اغلاق

مؤتمر مكافحة التدخين في كفر قرع: ‘تدخين النساء بازدياد‘

نقل لكم موقع بانيت وبالتعاون مع قناة الوسط العربي - قناة هلا ، في بث حي ومباشر ، وقائع المؤتمر الثاني حول ظاهرة التدخين في الوسط العربي . أشرفت على تنظيم
Loading the player...

المؤتمر الجمعية العربية لمكافحة التدخين ومركز أبحاث المثلث . ويقام في قاعة المؤتمرات بمركز أبحاث المثلث في قرية كفرقرع.
اشتمل الموتمر على مجموعة غنية من المحاضرات لمختصين وباحثين حول ظاهرة التدخين ، وسبل الإقلاع عن التدخين في المجتمع العربي.
افتتح المؤتمر الدكتور ابراهيم يحيى الذي استهل كلمته بتقديم التحية لجميع الحضور من ضيوف ومحاضرين ، معربا عن امتعاضه من الحضور المتواضع بالرغم من اهمية الموضوع والقضية التي يعرضها المؤتمر ، معربا عن أمله في ان يساهم المؤتمر في تحسين الوضع الصعب الذي يعاني منه المجتمع العربي بكل ما يتعلق بآفة التدخين ، مشيرا الى "ان جميع الأبحاث والدراسات تؤكد ان مجتمعنا العربي يعاني من آفة التدخين والتي تسبب للكثيرين الظواهر السلبية في مجتمعنا" .

نسبة كبيرة من النساء العربيات يدخنّ النرجيلة وكأنه نوع من الحرية "
ثم قدم الدكتور محمد يونس مدير الجمعية العربية لمكافحة التدخين وهو أخصائي طب الرئة والباطنية في مستشفى هعيمق العفولة ، محاضرة استعرض خلالها أبحاثا كثيرة .
وقال الدكتور محمد يونس في محاضرته :" ان التدخين هو ادمان ويحتاج الى علاج ويسبب أمراضا كثيرة " . واشار الدكتور محمد يونس الى "انه وبالرغم من الانخفاض في نسبة التدخين في المجتمع العربي الا انها ما زالت عالية مقارنة مع المجتمع الاسرائيلي والاوروبي" ، مؤكدا "ان المجتمع المدخن في المجتمع العربي هو المجتمع الفقير والمستور صاحب الدخل المتواضع " .
كما واستهجن الدكتور محمد يونس "ان نسبة معينة كبيرة تتجه نحو تدخين النرجيلة وكأنه اقل ضرر، مع العلم ان تدخين النرجيلة اخطر وعوارضه الصحية اصعب" ، مشيرا الى "ان نسبة كبيرة من النساء العربيات يدخنّ النرجيلة وكأنه نوع من الحرية التي نالها مجتمع النساء مع العلم ان هذا اعتقاد خاطئ " .

" 40 % من الأطباء لا يسألون مرضاهم عن التدخين "
بدورها ، قدمت الدكتورة نهاية داوود وهي باحثة ومحاضرة في جامعة بن غوريون بئر السبع محاضرة خاصة حملت عنوان الإقلاع عن التدخين في المجتمع العربي ، ماذا يقول المدخنون وما هو دور الطاقم الطبي ؟ .
وقد استعرضت الدكتورة نهاية داوود أرقاما جدا مقلقة ، ومن بين هذه الارقام أن ما يقارب 4 مليارد شيقل في السنة يصرفه المدخنون العرب في المجتمع العربي، وهذه الاموال يمكن من خلالها بناء مستشفيات ومدارس في المجتمع العربي .
وقالت :" النساء العربيات والرجال الذين يؤرجلون لا يعتبرون أنفسهم مدخنين وهذا مؤشر خطير . وقد لاحظنا أن أعلى نسبة للتدخين هي عند الرجال العرب ، وقد اشارت دراسة كثيرة الى ارتفاع الإصابة بالسرطان عند الرجال العرب مقارنة باليهود " .
واردفت :" 50 % من الرجال العرب قالوا أنهم غير مستعدين للاقلاع عن التدخين ، فيما قال نحو 20 % من الرجال العرب أنهم قد يقلعون عن التدخين . كما قمنا بدراسة حول نسبة المدخنين الذين سألهم الأطباء هل يدخنون ، حيث قال 40% من المستطلعين أن الأطباء لم يسألوهم عن التدخين ولم يعطوهم أي نصائح حول التدخين . ومؤخرا أظهرت دراسة ان نسبة من المدخنين العرب يتجهون للتدخين بسبب شعورهم بالعنصرية" .
كما واكدت الدكتورة نهاية داوود على اهمية تعزيز برامج التوعية والتثقيف من اجل إقناع المدخنين بالكف عن التدخين"، واشارت الى "ان نسبة لا يستاهن بها من الأطباء العرب يدخنون، الامر الدي يشكل لديهم عائقا في إقناع المواطن العادي المدخن بالإقلاع عن التدخين " .
وقالت أيضا :" هناك أشخاص توجهوا لنا لمساعدتهم لانهم يعانون من ادمان عال للتدخين ويصرفون نصف راتبهم على التدخين ، واشخاص قالوا ممكن ان ننام بدون ان يكون كيس حليب في البيت ولكن لا يمكن ان ننام اذا لم تكن علبة تدخين فوق رأسي " . 

الدكتور إبراهيم يحيى :" ادمان التدخين يصل بالناس الى المخدرات "
من جانبه ، قال الدكتور إبراهيم يحيى مدير مركز ابحاث المثلث لمراسل قناة هلا :" المركز يسعى دوما لنشر ابحاث واحصائيات هامة لمجتمعنا ، ونحن نتمنى على السلطات المحلية وأعضاء الكنيست أن يأخذوا دورهم في معالجة هذه الافة التي قد تصل بالناس الى المخدرات أيضا " .

تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق