اغلاق

من خلف الكواليس : غانتس يسرّع الخطى والاتصالات لتشكيل حكومة اقلية

يقوم بيني غانتس، رئيس حزب "كجول لافان" هذه الأيام، بتسريع الخطوات والاتصالات خلف الكواليس، بهدف تشكيل حكومة اقلية، تعرف على انها حكومة مؤقتة، بحسب ما


(Photo credit MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)

 
ذكرت مصادر عبرية، الليلة الماضية. وتم تحديد لقاءات ماراثونية مع حزبي العمل وميرتس في سبيل ذلك، تبدأ اليوم الاثنين. كما بدأ حزب "كحول لافان" يفكر في الطريقة لتسويق إقامة حكومة ضيقة للجمهور.
بالمقابل يتابع نتنياهو اتصالاته مع ليتسمان ودرعي وقادة كتل اليمين. وقال مسؤول كبير في الليكود، امس ان تعيين نفتالي بينيت وزيرا للأمن هو الأمر الوحيد الذي منعه من الانضمام الى "كحول لافان".
من جانه عاد عانتس واكد انه لن يجلس في حكومة يرأسها بنيامين نتنياهو الذي تحوم فوق رأسه لائحة اتهام، كما اتهم نتنياهو باللجوء الى المصالح الخاصة على حساب الامن، وعليه باشرت غانتس، وفقا للمصادر، العمل من وراء الكواليس مع الأحزاب التي يمكن ان تركب حكومة اقلية.
وسبق ان عقد لقاء بين غانتس وافيغدور ليبرمان رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، قبل أيام.  وكان ليبرمان قد اقترح في حديث تلفزيوني على غانتس ان يقبل باقتراح رئيس الدولة الذي ينص على التناوب مع نتنياهو، لكن غانتس لم يرد على اقتراح ليبرمان بعد، وسينتظر اللقاء معه.
وتعتقد كتل اليمين، ان وجهة ليبرمان تسير نحو إقامة حكومة ضيقة.
وكان نتنياهو قد هاجم ليبرمان قائلا انه ينسق خطواته مع ايمن عودة والقائمة المشتركة.
وكان أفيغدور ليبرمان ، قد قال بعد تعيين بينيت  وزيرا للأمن، في لقاء لشركة الأخبار أنه سيطلب الاجتماع مع رئيس الحكومة بنيامين  نتنياهو هذا الأسبوع وأيضا مع رئيس حزب كحول لفان بيني غانتس ، ووضّح بأنه :" مَنْ من بينهما لن يتنازل ولن يأخذ القرار الصحيح فاننا سندعم الطرف الآخر " .
وأوضح ليبرمان أنه "لن يصوت الى جانب اجراء انتخابات مباشرة اذا ما تم اجراء انتخابات ثالثة ، قائلا " وذلك بالرغم من أني مؤيد كبير للانتخابات المباشرة ".


 (Photo credit MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)


 (Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق