اغلاق

سريلانكا تصوت بكثافة لاختيار رئيس يضمد جراح هجمات ‘عيد القيامة‘

احتشد ناخبو سريلانكا أمام مراكز التصويت ، أمس السبت ، لاختيار رئيس جديد لبلد ما زال يكافح للتعافي من هجمات "عيد القيامة" التي استهدفت فنادق وكنائس


 (Photo by Paula Bronstein/Getty Images)

وأثرت بشدة على الاقتصاد الذي يعتمد على السياحة.
ويقول ساسة ومحللون إن المنافسة على الرئاسة محتدمة بين الوزير ساجيث بريماداسا ووزير الدفاع السابق جوتابايا راجاباكسه الذي أشرف على هزيمة الجيش للانفصاليين التاميل قبل عشر سنوات.
وتعهد راجاباكسه بتعزيز الأمن القومي مستغلا مخاوف السنهال البوذيين الذين يمثلون أغلبية في أعقاب الهجمات التي وقعت في أبريل نيسان وأسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصا وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.وسعى بريماداسا لجذب أصوات الريف من خلال وعود بتوفير مساكن مجانية وملابس مدرسية للتلاميذ وفوط صحية للنساء ليلمس بذلك موضوعا نادرا ما يجري التحدث فيه علانية في جنوب آسيا لكنه جذب النساء إلى تجمعاته الانتخابية.وقالت الشرطة إن مجهولين أطلقوا النار على حافلات كانت تقل مسلمين إلى مركز اقتراع في منطقة انورادهابورا بوسط سريلانكا. ولم يسفر الهجوم عن سقوط جرحى لكن شهودا قالوا إن هناك إطارات احترقت.
ويقول المسلمون، الذي يشكلون نحو عشرة بالمئة من سكان سريلانكا البالغ عددهم 22 مليون نسمة، إنهم يواجهون العداء منذ هجمات أبريل نيسان.
وقال مانجولا جاجاناياك، المنسق الوطني في مركز مراقبة العنف أثناء الانتخابات، إن الناخبين وقفوا في صفوف طويلة في وقت مبكر بالعاصمة كولومبو وغيرها، وبمرور ست ساعات على بدء التصويت كان نحو 60 بالمئة من الناخبين قد أدلوا بأصواتهم.
ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت نحو 16 مليون ناخب ويحق للناخب اختيار ما يصل إلي ثلاثة مرشحين حسب الأفضلية.
وسيتم فرز الأصوات بعد فترة وجيزة من إغلاق مراكز الاقتراع ولكن من غير المتوقع إعلان النتائج قبل يوم الأحد.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق