اغلاق

راية صلح بين عائلة المرحوم خالد احمد ذباح في دير الاسد وعائلة بدران من البعنة

"تجلت اليوم أسمى معاني الرجولة والصفح والعفو والتسامح في نفوس الحاج أبو خالد حسن ذباح وأولاده وال ذباح وأهالي دير الأسد عامة ، في هذا اليوم المبارك ، حيث تم
راية صلح بين عائلة المرحوم خالد احمد ذباح في دير الاسد وعائلة بدران من البعنة
Loading the player...

عقد راية الصلح بعد الحادث المؤسف الذي راح ضحيته المأسوف على شبابه خالد احمد حسن ذباح من دير الأسد" ، اقوال المربي محمود ذباح عريف لقاء الصلح والتسامح .
بآيات من الذكر الحكيم بصوت الحاج محمود أبو اللوز وبأجواء من المحبة والتآخي ، استضافت دير الأسد اليوم وفدا من الوجهاء وأهالي البعنة وخارجها لعقد راية الصلح بين ابناء البلد الواحد ، عائلة المرحوم خالد احمد ذباح في دير الاسد وعائلة السائق الذي تسبب بوفاته بحادث طرق مؤسف " عائلة بدران من البعنة " ، حيث سادت مراسم الصلح اجواء من المحبة والتآخي والعفو والصفح من والد المرحوم خالد ذباح والعائلة.

"
من يبحث عن اصلاح ذات البين يجده "
احمد ذباح رئيس المجلي المحلي قال في كلمته :" من يبحث عن اصلاح ذات البين يجده ، وبحمد الله ورعايته ها نحن اليوم نعقد راية الصلح بين أبناء العائلة الواحدة، ونصبو الى الإصلاح بين كافة المتخاصمين من أبناء شعبنا الطيبين، ونبارك بهذا الصلح الاخوي الذي عقد في بيت الخال أبو خالد حسن ذباح جد الفقيد ، بحضور وجهاء وقيادات بارزين من دير الأسد والبعنة وخارجها ، وأشكر كل من وقف أمام الحق ، حيث أن عائلة بدران وقفت أمام الحق واعترفت بالذنب ، والشكر العظيم للوالد الثاكل والعائلة التي تنازلت عن حقها وقبلت الصلح والعفو والغفران لوجه الله تعالى ومن أجل السلم الاهلي وحياةً آمنة لأبناء البلد الواحد " ، مثنياً على كل من عمل وقدم جهداً لتحقيق هذا الأمر.

" دير الأسد أصبحت مدرسة للخير والسلم والعفو والتسامح "
الدكتور محمد بدران عن عائلة بدران ، شكر والد المرحوم وعائلة ذباح وأهالي دير الأسد على كرمهم وعفوهم وصفحهم واستقبالهم الأخوي والتنازل عن حقهم وتمنى أن يحذو حذو هذا الكرم والصفح جميع الناس .
وأضاف ان " دير الأسد أصبحت مدرسة للخير والسلم والعفو والتسامح ، كيف لا ونحن نشهد اليوم صلحا لم يمر على الحادث المأساوي اكثر من أسبوع " ، وشكر كل من عمل للوصول لهذه المناسبة المباركة .
من جانبه ، قال والد المرحوم خالد ذباح "أن الصلح خير والخير يطلبه كل عاقل ويرغب فيه كل لبيب، كيف لا وقد أمر الله به وحثّ عليه ، فلا شك أن على الانسان أن يزداد طلباً له ورغبة ، وأعلن أمامكم انني مسامح ومتنازل عن الحق الشخصي تجاه السائق الذي تسبب بوفاة ابني خالد إكراما لله تعالى والحاضرين" .


صور من راية الصلح

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق