اغلاق

بالفيديو : أهالي الجليل يُجددون العشق والعهد للأرض في موسم الشجرة المباركة

بدأت الكثير من العائلات العربية في الجليل ، في الايام الأخيرة ، موسم قطف ثمار الزيتون ، الذي يعتبر موسما مميزا لدى أبناء المجتمع العربي في البلاد .
Loading the player...

حيث خرجت العائلات الجليليّة الى حقول الزيتون، وبدأت في جمع الثمار تمهيدا لنقلها للمعاصر للحصول على الزيت ، مع العلم أنّ غالبيّة العائلات التي تمتلك حقولا مزروعة بالشجرة المباركة بدأت مؤخّرا بعمليّة قطف ثمار الزيتون ، وذلك بعد أن انتظرت سقوط الأمطار الذي تأخّر نوعا ما .
وحسب المزارعين فانّ موسم الزيتون في المنطقة الجليليّة يعتبر شحيحا نسبيّا هذه السنّة ، وكان صاحب معصرة للزيتون في قرية البقيعة قد صرّح لمراسل موقع بانيت وصحيفىة بانوراما بأنّ سعر تنكة الزيت سيصل الى 650 شيكل بسبب شح الموسم .

" موسم الزيتون يعتبر معتدلا ومقبولا هذه السنة "

وفي سياق متّصل قال مخايل مرزوق جوزين من معليا في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيف بانوراما عن موسم الزيتون : " موسم الزيتون يعتبر معتدلا ومقبولا هذه السنة ، مع العلم أنّ السنة الماضية لم يكن الموسم جيّدا " . 
وأضاف : " اليوم لا تجد أحدا في معليا ، الجميع توجّه لقطف الزيتون" ، وأنهى كلامه بالقول :" أنا أؤيّد مقولة أنّ للزيت فوائد كثيرة " .

"
موسم الزيتون كان يعتبر عيدا في الماضي "
بدوره ، قال سليمان سلّوم من معليا عن موسم الزيتون : " الموسم كان جيّدا وغير جيّد " ، وفسّر ذلك بقوله : " السبب في كونه غير جيّد هو عدم وجود المطر ، هناك حمل ولكن حبّات الزيتون تخلو تقريبا من الزيت بسبب قلّة المطر " .
وأضاف : " موسم الزيتون كان يعتبر عيدا في الماضي ، ولكن اليوم لا أحد يهتم به فالناس تريد جني الثمار والانتهاء من الموسم بسرعة دون مراعاة الموعد الملائم وهو بعد سقوط المطر " .
وعن العناية بالزيتون قال : " حرث الأرض والسماد غير جيد للزيتون ، يجب قتل الأعشاب وتقليم الشجر وهذا يكفي " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق