اغلاق

رغم اتفاق التهدئة: صفارات الانذار تدوي في منطقة النقب الغربي وبلدة سديروت

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، أن صفارات الإنذار دوت ، ليلة الخميس ، مجددا في منطقة النقب الغربي وبلدة سديروت ، ومن ثم سمعت أصوات انفجارات قوية هزت
رغم اتفاق التهدئة: صفارات الانذار تدوي في النقب الغربي
Loading the player...
رغم اتفاق التهدئة: صفارات الانذار تدوي في النقب الغربي-تصوير يوسف شطريت ويعقوب بئر نتان
Loading the player...

المنطقة ، على ما يبدو اثر تصدي القبة الحديدية لقذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة .
يذكر أن هذه القذائف تأتي بعد ساعات من هدوء نسبي ، أعقب التوصل لاتفاق وقف اطلاق بين إسرائيل والجهاد الإسلامي .
وأفاد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي في بيان ، هذه الليلة :" متابعة للتقارير عن اطلاق صافرات الانذار في غلاف غزة ، فالحديث عن رصد اطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن من قطاع غزة نحو إسرائيل ، حيث تم اعتراضها من قبل القبة الحديدية " .
يشار الى انه أطلقت ظهيرة اليوم عدة قذائف صاروخية من قطاع غزة باتجاه منطقة غلاف غزة ونتيفوت والنقب الغربي ، حيث تم رصد اطلاق 5 قذائف صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل ، فيما تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراض قذيفتيْن .
وكانت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية قد قالت إنها أوقفت إطلاق النار من قطاع غزة اليوم الخميس بعد أن وافقت إسرائيل على هدنة بوساطة مصرية.

إسرائيل تقول إنها ستلتزم بوقف إطلاق النار في غزة إذا التزم به النشطاء :" الهدوء سيقابله هدوء"
وفي سياق متصل ، قال وزير الخارجية الإسرائيلي ، يوم الخميس ، إنه إذا توقف المقاتلون الفلسطينيون في قطاع غزة عن الهجمات الصاروخية عبر الحدود فإن إسرائيل ستحذو نفس الحذو نافيا حدوث تغيير في سياسة إسرائيل بشأن إطلاق النار مثلما طالبت حركة الجهاد من أجل التوصل لهدنة.
وقال الوزير يسرائيل كاتس :" الهدوء سيقابله هدوء.. دولة إسرائيل لن تتردد في ضرب من يحاولون إلحاق الضرر بها من قطاع غزة أو من أي مكان آخر".

الجيش الإسرائيلي يلخص عملية "الحزام الأسود"
لخص الجيش الإسرائيلي صباح الخميس ، الاحداث في غزة، والتي اطلق عليها اسم "الحزام الأسود".  وعمم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيحاي أدرعي، بيانا جاء فيه:" دخل وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ قبل قليل بعد استكمال خطة الحزام الأسود التي تمكن جيش الدفاع فيها خلال يوميْن من تحقيق كامل أهدافها وتوجيه ضربة مؤلمة لمنظمة الجهاد الإسلامي.  نتيجة هذه النشاطات تم توجيه ضربة ملموسة لمنظومة القيادة والسيطرة للجهاد الاسلامي والتي بدأت باستهداف القيادي بهاء أبو العطا الذي عمل جاهدًا خلال السنوات الماضية وكان مسؤولًا عن معظم عمليات إطلاق القذائف الصاروخية من غزة باتجاه إسرائيل في الأشهر الأخيرة. الحديث عن قنبلة موقوتة وعملية استهدافه حال دون ارتكابه هجمات تخريبية في مسارات متنوعة للتنفيذ بشكل فوري.
كما تمكن جيش الدفاع من استهداف نحو 25 مخربًا أي نشطاء في خلايا مطلقي القذائف الصاروخية خلال إطلاقهم القذائف أو استعدادهم لإطلاقها بهدف إزالة التهديد.  كما تم استهداف عشرات البنيات التحتية الإرهابية ومجمعات عسكرية فوق وتحت الأرض وأيضًا مواقع بحرية تابعة للجهاد الإسلامي". وفق بيان الجيش الإسرائيلي.
أضاف البيان:" خلال الهجمات التي تم تنفيذها بشكل جراحي ودقيق واعتمدت على قدرات استخبارية وعملياتية عاليا حيث تم استهداف عشرات الأهداف الإرهابية بما شكل ضربة لقدرات مركزية للجهاد الإسلامي بما فيها مستودعات لإنتاج الأسلحة ومخازن الأسلحة ومجمعات عسكرية ومجمعات تدريب وقوارب للقوة البحرية وفتحات الأنفاق الإرهابية وغرف عمليات وغيرها.
لقد تم بلورة الخطة العملياتية من قبل القيادة الجنوبية العسكرية بتعاون مع جهاز الأمن العام وهيئة الاستخبارات العسكرية وسلاح الجو إلى جانب قيادة الجبهة الداخلية.
جيش الدفاع يبقى في حالة التأهب والاستعداد لمواجهة سيناريوهات متنوعة ومستعد لحالات دفاعية وهجومية وفق الحاجة". نهاية بيان الجيش الإسرائيلي كما وصلنا حرفيا.

 وزارة الصحة في غزة :" 34 شهيدا و111 جريحا حصيلة العدوان على غزة "
وكانت وزارة الصحة في غزة قد أعلنت انه " سقط  34 شهيدا وأصيب 111 آخرين جراء العدوان الإسرائيلي الذي بدأ فجر أول أمس الثلاثاء على قطاع غزة وانتهى صباح اليوم الخميس" .
وأوضحت في إحصائية نشرتها :" أن من بين الشهداء 8 أطفال و3 سيدات، ومن بين المصابين 46 طفلا و20 سيدة".

سرايا القدس: ‘نلتزم بقرار الحركة ولدينا صاروخ يصل لـ 120 كيلومترا ‘
أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي "انها تعمل وفق منظومة عسكرية متكاملة وهي رهن إشارة قيادة الحركة". وأكدت على لسان الناطق باسمها ابو حمزة أن "اغتيال القائد المجاهد أبو سليم لن يزيدها الا قوة وصلابة وأن قيادة السرايا في اجتماع وتقييم دائم لما يجري في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة وان أيادي مقاتليها في كافة الوحدات العسكرية ما زالت على الزناد".
وقال "ان المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها سرايا القدس سطرت خلال معركة صيحة الفجر البطولية التي أربكت حسابات العدو وكبدته الخسائر الفادحة على كل المستويات في صولة سيجلها تاريخ الشعب الفلسطيني المقاوم بمداد من عزيمة وإصرار" .

" ادخال صاروخ جديد من طراز "براق 120" لأول مرة للخدمة العسكرية "
وقدمت سرايا القدس "شكرها لفصائل المقاومة الأبية التي رفضت الذل وسياسة الاغتيالات والاستفراد وشاركتها معركة صيحة الفجر البطولية بكل ما تملك من امكانات عسكرية وبشرية.."، مضيفة: "ولا يفوتنا أن نجدد شكرنا لمحور المقاومة وعلى رأسه الجمهورية الإسلامية في إيران على ما قدمه من أشكال دعم مختلفة للمقاومة الفلسطينية".
وأعلنت السرايا انها "ادخلت صاروخاً جديداً من طراز "براق 120" لأول مرة للخدمة العسكرية وهو صناعة جهادية فلسطينية خالصة" .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق