اغلاق

مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة تنظم 6 ورشات عمل مختلفة

حرصاً منها على تعزيز مهارات المنتسبات وخلق جيل من القياديات الرياضيات، نظمت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، 6 ورشات عمل مختلفة خلال شهريّ سبتمبر وأكتوبر الماضيين،


صور من ديمة الأسطل

في إطار برنامج دبلوم القيادات الرياضية "رائدات المستقبل الرياضي"، الأول من نوعه على الصعيدين المحلي والإقليمي، الذي أطلقته المؤسسة مؤخراً، بهدف إشراك المرأة الرياضية في قيادة وتوجيه القطاع الرياضي المحلي، والارتقاء بواقع أعماله وتطويرها.

سبتمبر "خطوات واعدة نحو مستقبل رياضيّ مثالي"
وشهد شهر سبتمبر تنظيم 3 ورش حملت الأولى عنوان "مهارات القيادة الرياضية"، وقدمها الأستاذ الدكتور محمد عبد الحميد بلال، وكيل كلية التربية الرياضية للدراسات العليا والبحوث ، جامعة الإسكندرية،  ركز خلالها على محاور وموضوعات رئيسية تتعلق بأسس تعريف القيادة، وأنماط القيادة، والقوى المحددة لنمط القائد، إلى جانب استعراض صفات القائد، ونظرياته، كما تطرقت الورشة للحديث عن مفهوم الإبداع، ومسؤوليات القائد، والأساسيات التي تتعلق بإدارة وقيادة الهيئات الشبابية والرياضية في القرن ال-21 في ضوء التوجه العالمي الحديث.
وجاءت الورشة الثانية التي قدمها سعادة عيسى هلال الحزامي، امين عام مجلس الشارقة الرياضي، تحت عنوان "اكتشاف القدرات الذاتية للقادة الرياضيين"، التي سلطت الضوء على محاور تتعلق بكيفية تكوين شخصية القائد الرياضي، وأسس الاتصال الفاعل مع الآخرين، وتوضيح المهارات الأساسية للقائد الرياضي، والحديث عن أنماط الشخصيات وكيفية التعامل معها وغيرها من المحاور المهمة.
وعرّفت الورشة الثالثة التي حملت عنوان "قيادة إدارة الاجتماعات في المؤسسات الرياضية"، وقدمها الدكتور أحمد الشريف، نائب رئيس مجلس المديرين والمدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية – دبي، والتي ركّز من خلالها على مفهوم الاجتماعات في القطاع الرياضي، وعناصر إدارته، وتبيان المحاور التي تتعلق بالتحضيرات اللازمة لإدارة وقيادة الاجتماعات في المؤسسات الرياضية، ومناقشة المهارات السلوكية والإدارية والتفاوضية التي يجب أن تتميز بها الاجتماعات، إضافة لتسليط الضوء على أسلوب الحوار المتبع والتأثير، وما يترافق معه على صعيد إعداد مشروع ومتابعة خاص لإدارة الاجتماعات.

"أكتوبر.. واقع جديد لرياضة المرأة الإماراتية والعربية"
وخلال شهر أكتوبر نظمت المؤسسة ورشة عمل "فن الاتصال والتفاعل مع وسائل الاعلام"، قدمها حسام عبد الرحمن بركات مدير التدريب في قناة رؤيا الفضائية، والذي ركّز من خلالها على محاور عديدة أبرزها كاريزما الوجه والجسد الإعلامي، ولغات الاتصال اللفظي والمحتوى، التي استعرض حولها نماذج واقعية من لغة الجسد السليمة، إلى جانب التعريف بأصول التعامل مع الاعلام، والحديث عن أنواع المقابلات الصحفية وشروطها، وغيرها.
وتناولت الورشة الثانية التي جاءت ضمن محور "الحكومة في المنظمات الرياضية"، وقدمها الدكتور أحمد الشحي، عضو المجلس الاستشاري لمحاكم دبي، تحدث عن التعريف العام والخاص للحكومة، وخصوصيات العمل في إدارة المؤسسات الرياضية وتحدياتها المتنوعة، إلى جانب شروحات تتعلق بمبادئ الحكومة وتطبيقاتها في مجال إدارة المؤسسات، والتعريف بالمعايير الدولية لحكومة المؤسسات الرياضية، ودور مجالس الإدارة في تعزيز حكومة الهيئة الرياضية، وأسس ومعايير تقييم أداء المؤسسات الرياضية.
فيما تطرقت الورشة الثالثة التي حملت عنوان "إدارة المعرفة في المجال الرياضي"، والتي قادها المقدم صلاح المرزوقي من شرطة دبي، للحديث عن المعرفة، ومفهوم إدارتها، وطرق اكتسابها وتبادلها وممارستها، إلى جانب استعراض الدور الذي يتعلق بتحويل المعلومات إلى معارف في المجال الرياضي، وأسس إدارة المعرفة في المجال الرياضي، وعناصر إدارة المعرفة المتمثلة في الاستراتيجية، والقوة البشرية، والتكنولوجيا.
وحول هذه الدورات قالت سعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة": سعينا من خلال إطلاقنا للدبلوم الذي جاء تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ليكون واحداً من الروافد الوطنية الأولى من نوعها على الصعيدين المحلي والإقليمي، التي تسهم في تعزيز قدرات ومهارات النساء الرياضيات وتمكّنهنّ من المشاركة بالأدوار القيادية في تنمية القطاع الرياضي المحلي والعربي والارتقاء بواقع اعماله".
وتابعت مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة": هذه الورش تمثل بداية العمل على إيجاد قيادات نسائية قادرة على تمثيل المرأة الإماراتية والعربية في سدّة قيادة العمل الرياضي، ولقد وضعنا مختلف الطاقات في المؤسسة خدمة للوصول إلى مناخ رياضي تلعب المرأة فيه دوراً مهماً ولافتاً، وحان الوقت لان تتواجد النساء في مختلف المناصب القيادية الرياضية وتقدم خبراتها ومهاراتها الواسعة التي حرصنا على أن تكون هذه الورش داعماً اساسياً لطاقاتها، فهي تقدم لهنّ حزمة من المعارف والأساسيات التي تتعلق بصلب العمل القيادي الرياضي ليتعرّفن بشكل أكبر وأوسع على هذا المجال ويخضنه بعزيمة وجدارة".
ويتقاطع الدبلوم الذي يأتي بالشراكة مع مجلس الشارقة الرياضي مع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة للعام 2021، والرامية إلى تنشئة جيل مؤهل من القيادات النسائية في المجال الرياضي، وإكساب النساء الرياضيات المشاركات المعارف والمهارات اللازمة ليكنّ قادرات على تمثيل المرأة وترجمة احتياجاتها وطموحاتها في القطاع الرياضي، إلى جانب اسهامات تتجلى في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية التي يمثل القطاع الرياضي أحد أهم ركائزها، إضافة إلى خطة تطوير الكوادر النسوية الشابة في القطاع الرياضي المحلي، ومدّ جسور التعاون والشراكة مع مختلف الجهات والمؤسسات الرياضية الدولية.
وستحصل المشاركات عند الانتهاء من البرنامج على شهادة دبلوم مهني معتمدة من المملكة المتحدة، إلى جانب مميزات خاصة مثل أولوية الترشح للمناصب القيادية في المجال الرياضي، والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق