اغلاق

‘صلوا على النبي‘ - انشطة تبث الفرح حول العالم وتذوت حب الرسول في ذكرى المولد

تختلف اشكال ، مراسم ونشاطات احياء ذكرى المولد النبوي الشريف من مكان الى مكان، ومن بلد الى آخر، لكن يشترك فيها حب النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وإبراز مسيرته


(Photo credit should read ARIF ALI/AFP via Getty Images)

وتذويت حبه في قلوب المحتفلين.
احتفالات وابتهالات وأناشيد يرتفع بها صوت الأطفال فرحا، احتفاء بذكرى المولد النبوي الذي يصادف اليوم،  في اماكن كثيرة في صورة تمثل ترسيخ محبة النبي عليه الصلاة السلام والإشارة إلى رسالته السامية التي تأتي “دعوةً للمحبة والسلام والتوحيد”.
الذكرى تدخل الى كل مكان،  المؤسسات، المدارس، المساجد، وحتى تعم الشوارع بأشكال مختلفة.
ونجد بين المحتفلين من يجهز الحلوى والقصاصات التي تحملت عبارات تدعو لذكر النبي وفضائله وأخلاقه التي تعد دورساً قيمة للأطفال والكبار على حد سواء.
وكانت المدارس في بلادنا على سبيل المثال، وحتى الروضات والحضانات، قد استقبلت هذه المناسبة،  بفعاليات وفقرات خاصة،  منها استعراضية وأحاديث قصيرة  يقدمها الطلبة، وجميعها تحتفي بالمولد النبوي.
ويعد الثاني عشر من ربيع الأول من عام الفيل، اليوم الذي ولد فيه النبي محمد عليه الصلاة السلام، وكان بداية النور للأمة، ليكون عليه السلام خاتم النبيين، وهادي الأمم من الضلال إلى النور والهداية والتوحيد، لذا، يحرص العالم الإسلامي على الاحتفاء بهذه المناسبة في كل عام، تأكيداً لحبهم لنبيهم واتباعهم سيرته الحسنة التي تدعو في جلها إلى المحبة والسلام والتسامح ونشر المودة والرفق واللين بين الناس على اختلافهم.
ويجتمع العالم الإسلامي على الاحتفاء بهذا اليوم “العظيم”، غير أن طبيعة الاحتفال تختلف من مجتمع لآخر، بحيث تظهر العديد من الأشكال الاحتفالية، وفي عدة دول تعطل الدوائر والمؤسسات الرسمية والأهلية بهذا اليوم، احتفالاً بالمولد النبوي، وتقوم غالبية تلك المؤسسات وخاصة التعلمية منها، بإقامة الاحتفالات بهذه المناسبة، وجلها ضمن ضوابط وأهداف محددة، تنشر القصص الإيجابية بين الأطفال والطلبة على وجه العموم.
وقد قيل في مولد الرسول عليه السلام، الكثير من الشعر والنثر في الأدب العربي، ومنها قول أحمد شوقي “ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثناءُ الروح والملأ الملائكة حوله للدين والدنيا به شراء”، والتي تبين مدى أهمية التذكير بمولد النبي عليه السلام، والتغيير الجذري الذي حدث للأمة بوجود النبي حامل رسالة التوحيد والدعوة إلى عبادة الله بدون شرك.
نترككم مع مجموعة من الصور، من الاحتفالات حول العالم بالذكرى العطرة. 


(Photo credit TAUSEEF MUSTAFA/AFP via Getty Images)


(Photo by ASIF HASSAN/AFP via Getty Images)


(Photo credit TAUSEEF MUSTAFA/AFP via Getty Images)


(Photo credit MOHAMMED HUWAIS/AFP via Getty Images)


(Photo by Pablo Blazquez Dominguez/Getty Images)


(Photo by MOHAMMED HUWAIS/AFP via Getty Images)


(Photo credit ABDEL RAHMAN ABDALLAH/AFP via Getty Images)


 (Photo credit TAUSEEF MUSTAFA/AFP via Getty Images)

 
(Photo credit should read FETHI BELAID/AFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق