنا نذكر، من أجل التغيير الجذري لمعايير الامتثال للقانون وإدانة العنف، هناك حاجة إلى شراكة مع المجتمع ومع رؤساء السلطات والمجالس،  العلاقة مع المجتمع ستسير نحو مضاعفة تعزيز القوة في عمل الشرطة. وكلي أمل أن يؤدي افتتاح المركز إلى زيادة الأمن الشخصي وتحسين جودة حياة سكان المنطقة".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير الشرطة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق