اغلاق

ألتمان تنصح: حان الوقت للتقليل من استهلاك الملح والسّكر

ها هم الأولاد يتركون البيت، وعلى ما يبدو نحن في أكثر سنوات العمر اتزانًا وتوازنًا واستقرارًا. الا أن الأمر يختلف لدى الكثيرين، وهذه الفترة تمثّل بالنسبة


تصوير : علاقات عامة

لهم الكثير من التغييرات- في العلاقة الزوجية، العمل، الرغبة في التعلّم، ممارسة هواية معينّة او تحقيق ما لم نستطع إنجازه من قبل، يمكن لهذا الأمر أن يشكّل تحديًا مثيرًا بالفعل. ولكن، علينا أن نأخذ بالاعتبار قيودًا مرتبطة بالعمر مثل: مشاكل صحّية جديدة، تغييرات هرمونية تؤثر على كافة أعضاء الجسم واستمرارية التقدم بالسن التي بدأت في العقد السابق.
يُنصح بالحرص على: التقليل من استهلاك الملح، السّكر والدّهون. كما ينصح بالانتقال إلى تغذية تعتمد بمعظمها على الخضار والفواكه، لاحتوائها على الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة الكثيرة. وماذا أيضًا؟
لوتين وزياكسنتين: مكوّنات غذائية من صنف الكاروتينويدات، التي تعرف بفائدتها لسلامة وصحة العيون. قد تتراجع القدرة على الرؤية السليمة في العقد السادس من العمر وتبدأ أمراض العيون بالظهور. تناول الخضار والفواكه الخضراء، الصفراء والبرتقالية والتي تحتوي على لوتين وزياكسنتين تحافظ على صحة العينين والرؤية. كما يمكن الحصول عليها من خلال تناول مكمّل غذائي مخصّص.
كالسيوم وفيتامين D: إحدى المشاكل الصحية الشائعة بعد عمر الـ50 هي انخفاض كثافة العظام. تناول كمية كبيرة من الأغذية الغنية بالكالسيوم كالسمسم، الجوز، منتجات الحليب، القرنبيط والبروكلي، يمكنها الحد منها.
من الصعب استهلاك كمية كافية من الكالسيوم- 1200 ملغم يوميًا، لهذا ينصح الأطباء وأخصّائيو التغذية بتناول مكمّل غذائي منه. ولا يقل عنه أهمية فيتامين D، الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم. يتّضح في السنوات الأخيرة، وفي أعقاب رغبتنا في حماية الجسم من أشعة الشمس، أن الجسم يتعرّض إلى فقدان كميات من هذا الفيتامين الذي ينتجه عقب تعرّضه لأشعة الشمس. لهذا، ينصح بالاستعانة بمكمل غذائي من فيتامين D.
فيتامين B12: كلما تقدّمنا في العمر يزداد خطر نقص هذا الفيتامين بالجسم. فيتامين B12 ضروري لعمل الجهاز العصبي ولبناء كريات الدم الحمراء، ولارتفاع مادة تدعى هوموتسياتئين المرتبطة بصحة القلب. يتوفّر فيتامين B12 في اللحوم والسمك غالبًا، ولكن يمكن الحصول عليه عن طريق مكمّل غذائي، لمن تمتنع عن أكل اللحوم أو تقلّل منها.
أحماض دهنية من نوع أوميچا3: لهذه الأحماض وظائف عديدة منها: الحفاظ على صحة القلب، الدماغ وتحسين القدرة والإدراك وغيرها. كما هو معروف، يتواجد أوميچا3 بالأخص في أسماك البحار الشمالية أو أسماك البرك التي تتلقى مكمّلات، وفي مصادر نباتية مثل بذور الكتّان، الجوز والأغذية المعزّزة. في حال تعذّر الوصول إلى الكميات المطلوبة، يمكن الاستعانة بمكمّل غذائي.

(علاقات عامة)


لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق