اغلاق

إرث البغدادي مرير في الموصل التي أرهب أهلها

عندما اعتلى أبو بكر البغدادي منبر جامع النوري التاريخي في الموصل ليعلن إقامة دولة الخلافة عام 2014 لم يكن لدى سكان المدينة العراقية ،

 
Photo credit should read -/AFP/Getty Images

فكرة عن المدى الذي سيبلغه حجم الدمار بمدينتهم نتيجة لذلك.
قال فهد قشمو (48 عاما)، الذي حضر خطبة البغدادي التي أعلن فيها نفسه "خليفة" على الملايين في العراق وسوريا، "جاء هذا الرجل الغريب، ما شفناه من قبل، وطلع حكى بديل إمامنا العادي".
وأضاف قشمو، وهو أب لثمانية أطفال، "جاء على جامعنا، يا اللي هو لنا مكان السلام، وانقلبه إلى مكان جهنم".
وتحول المسجد الجامع، الذي يعود تاريخ بنائه لنحو 850 عاما مضت وكان مفخرة للموصل، إلى أنقاض منذ دحر تنظيم الدولة الإسلامية هناك في 2017، وأضحى أكواما من المعدن الملتوي وسُويت أحجاره بالأرض.
وقال سكان الموصل إن البغدادي، الذي كان يرتدي عباءة سوداء وطويل اللحية، كان يتحدث بفصاحة وهدوء شديد. وحلقت الطائرات المُسيرة، التي يسيطر عليها الحرس الشخصي للبغدادي، الذي يتألف في معظمه من مقاتلين أجانب، في سماء المنطقة وقطعت الاتصالات.
وقال قشمو "وفجأة أعلن الدولة الإسلامية".
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد أن البغدادي، الذي قاد التنظيم المتشدد منذ 2010، قُتل "وهو يئن ويبكي ويصرخ" خلال غارة لقوات أمريكية خاصة في شمال غرب سوريا.
وقال مهني يدعى أبو عمران (60 عاما) إنه كان يعرف إنهم في طريقهم لورطة يوم دخل ذلك الرجل "جامعنا".
وأضاف "قلت لابني: هذا راح يجيب الموت والخراب".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق