اغلاق

وزارة التربية والتعليم ردا على استجواب الطيبي: سنقوم باصدار شهادات البجروت الأسبوع القادم

تقدّم النائب د. أحمد الطيبي - رئيس كتلة القائمة المشتركة، باستجواب عاجل لوزير التربية والتعليم النائب رافي بيرتس، في الهيئة العامة للكنيست صباح اليوم الأربعاء،
وزارة التربية والتعليم ردا على استجواب الطيبي: سنقوم باصدار شهادات البجروت الأسبوع القادم-فيديو عن قناة الكنيست
Loading the player...

للمطالبة " باصدار شهادات البجروت بشكل فوري وذلك في أعقاب التأخير في اصدار شهادات البجروت من قِبل وزارة التربية والتعليم، الأمر الذي ادى الى اشكاليات للطلاب الدارسين في الجامعات الفلسطينية والجامعات خارج البلاد عامة، الذين ينتظرون اصدار الشهادات".
وفي استجوابه قال النائب الطيبي: "تلقّينا وعودات سابقة من قِبل وزارة التربية والتعليم باصدار شهادات البجروت خلال شهر 11 الحالي، وبالرغم من تلك الوعودات، لم تقُم الوزارة حتى اليوم باصدار الشهادات، الأمر الذي يسبب ضرر للطلاب الدارسين في الجامعات الفلسطينية والجامعات في خارج البلاد عامة، والذين سيتم توقيفهم عن التعليم في حال عدم ارسال شهادات البجروت للجامعات في هذا الموعد".

"هذه المشكلة تعود على نفسها في كل عام"
وأضاف الطيبي في استجوابه: "هذه المشكلة تعود على نفسها في كل عام، وذلك بالرغم من كل الوعودات بحل القضية الا ان "دولة الهايتك" لم تتمكن من حل مشاكل "الحوسبة" التي تعيق اصدار الشهادات في كل عام، مع العلم ان وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تصدر شهادات التوجيهي حتى شهر ٨ وكذلك وزارات التربية والتعليم في اوروبا".
وفي رده على استجواب النائب د. احمد الطيبي، قال نائب وزير التربية والتعليم مئير بورش: "في كل عام يتخرج من المدارس الثانوية ما يقارب ال 120 الف طالب، وبعد نشر النتائج في شهر 8  تبدأ عملية احصاء العلامات وتجهيز الشهادات، وهي عملية تتخللها عدة مراحل يتم خلالها ملائمة العلامات والتدقيق امام المدارس وعليه فانه سيتم اصدار الشهادات الاسبوع القادم (شهر 12) للمدارس التي قامت بتقديم قوائم الطلاب والعلامات في النظام الحاسوبي، وعليه فان عملية اصدار الشهادات تستغرق عدة اشهر ".
واشار الوزير الى أن "الوزارة، استجابت مع المطلب بترجمة الشهادات للغة العربية للطلاب الذين يدرسون في الجامعات الفلسطينية والأردنية وسيتم ذلك في ذات الموعد". 
بدوره علّق النائب الطيبي على ادعاء نائب الوزير بأن "النظام المحوسب في الوزارة يحتاج الى عدة اشهر لاصدار الشهادات" متسائلا:"الغالبية المطلقة من هؤلاء الطلاب هم عرب، حيث ينهون تعليمهم الثانوي ويتقدمون الى الجامعات. في حين أن الطلاب اليهود لا يواجهون هذه الاشكالية بسبب خدمتهم في الجيش، فهل هناك علاقة بين هذا وبين عدم ايجاد دولة "الهايتك"  حل لاشكالية حوسبة متكرره؟ نريد حل جذري".


صور من التلفاز - عن قناة الكنيست

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق