اغلاق

انتخابات ام تشكيل حكومة ؟ غانتس وليبرمان يجتمعان

التقى ، اليوم الخميس، بين بيني غانتس رئيس حزب "كحول لافان"، ورئيس حزب "يسرائيل بيتينو" افيغدور ليبرمان. وادعى غانتس في نهاية اللقاء مع ليبرمان،
Loading the player...

 
تصوير: ايتمار شاؤول

ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يسعى لجولة أخرى من الانتخابات.
 وقال غانتس : " انا مستعد للتفكير في كل خيار، يوفّر علينا الذهاب لانتخابات، بشرط أن تتماشى مع مبادئي بما يتعلق بلائحة الاتهام". 
من جانبه قال ليبرمان: " ينقصني بلاغ واضح من جميع رؤساء كحول لافان، بانهم يقبلون باقتراح رئيس الدولة. من نتنياهو سمعت بأنه لا يقبل اقتراحي كاملا".
واتفق الطرفان ان يتلقيا مجددا الأسبوع القادم.
ويعتقد محللون ان غانتس سيقبل في نهايةالمطاف باقتراح رئيس الدولة رؤوفين ريفلين،  من اجل السماح بتشكيل حكومة وحدة وطنية ومنع جولة ثالثة من الانتخابات للكنيست.
وكان  بيني غانتس زعيم حزب " كحول لفان " قد اعلن  في وقت سابق، عن نيته تقديم تنازلات معينة بهدف تجنب الذهاب إلى جولة انتخابات ثالثة.
ونوه غانتس إلى وجود تقدم في الاتصالات مع حزبي العمل - جيشر ومع المعسكر الديمقراطي.
وكان ليبرمان، وجه رسالة إلى غانتس ونتنياهو، داعيا إياهم فيها إلى "السمو فوق اعتبارات شخصية أو غريبة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، تشمل وزراء من الحزبين بغية المصادقة على ميزانية إسرائيل ثم ضم أحزاب أخرى إلى الائتلاف الحكومي".
وأشار ليبرمان في كلمة له خلال جلسة كتلة الحزب في " الكنيست " إلى أنه "لا يرفض أي حزب وأنه سيؤيد حكومة وحدة وطنية حتى اذا لم يشارك فيها ".


نتنياهو يتهم ليبرمان بالتنسيق مع غانتس والأحزاب العربية لتشكيل حكومة يسار

 وكان  رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد اتهم ، زعيم حزب "يسرائيل بيتنو "، أفيغدور ليبرمان، بالتنسيق مع كل من بيني غانتس، زعيم حزب "كحول لفان "، المكلف بتشكيل الحكومة، والقائمة المشتركة لتشكيل حكومة يسار.
وقال نتنياهو، زعيم "الليكود"، إن ليبرمان، يقدم استعراضًا بالتنسيق مع القائمة المشتركة و"كحول لفان".
وأعلن ليبرمان، "، أنه أجرى الأحد، اتصالين هاتفيين بمكتبي غانتس ونتنياهو، وطلب عقد اجتماعين عاجلين معهما، لبحث المهلة.
وقال  نتنياهو إن ليبرمان يرفض دعم حكومة يمينية ضيقة بمشاركة الأحزاب الحريدية "شاس" و"يهدوت هتوراه"، لكنه لا يقول لـ"كحول لفان " إنه يرفض إقامة حكومة ضيقة بزعامة غانتس، وبدعم من القائمة المشتركة مع أيمن عودة وأحمد الطيبي.
وأضاف "ليبرمان، يطالب الليكود بتفكيك كتلة اليمين، لكنه لا يطالب غانتس بتفكيك الكتلة مع القائمة المشتركة، من الواضح أنه يسعى لتشكيل حكومة يسار ضيقة يدعمها أيمن عودة وأحمد الطيبي".
وأشار نتنياهو، إلى تصريح سابق لليبرمان، وصف فيها القائمة المشترك بأنها "طابور خامس وعدو يسعى لتدمير إسرائيل من الداخل".
وقال ليبرمان، في مقابلة مع القناة 12 العبرية، السبت، إنه سيمنح غانتس ونتنياهو، فرصة للموافقة على مقترح ريفلين لحل الأزمة السياسية، وفي حال رفض أحدهما هذا المقترح، فإنه سيدعم الآخر.
وينص المقترح على أن يترأس نتنياهو حكومة وحدة مع غانتس، وفي حال تعذّر عليه القيام بمهامه، إذا قُدمت ضده رسميًا لائحة اتهام في ملفات فساد، فسيترأس غانتس الحكومة، على أن يتم تعديل القانون الذي ينص على أنه "في حال استمرر تعذّر قيام رئيس الوزراء بمهامه أكثر من مئة يوم يعتبر عاجزًا عن ذلك بشكل دائم".
وتواجه إسرائيل أزمة سياسية منذ عام تقريبًا، منذ أن استقال ليبرمان من منصبه كوزير للامن ؛ ما تسبب بانهيار حكومة نتنياهو، وإجراء انتخابات مرتين في أبريل/نيسان وسبتمبر/ أيلول الماضيين.
لكن في المرتين لم تأت الانتخابات بفائز قادر على تشكيل حكومة، لعدم حصول أي من الكتلتين (اليمين والوسط-يسار) على دعم 61 عضوًا بالكنيست من أصل 120، لضمان حصول الحكومة على الثقة.
وكُلف نتنياهو بتشكيل الحكومة في المرتين، لكنه فشل، فتم تكليف غانتس بالمهمة ومنحه مهلة 28 يومًا بقي منها عشرة أيام، وفي حال فشله، من المرجح إجراء انتخابات ثالثة.


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق