اغلاق

دائرة المرأة في ‘الوحدة الشعبية‘ تدعو لتبني تشريعات لمحاربة العنف

اصدرت دائرة المرأة في حزب الوحدة الشعبية بيانا الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة ، والذي يصادف في الخامس والعشرين من تشرين ثاني من كل عام .



وجاء في البيان: "اكدت دائرة المراة في حزب الوحدة الشعبية على استمرار النضال من أجل التخلص من كافة أشكال العنف ضد النساء  اللواتي يعانين من عنف مركب تعود مصادره للبنية الاجتماعية والثقافية و الاقتصادية للمجتمع التي تُكرس الاستهانة بتعنيف النساء الذي قد يصل إلى التعدي على حق النساء والفتيات في الحياة، وحيت دائرة المرأة في حزب الوحدة الشعبية نضال المرأة في المجتمع العربي المتواصل والمستمر لاستعادة حقوقها الطبيعية والقانونية والمدنية التي حرمت منها طويـلاً، آملة أن تأتي هذه المناسبة العام المقبل وقد انتهت كافة أشكال العنف ضد المرأة.
 واعتبرت دائرة المرأة في حزب الوحدة الشعبية ان العنف ضد المرأة هوأي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عنه أذى أو معاناة للمرأة، سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية ويشمل ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل، أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة او الخاصة ، وهو اهانه اخلاقية لجميع النساء واالفتيات ووصمة عار في جبين المجتمعات كافة وعقبة كبرى في طريق تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة للمجتمع".

العمل على استئصال العنف
اضاف البيان:" واستناداً الى استراتيجية حزب الوحدة الشعبية في محاربة العنف في الوسط العربي و  في تعزيز حقوق الإنسان ومبادئ المساواة وعدم التمييز ، ترى دائرة المراة في حزب الوحدة الشعبية انه من الضروري مأسسة  الاهتمام المحلي  والعمل الجاد للقضاء على مشكلة العنف في المجتمع بشكل عام والعنف الموجه ضد المرأة على أساس جنسها بشكل خاص بهدف  الوصول إلى مجتمع خالٍ من العنف وأكثر عدالة ومساواة.
وفي إطار استراتيجية حزب الوحدة الشعبية في مكافحة افة العنف في المجتمع العربي ، و  لمناهضة العنف ضد المرأة  فان دائرة المراة في حزب الوحدة الشعبية تعبر عن ترحيبها بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف في المجتمع والتي تم اقراراها من قبل لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية بمشاركة  ذوي الاختصاص  الرامية الى القضاء على العنف في المجتمع العربي ، و  إلى الحد من العنف الممارس ضد المرأة وتوفير الحماية للنساء المعنفات، وتدعو كافة الاحزاب والمؤسسات والفعاليات الوطنية للجماهير العربية بتوحيد جهودها للقضاء على ظاهرة العنف واستئصالها نهائيا من مجتمعنا.
واكدت دائرة المرأة في حزب الوحدة الشعبية ان استمرار ظاهرة العنف الموجه ضد المرأة بأشكاله المختلفة، العنف الجسدي والعنف النفسي والعنف الجنسي واستمرار قتل النساء على خلفية ما يسمى" بشرف العائلة" هو جريمة بحق الوطن والدين والشعب والمجتمع والانسانية جمعاء وليس بحق المراة وحدها، ويجب على الجميع العمل معا على وقف تلك الظاهرة المنتشرة في مجتمعنا العربي بشكل كبير ومستمر".

تبني تشريعات وإجراءات عملية واضحة
واردف البيان:" طالبت دائرة المراة في حزب الوحدة الشعبية الحكومة والشرطة ولجنة المتابعة واعضاء الكنيست العرب ومختلف الهيئات والمؤسسات الرسمية  بتبني تشريعات واجراءات عملية واضحة وصريحة لمواجهة هذه الآفة الخطيرة والجرائم المتعددة ضد النساء سواء داخل الأسرة أو خارجها، وتوفير الامكانيات اللازمة لتقديم الخدمات للنساء المعنفات كالحماية والعلاج والمتابعة القانونية.
وشددت دائرة المراة في حزب الوحدة الشعبية على مطالبة الحركة النسوية التي هي جزء منها والحركة الحقوقية لبذل مزيد من الجهود من أجل القضاء على جميع اشكال العنف ضد النساء من خلال تطوير برامج التوعية والتأثير على المجتمع العربي  وتعزيز الخدمات المقدمة للنساء وتفعيل حملات الضغط من أجل احراز التغيير المجتمعي المطلوب".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق