اغلاق

عضو الكنيست عوفر كسيف :‘ ربما أخطأ حزبي عندما صوّت على حل الكنيست ‘

قال عضو الكنيست عوفر كسيف ، من القائمة المشتركة ، خلال مشاركته مساء يوم السبت ، في لقاء " شبات تربوت " في رمات غان :" ربما أخطأ حزبي عندما صوّت على

 
النائب عوفر كسيف - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حلّ الكنيست " . وأضاف :" كل الوقت نحن في الحزب نفحص أنفسنا ، وبالنسبة لموضوع حلّ الكنيست ربما اخطأنا " .
وخلال الحديث معه ، تطرق عضو الكنيست كسيف الى أقوال المحررة الرئيسية في مجموعة بانوراما ، الصحفيّة فريدة جابر - برانسي والتي قالت في سياق مقابلة معها للملحق السياسي لصحيفة " يسرائيل هيوم " أن "الجمهور العربي لن يغفر لمنتخبيه أخطائهم مرة أخرى" . وقالت جابر - برانسي "أن الجمهور العربي عاقب منتخبيه في الانتخابات الأولى في 2019 ولم ينتخبهم ، ولذلك فهو يتوقع من القائمة المشتركة بعد الانتخابات الثانية ان تُعالج القضايا الحارقة التي تخص المحتمع العربي  " .
وقال كسيف :" في الوسط العربي هناك انقسام بالرأي ، وعندما نسمع هذه الأقوال بالطبع نقوم بعمل فحص حولها " .
يذكر أن قسما من الجمهور اعترض على وجود كسيف في الأمسية ، حتى أن قسما منه ترك القاعة وعاد عندما أنهى كسيف حديثه .

جانتس يلتقي أيمن عودة وأحمد الطيبي
هذا وكان رئيس حزب " كحول لفان " بيني جانتس قد اجتمع في نهاية شهر أكتوبر مع رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة ورئيس الكتلة النائب أحمد الطيبي .
وقالت القائمة المشتركة في بيان سابق لها حول اللقاء :" انتهت الجلسة الخاصة بين بيني غانتس رئيس حزب "كحول لفان" ورئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة ورئيس كتلة القائمة المشتركة النائب أحمد طيبي، حيث عقدت في تل ابيب ضمن مساعي غانتس الى تشكيل حكومته علمًا أنّ الاجتماع استمر قرابة الساعة.
وطرحت خلال الاجتماع القضايا الحارقة للمجتمع العربي وعلى رأسها قضايا العنف والجريمة، التخطيط والبناء والقضايا الاقتصادية والسياسية العامة.
وأكد عودة والطيبي على موقف القائمة المشتركة حول عملية سياسية حقيقية تؤدي الى إنهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية ضمن حل الدولتين" .

جانتس يبدأ بالمشاورات بعد فشل نتنياهو بتشكيل الحكومة
هذا وكان الرئيس الإسرائيلي ريئوفين ريفلين ، قد منح في الايام الاخيرة ، تفويضا لرئيس حزب كحول لفان ، رئيس الأركان السابق بيني جانتس ، لمحاولة تشكيل الحكومة المقبلة بعدما فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بهذه المهمة.
ويبدو بان الطريق ليس سهلا أمام جانتس الذي شرع بالمحادثات ، والتقى نتنياهو ، في محاولة للتوصل الى اتفاق لاقامة حكومة وحدة وطنية.
ويُمثل تفويض جانتس سابقة أولى منذ عام 2008 حيث لم يطلب رئيس إسرائيل منذ ذلك الحين من شخص آخر غير نتنياهو البالغ من العمر 70 عاما تشكيل ائتلاف حاكم.
كان ريفلين قد أعطى نتنياهو الفرصة أولاً لتشكيل حكومة. لكن رئيس الوزراء، الذي يقود حزب الليكود اليميني، أعلن أنه سيتخلى عن المحاولة، ليفسح الطريق ويتيح الفرصة أمام أقوى منافسيه جانتس. وقد يكون النجاح في تشكيل الحكومة أمرا صعبا بدون تحولات كبيرة في التحالفات السياسية ، وفي حالة فشل جانتس أيضا ستجرى انتخابات جديدة.


الصحفيّة دانيئيل روط افنيري ، من صحيفة "يسرائيل هيوم " مع الصحفية فريدة جابر - برانسي ، في ستوديو قناة هلا - تصوير : يهوشواع يوسف - يسرائيل هيوم

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق