اغلاق

أجواء هادئة وتواجد شُرَطي في طرعان قبل تشييع جثمان الشاب فالح دحلة

بعد الاحداث العنيفة التي شهدتها القرية في الاسابيع الاخيرة واليومين الاخيرين خاصة، والتي اسفرت عن مقتل الشاب فالح نادر دحلة، حيث شهدت القرية يوم امس


المرحوم فالح دحلة - صورة من العائلة

تجددا للشجار مع اعمال عنف واغلاق طرقات ومحاولة اضرام النيران بمحلات تجارية في القرية وتراشق حجارة، حيث هرعت قوات معززة من الشرطة برفقة الة رش المياه بحالة حدوث اي امر طارئ يستدعي تفريق المشاركين في الشجار العنيف الذي يسيطر على القرية بين العائلتين المتخاصمتين .
ومنذ ساعات الصباح الباكر تشهد القرية هدوءا حذرا وتواجدا شرطيا يجوب شوارع القرية واحياء العائلات المتخاصمة .
الجدير ذكره ان القرية شهدت يوم امس السبت اضرابا في المجلس المحلي والمركز الجماهيري والمؤسسات الرسمية وقام بعض اصحاب المحلات التجارية باغلاق محلاتهم بسبب الاوضاع التي شهدتها القرية.

أهال: على الشرطة ان تسيطر على زمام الامور في القرية
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع اهال من قرية طرعان رفضوا الكشف عن اسمائهم بسبب الاحداث التي تشهدها القرية وخوفاً من تعرضهم لاي ضرر ، قالوا "ان الأوضاع في القرية مخيفة جداً وحتى حضور الشرطة في الفترة الماضية لم يشكل خوفا او رادعا للعائلات المتخاصمة، حيث وصل الوضع في النهاية لمقتل اب لطفلة بدم بارد، ولهذا يجب على الشرطة ان تسيطر على زمام الامور في القرية بشكل كبير وان تقوم بواجبها لان اطفالنا يعيشون بحالة من الرعب بشكل مستمر من اطلاق النار والمفرقعات واضرام النيران في البيوت والمحلات واغلاق الشوارع" .
يشار الى أن المرحوم ترك خلفه زوجه ثكلى وطفلة بعمر الورود تبلغ من العمر ٦ سنوات، التي لم تستوعب حتى الان بانها فقدت والدها وستودعه للمرة الاخيرة قبل ان يشيع جثمانه .

اليوم: تشييع جثمان الشاب فالح دحلة
هذا وعلم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه سيتم اليوم تشييع جثمان الشاب المرحوم فالح دحلة ، ضحية الشجار العنيف الذي وقع في مدينة طرعان أول أمس .

رئيس المجلس:" لأكثر من سنة كاملة ونحن نحذّر من استمرار أعمال العنف "
وكان رئيس المجلس المحلي السيد مازن عدوي قد اصدر بيانا قال فيه :" فقدنا شابًا من شباب طرعان، وإن هذا الفقدان هو أعز ما يمكن أن نفقده، فقد ضربنا في صميم إنسانيتنا التي نعمل ليل نهار ألا نفقدها.
من هنا وإذ نعزّي أنفسنا، نقدم تعازينا الحارة لعائلة الشاب المرحوم فالح نادر دحلة ولعموم آل دحلة وأهالي طرعان جميعًا ونسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه وطرعان الصبر والسلوان.
باغتتنا أعمال العنف ليلة أمس واول امس بعد أن كنّا قرّرنا مساء الأربعاء تفويض لجنة صلح قطرية للعمل على بحث أعمال العنف والتخريب في طرعان وفض المنازعات التي فُرضت على الساحة الطرعانية.
لأكثر من سنة كاملة ونحن نحذّر من استمرار أعمال العنف التي نشجبها ونستنكرها بأقسى وأشد العبارات، وعملنا كل ما يلزم - ضمن الإمكانيات المتاحة - لتقويض هذه الحالة وإقصائها عن المشهد الطرعاني، إلا أن كل هذه النداءات والمساعي لم تلجم موقظي الفتنة ومفتعلي الصراعات إلى أن وقع ما لا تُحمد عقباه وما حذّرنا منه بكرة وأصيلا.
طرعان التي تبكيها السماء تتشحّ حزنًا وألمًا وحسرة على شابٍ من شبابها وعلى ما آلت إليه الأمور.
أولًا وآخرًا، ندعو الجميع إلى التحلي بالصبر وضبط النفس، ونصلّي جميعًا أن نجتاز هذه المحنة وأن تعود قريتنا إلى سابق عهدها بعلاقاتها الطيبة التي ربطت الجميع، وأن تغسل أمطار الخير، التي هطلت اليوم بغزارة، القلوب وتصفّي العقول لنضع سويًا حدًا للمحرضين والعابثين بمستقبل قريتنا طرعان.
إن إعلان الإضراب جاء كخطوة أولى وقائية تتبعها خطوات أخرى قادمة بالمشاركة مع الجهات المسؤولة سيتم الإعلان عنها في حينه. رحم الله ابننا فالح وحمى طرعان من كل سوء" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق